7



التشنجات الحمية هي نوبات من التشنج تحصل عند الأطفال الصغار بسبب الارتفاع في درجة الحرارة وهي غالبا لا تحصل إلا عندما ترتفع درجة حرارة الجسم لأي سبب فوق درجة 38 مئوية.
حوالي 3-5 ٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 أشهر و 5 سنوات تحدث لهم تشنجات سببها الحمى. التشنجات الحمية febrile seizures عادة تحدث لدى الأطفال صغار السن . ويبدو أن للوراثة عامل مهم في حدوث التشنجات الحمية فهي تحدث لدى بعض الأسر دون البعض. تحدث معظم التشنجات خلال ال 24 ساعة الأولى من المرض ، ولكن ليس بالضرورة عندما تكون أعلى درجة حرارة . التشنجات الحمية غالبا ما تكون العلامة الأولى للحمى.

حدوث التشنجات الحمية لأول مرة يعتبر أكثر اللحظات ألمخيفه للآباء. معظم الآباء يخشون أن طفلهم سيموت أو سيحدث تلف لخلايا الدماغ. من حسن الحظ ، أن التشنجات الحمية البسيطة غير مؤذية. ولا يوجد دليل على أن التشنجات الحمية البسيطة تسبب موت شخص ، تلف المخ ، الصرع ، التخلف العقلي ، انخفاض في مستوى الذكاء ، أو صعوبات في التعلم.

تحدث معظم التشنجات الحمية نتيجة التهابات الجهاز التنفسي العلوي الفيروسية ، وأنواع العدوى التي تصيب الأذن. التهاب السحايا يسبب اقل من 0،1 ٪ من التشنجات الحمية ولكن ينبغي دائما وضعها في الحسبان وخصوصا في الأطفال اقل من سنة واحدة من العمر أو أولئك الذين ما زال وضعهم الصحي سيئ.

التشنجات الحمية البسيطة تنتهي من تلقاء نفسها في غضون بضع ثوان إلى 10 دقائق ، وعادة ما تليها فترة وجيزة من النعاس أو الارتباك. وبصفة عامة لا يتم اللجوء للأدوية المضادة للتشنجات Anticonvulsant. التشنجات الحمية المعقدة هي تلك التي لأكثر من 15 دقيقة وفي نفس الوقت تحدث في جزء من أجزاء الجسم ، أو يتكرر حدوثها خلال نفس المرض. حوالي ثلث الأطفال الذين حدثت لهم تشنجات حمية ستحدث التشنجات الحمية مرة أخرى حدوث حمى لاحقة. ونصفهم ستحدث لمرة ثالثة . وقليل من الأطفال ستحدث لهم التشنجات الحمية أكثر من 3 مرات خلال حياتهم . إذا كان ثمة تاريخ أسري ، أو إذا كان أول حدوث للتشنجات الحمية قبل عمر 12 شهر ، أو إذا حدثت التشنجات الحمية مع درجة حرارة قليلة ، على الأرجح سيكون الطفل من تلك المجموعة التي سيحدث لديها أكثر من نوبة تشنجات حمية واحدة.

التشنجات الحمية تشخص بواسطة الطبيب عندما تحدث نوبة تشنجات مع حمى بدون وجود تاريخ مرضي لاضطرابات تشنجية (الصرع). من المهم جدا في الرضع و الأطفال الصغار أن نستبعد الأسباب الأخرى للتشنجات الحمية عند حدوثها لأول مرة وخصوصا التهاب السحايا. عند حدوث التشنجات الحمية النمطية عادة لا يظهر الفحص أي عيوب أخرى غير المرض الذي سبب الحمى وعادة لا يستدعي ذلك إجراء فحوصات أخرى خاصة بتشخيص الاضطرابات التشنجية كرسم للمخ ، أشعة مقطعية للرأس أو بزل للنخاع. ومع ذلك ، فإن أوضاع الطفل يجب أن تستوفي معايير طبية صارمة إذا قرر أن لا يتم إجراء هذه الفحوصات :

  • يجب أن يكون وضع الطفل طبيعيا من ناحية النمو.
  • يجب أن تكون التشنجات عامة في جميع أجزءا الجسم . وهذا يعني أن تحدث التشنجات في أكثر من جزء واحد من الجسم .
  • أن لا تستغرق التشنجات أكثر من 15 دقيقة.
  • أن لا يكون قد أصيب الطفل أبأكثر من نوبة تشنجات واحدة خلال 24 ساعة.
  • يجب أن تكون الاختبارات العصبية (ردات الفعل العصبية) التي يختبرها الطبيب طبيعية لكي يطلق عليها تشنجات حمية بسيطة.
  • فقط إذا استوفيت جميع هذه المعايير فلا يوجد سبب لإجراء المزيد من الفحوصات .
عند حصول التشنج فإن هناك بعض الاحتياطات التي يلزم عملها لوقاية الطفل ومنها:

  • وضع الطفل على جنبه بشكل مريح ومستقر.
  • إزالة الأشياء الحادة والثقيلة بعيدا عن الطفل حتى لا يتأذى بها .
  • البقاء قريبا من الطفل.
  • عدم محاولة إيقاف التشنج وترك الطفل حتى نهاية النوبة .
  • التخفيف من ملابس الطفل وخاصة حين تكون ضيقة أو حين يتعرض الطفل لضيق التنفس.
  • الهدوء قدر الإمكان والتعامل مع الحالة بطريقة مرتبة بعيدا عن الارتباك والعجلة.
    المصدر : صحه


