اكتشاف الآلية التي يؤثر بها قرين الإنسان من الشيطان عليه في الوسواس والسحر والتلبس (الجزء الثالث)

رسائل كيميائية في الجهاز العصبي : النواقل العصبية
هناك أكثر من 40 نوع من النواقل العصبية الموجودة في الجهاز العصبي للإنسان ولكن لعل أشهرها هو النور أدرينالين والسيروتونين والهيستامين والأستيل كولين والجلوتامات والجاما أمينو بيوتريك أسيد , وعند خروج الناقل العصبي من نهاية الخلية العصبية الأولى فإنه يسير في مسافة المشبك إلى أن يصل إلى جدار الخلية العصبية الثانية , حيث يجد مستقبلات خاصة له ينطبق عليها تماما , كما ينطبق المفتاح على القفل , وهذا بدوره يؤدي إلى توليد تنبيه في الخلية العصبية الثانية بنفس مقدار التنبيه في الخلية العصبية الأولى , وهكذا نرى أن التنبيه يستمر بنفس القوة والشدة التي كان فيها في الخلية العصبية الأولى معتمدا أيضا على عملية إزالة الاستقطاب عن طريق الصوديوم بنفس الدرجة والشدة التي حدثت في الخلية العصبية الأولى , وهكذا ينطلق التنبيه إلى الخلية العصبية الثانية , فالثالثة فالرابعة بنفس الطريقة , المرجع ( 9) .
ما الذي يحدد كمية النواقل العصبية التي تنطلق في المشبك العصبي , ومن ثم شدة التنبيه في الخلية العصبية الثانية .
في الحقيقة أن كمية البوتاسيوم والصوديوم الموجودة في داخل الخلية العصبية وخارجها هي التي تؤثر على كمية النواقل العصبية التي تخرج من الخلية العصبية الأولى إلى الخلية العصبية الثانية , ذلك أنه عند عند وصول التنبيه في نهاية الخلية العصبية ( من خلال دخول الصوديوم إلى داخل الخلية , فإن ذلك يؤدي بدوره إلى أن تفتح قنوات خاصة الموجودة في نهاية الخلية العصبية تعرف باسم قنوات الكالسيوم , مما يؤدي إلى دخول الكالسيوم من خارج الخلية العصبية إلى داخلها , والجدير بالذكر أن كمية الكالسيوم التي ستدخل تحدد بواسطة قوة التنبيه الواصل من الخلية العصبية نفسها وهذا يعتمد على قوة التنبيه القادم من جسم الخلية وكمية الصوديوم والبوتاسيوم المتوفر للخلية العصبية وحجم الاستقطاب الموجود وسرعة استثارة الخلية عندما تنقص هذه العناصر فيها . المرجع ( 10)
, وبالتالي فإن نقص الصوديوم غذائيا وكذلك نقص البوتاسيوم يؤديان كما رأينا إلى ضعف التنبيه , وهذا بدوره يؤدي إلى نقص كمية الكالسيوم التي تدخل إلى داخل الخلية العصبية الأولى , والجدير بالذكر أيضا أن كمية الكالسيوم التي تدخل إلى داخل الخلية تحدد كمية النواقل العصبية التي ستخرج من النهاية العصبية , والذي يحدد حجم التنبيه في الخلية العصبية التي تلي , ومن هنا يمكن أن نقول بأن نقص الكالسيوم الكبير يؤدي إلى خلل في درجة التنبيه ف


ي هذه الخلية العصبية ونقص كبير في إطلاق النواقل العصبية الخاصة بها , وهذا في الحقيقة قد صنف غذائيا أيضا بشكل كبير بأعراض كثيرة يحدثها نقص الكالسيوم على الجهاز العصبي .
