هم نصيحة نقدمها لمرضى السرطان ولكل من يخشى على نفسه من هذا المرض الخبيث - شهية الطبخ المغربي
7



الأورام وعند العودة إلى دور عشبة القمح في منع تخريب الحمض النووي ال DNA وذلك من خلال الدراسات التي أثبتت في اليابان بوجود مادة موجودة في عشبة القمح تسمى P4D1 له تأثير مصلح لل DNA الذي تم تخريبه فإن ذلك يفسر لماذا أستخدم عشبة القمح بإفراط مع مجموعتنا المضادة للسرطان والأكسدة عند مرضى السرطان بشكل آمن بإذن الله وبنتائج طيبة، حيث ننصح بتناول عشبة القمح ما يعادل 6 ملاعق كبيرة مطحونة يوميا أو 6 غرامات من المجففة مع نصيحتنا بتناول كافة الأطعمة ذات اللون البرتقالي مثل الجزر والبطاطا الحلوة، والشمام والزبيب و#المشمش و البرتقال فهي غنية بالبيتا كاروتين.
كما تعتبر بذور_العنب فهي واحدة من أفضل مضادات الأكسدة حيث ننصح أن يتم تناول ملعقة منها يوميا مع العنب أو الزبيب ومضغها بشكل جيد وعدم الإفراط فيها حتى لا تسبب امساكا أو انسدادا في الأمعاء.
ولعل أهم نصيحة نقدمها لمرضى السرطان ولكل من يخشى على نفسه من هذا المرض الخبيث هي ضرورة تناول الطعام في أوقات الصلاة، حيث ان تناول الطعام في أوقات حركة الشمس يضبط الغدة الصنوبرية الموجودة في أعلى الدماغ والتي تعمل مع ضوء الشمس بالدقيقة والثانية، وانتظام الغدة الصنوبرية يؤدي إلى انتظام هرمونها الذي يعرف باسم الميلاتونين ويكفي أن نعرف أن هذا الميلاتونين له تأثير مضاد لأكثر من 36 نوع من السرطان بإذن الله.
ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﺘﻮﻓﻴﻖ
ﺃﺧﻮﻛﻢ ﺩ ﺟﻤﻴﻞ ﺍﻟﻘﺪسي

هم نصيحة نقدمها لمرضى السرطان ولكل من يخشى على نفسه من هذا المرض الخبيث




الأورام وعند العودة إلى دور عشبة القمح في منع تخريب الحمض النووي ال DNA وذلك من خلال الدراسات التي أثبتت في اليابان بوجود مادة موجودة في عشبة القمح تسمى P4D1 له تأثير مصلح لل DNA الذي تم تخريبه فإن ذلك يفسر لماذا أستخدم عشبة القمح بإفراط مع مجموعتنا المضادة للسرطان والأكسدة عند مرضى السرطان بشكل آمن بإذن الله وبنتائج طيبة، حيث ننصح بتناول عشبة القمح ما يعادل 6 ملاعق كبيرة مطحونة يوميا أو 6 غرامات من المجففة مع نصيحتنا بتناول كافة الأطعمة ذات اللون البرتقالي مثل الجزر والبطاطا الحلوة، والشمام والزبيب و#المشمش و البرتقال فهي غنية بالبيتا كاروتين.
كما تعتبر بذور_العنب فهي واحدة من أفضل مضادات الأكسدة حيث ننصح أن يتم تناول ملعقة منها يوميا مع العنب أو الزبيب ومضغها بشكل جيد وعدم الإفراط فيها حتى لا تسبب امساكا أو انسدادا في الأمعاء.
ولعل أهم نصيحة نقدمها لمرضى السرطان ولكل من يخشى على نفسه من هذا المرض الخبيث هي ضرورة تناول الطعام في أوقات الصلاة، حيث ان تناول الطعام في أوقات حركة الشمس يضبط الغدة الصنوبرية الموجودة في أعلى الدماغ والتي تعمل مع ضوء الشمس بالدقيقة والثانية، وانتظام الغدة الصنوبرية يؤدي إلى انتظام هرمونها الذي يعرف باسم الميلاتونين ويكفي أن نعرف أن هذا الميلاتونين له تأثير مضاد لأكثر من 36 نوع من السرطان بإذن الله.
ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﺘﻮﻓﻴﻖ
ﺃﺧﻮﻛﻢ ﺩ ﺟﻤﻴﻞ ﺍﻟﻘﺪسي