هل تعلم ما هي التشنجات وما العمل حال حدوثها




التشنجات الحمية هي نوبات من التشنج تحصل عند الأطفال الصغار بسبب الارتفاع في درجة الحرارة وهي غالبا لا تحصل إلا عندما ترتفع درجة حرارة الجسم لأي سبب فوق درجة 38 مئوية.
حوالي 3-5 ٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 أشهر و 5 سنوات تحدث لهم تشنجات سببها الحمى. التشنجات الحمية febrile seizures عادة تحدث لدى الأطفال صغار السن . ويبدو أن للوراثة عامل مهم في حدوث التشنجات الحمية فهي تحدث لدى بعض الأسر دون البعض. تحدث معظم التشنجات خلال ال 24 ساعة الأولى من المرض ، ولكن ليس بالضرورة عندما تكون أعلى درجة حرارة . التشنجات الحمية غالبا ما تكون العلامة الأولى للحمى.

حدوث التشنجات الحمية لأول مرة يعتبر أكثر اللحظات ألمخيفه للآباء. معظم الآباء يخشون أن طفلهم سيموت أو سيحدث تلف لخلايا الدماغ. من حسن الحظ ، أن التشنجات الحمية البسيطة غير مؤذية. ولا يوجد دليل على أن التشنجات الحمية البسيطة تسبب موت شخص ، تلف المخ ، الصرع ، التخلف العقلي ، انخفاض في مستوى الذكاء ، أو صعوبات في التعلم.

تحدث معظم التشنجات الحمية نتيجة التهابات الجهاز التنفسي العلوي الفيروسية ، وأنواع العدوى التي تصيب الأذن. التهاب السحايا يسبب اقل من 0،1 ٪ من التشنجات الحمية ولكن ينبغي دائما وضعها في الحسبان وخصوصا في الأطفال اقل من سنة واحدة من العمر أو أولئك الذين ما زال وضعهم الصحي سيئ.

التشنجات الحمية البسيطة تنتهي من تلقاء نفسها في غضون بضع ثوان إلى 10 دقائق ، وعادة ما تليها فترة وجيزة من النعاس أو الارتباك. وبصفة عامة لا يتم اللجوء للأدوية المضادة للتشنجات Anticonvulsant. التشنجات الحمية المعقدة هي تلك التي لأكثر من 15 دقيقة وفي نفس الوقت تحدث في جزء من أجزاء الجسم ، أو يتكرر حدوثها خلال نفس المرض. حوالي ثلث الأطفال الذين حدثت لهم تشنجات حمية ستحدث التشنجات الحمية مرة أخرى حدوث حمى لاحقة. ونصفهم ستحدث لمرة ثالثة . وقليل من الأطفال ستحدث لهم التشنجات الحمية أكثر من 3 مرات خلال حياتهم . إذا كان ثمة تاريخ أسري ، أو إذا كان أول حدوث للتشنجات الحمية قبل عمر 12 شهر ، أو إذا حدثت التشنجات الحمية مع درجة حرارة قليلة ، على الأرجح سيكون الطفل من تلك المجموعة التي سيحدث لديها أكثر من نوبة تشنجات حمية واحدة.

التشنجات الحمية تشخص بواسطة الطبيب عندما تحدث نوبة تشنجات مع حمى بدون وجود تاريخ مرضي لاضطرابات تشنجية (الصرع). من المهم جدا في الرضع و الأطفال الصغار أن نستبعد الأسباب الأخرى للتشنجات الحمية عند حدوثها لأول مرة وخصوصا التهاب السحايا. عند حدوث التشنجات الحمية النمطية عادة لا يظهر الفحص أي عيوب أخرى غير المرض الذي سبب الحمى وعادة لا يستدعي ذلك إجراء فحوصات أخرى خاصة بتشخيص الاضطرابات التشنجية كرسم للمخ ، أشعة مقطعية للرأس أو بزل للنخاع. ومع ذلك ، فإن أوضاع الطفل يجب أن تستوفي معايير طبية صارمة إذا قرر أن لا يتم إجراء هذه الفحوصات :

  • يجب أن يكون وضع الطفل طبيعيا من ناحية النمو.
  • يجب أن تكون التشنجات عامة في جميع أجزءا الجسم . وهذا يعني أن تحدث التشنجات في أكثر من جزء واحد من الجسم .
  • أن لا تستغرق التشنجات أكثر من 15 دقيقة.
  • أن لا يكون قد أصيب الطفل أبأكثر من نوبة تشنجات واحدة خلال 24 ساعة.
  • يجب أن تكون الاختبارات العصبية (ردات الفعل العصبية) التي يختبرها الطبيب طبيعية لكي يطلق عليها تشنجات حمية بسيطة.
  • فقط إذا استوفيت جميع هذه المعايير فلا يوجد سبب لإجراء المزيد من الفحوصات .
عند حصول التشنج فإن هناك بعض الاحتياطات التي يلزم عملها لوقاية الطفل ومنها:

  • وضع الطفل على جنبه بشكل مريح ومستقر.
  • إزالة الأشياء الحادة والثقيلة بعيدا عن الطفل حتى لا يتأذى بها .
  • البقاء قريبا من الطفل.
  • عدم محاولة إيقاف التشنج وترك الطفل حتى نهاية النوبة .
  • التخفيف من ملابس الطفل وخاصة حين تكون ضيقة أو حين يتعرض الطفل لضيق التنفس.
  • الهدوء قدر الإمكان والتعامل مع الحالة بطريقة مرتبة بعيدا عن الارتباك والعجلة.
    المصدر : صحه