أعراض نقص الكالسيوم غذائيا على الجهاز العصبي
1- الاكتئاب
2- السوداوية
3- الملل
4- التشوش العقلي وعدم القدرة على التركيز
5- احتقان الرأس والشعور بأن الرأس أصم
6- الخوف والهواجس عند قدوم الليل
7- الشعور بالندم
8- الشك
9- فقدان الثقة
10- الميل للانعزال والوحدة
11- شعور بالارتجاف في مركز الدماغ
12- يرفض المريض تصديق اندفاعه وتسرعه
13- يكون ميالا للخوف والتشوش
14- سريع الاستثارة عاطفيا
15- فقدان للإرادة والإقدام والشجاعة ( المرجع 8)
كيف تنتقل النواقل العصبية من الخلية العصبية الأولى لتنبه الخلية العصبية الثانية ؟
أما كيفية خروج النواقل العصبية فذلك يحدث عندما يدخل الكالسيوم من منطقة الوصل بين الخليتين العصبيتين , فإنه يعتقد بوجود بروتينات داخل النهاية العصبية على غشائها تسمى مواقع الإطلاق , ودخول الكالسيوم يجعل هذه البروتينات تسبب اندماج الحويصلات الموجودة في داخل النهاية العصبية مما يسبب انطلاق الحويصلة واندماجها في الغشاء وهذا يطلب بدوره ما بين 2000- 10000 جزيء
إذن هنا لنا وقفة ثانية حيث إن نقص الكالسيوم الذي يعتبر ضروريا من أجل إطلاق النواقل العصبية وانتقال التنبيه إلى الخلية العصبية التالية , ومن ثم فإن نقص الكالسيوم سيؤدي إلى نقص إطلاق النواقل العصبية المطلوبة بالكمية والنوعية المطلوبة في منطقة المشبك وهذا بدوره يؤدي كما رأينا إلى قائمة طويلة من الأعراض النفسية العصبية كما رأينا .
والجدير بالذكر أن ما توصل له الطب الحديث في تصنيف الأمراض النفسية قائم تماما على هذه الفكرة تماما , وقائم على حدوث خلل في كمية النواقل العصبية التي تنتقل بين الخلايا العصبية في مناطق مختلفة من الدماغ , فقد اكتشف الطب الحديث أن الأمراض النفسية المختلفة من الاكتئاب والوسواس والقلق والهم والغم والحزن والخوف والهلع كلها تترافق كلها مع نقصان في التنبيه في المحور العصبي وفي درجة دخول الصوديوم إلى داخل الخلية العصبية أثناء عملية إزالة الاستقطاب , وما يرافق ذلك من نقص في النواقل العصبية في كميتها في منطقة المشابك العصبية , وإن هذا الخلل في الحقيقة في النواقل العصبية ودرجة تنبييها هو الذي يحدث الأعراض المختلفة والخطيرة التي يعاني منها المريض النفسي , ولعل هذا الجدول هنا يوضح أهم النواقل العصبية التي تنقص وتختل في الأمراض النفسية المختلفة
المرض النفسي ... أعراضه ... أنواع النواقل التي تنقص فيه ... المنطقة التي تتأثر فيه
القلق والخوف ونوبات الهلع ... خوف وتوجس ورهبة , زيادة في نبض القلب , ألم في الصدر , ضيق نفس , التعرق , الدوخة , الشعور بالرجفان , الشعور بالاختناق , الشعور بالرعب والفزع قد تحدث هذه الأعراض في ظروف معينة مثل الأماكن المغلقة أو الأماكن المفتوحة أو الأماكن المزدحمة أو الأماكن المرتفعة أو عند مواجهة الناس وغير ذلك ... النورأدرينالين الذي يطلق من locus ceruleus , والسيروتونين الذي يطلق من dorsal raphi nucleus ... من الجهاز اللمبي Amygdale, hippocampus , قشر المخ الأمامي ,
نقص في GABA ولا يعرف مصدر إطلاقه لحد الآن
الاكتئاب ... مزاج اكتئابي , لا مبالاة , ضعف التركيز , فقدان الحماس , عدم الشعور بالسعادة , الانعزال , فتور في العواطف , صعوبة اتخاذ القرار , صعوبة النوم , التعب , صعوبة النوم , فقدان الشهية , ضعف الجنس , نقص الرغبة في متع الحياة , كثرة البكاء والدموع والحزن ... انخفاض النورأدرينالين في 30 % من المرضى
, وانخفاض السيروتونين
نقص في التريبتوفان غذائيا
صعوبة الحركة وضعف الهمة يعتقد أنها ناجمة عن نقص الدوبامين
لوحظ ارتفاع الكورتيزول في الدم عن مرضى الاكتئاب في 30 % من الحالات
الوسواس القهري ... أفكار وصور واعتقادات تسيطر على المريض وتجبره لفعل اشياء لا يريد أن يفعلها ولكن لا يستطيع مقاومتها ( مثل وسواس النظافة الذي يدفع بالشخص ليغسل يديه 30 مرة مثلا , أو وسواس الخوف من الاشياء , يجعل الشخص يغلق اسطوانة الغاز مثلا عشرين مرة وهكذا . ... انخفاض السيروتونين عند بعض المرضى ... منطقة قشر المخ الأمامية القريبة تحديدا على منطقة العين يلاحظ زيادة النشاط فيها , إصابة النواة المذنبة وصغر حجمها , إصابة النواة الشاحبة , إصابة الجسم المخطط والمهاد