اكتشاف الآلية التي يؤثر بها قرين الإنسان من الشيطان عليه في الوسواس والسحر والتلبس (الجزء السادس)

التمر ومسارات الطاقة الكهرومغناطيسية في جسم الإنسان
وقد أدرك إبليس بعد جولته في جسم آدم وبعد جدله مع الله تعالى رب العالمين أنه سيتمكن من بني آدم وأنه يستطيع أن يسري في مساراتهم الكهرومغناطيسية وأنه سيؤثر على عناصرهم المشحونة وكذلك نواقلهم العصبية بشرط واحد وواضح ومبين , وهو أنه لن يستطيع أن يفعل كل ذلك إلا أن تكون هذه العناصر في داخل جسم آدم ضعيفة قليلة في نوعها وكمها في داخل جسم آدم ( المرجع 21) ( سيتم تفصيل الدليل بأن الشيطان لا يتغلب على الإنسان في مساراته إلا عند ضعف عناصره فيما بعد ) , ذلك أن هذه العناصر إذا كانت متوفرة كاملة نوعا وكما في داخل جسم الإنسان وفي كل عضو من أعضاء الجسم , وإذا حرص الإنسان على أن يدخل هذه العناصر إلى جسمه بشكل دوري مستمر وأن يعوض نقصها أولا بأول من خلال الطعام الطيب , بعد أن يفقدها ( يفقد الإنسان عناصره يوميا من خلال المفرزات التي يخرجها ويطرحها مثل اللعاب والعرق والبول والبراز , وهو يفقد كمية جيدة من العناصر يوميا ) وقد أمره الله سبحانه وتعالى أن يعوض ذلك النقص في العناصر من خلال ما طاب من الطعام والآيات القرآنية والاحاديث الدالة على ذلك كثيرة جدا , ولعل من أهم الإثباتات العلمية التي تؤكد ذلك أن البحث العلمي الذي أجريناه على تركيب التمر والذي يقع في أكثر من 800 صفحة من موسوعة الغذاء الميزان لمؤلفها الدكتور جميل القدسي , يؤكد أن التمر واحد من الأطعمة التي تعتبر الأغنى على الإطلاق بكافة العناصر المطلوبة لجسم الإنسان من الكربوهيدرات التي يحتويها بكافة أنواعها سواء أكانت السكاكر الأحادية أم الثنائية أم الكربوهيدرات المركبة والتي تعتبر المصدر الأول للطافة في الجسم , وهو كذلك يحتوي على 23 حمضا أمينيا مختلفة من كافة الأنو اع , علما أن جسم الإنسان يحتاج فقط إلى 20 حمض أميني فقط لا غير , وهذه الأحماض الأمينية هي وحدة بناء البروتينات التي تبني أعضاء الجسم , كذلك فإن التمر يحتوي على الأحماض الدهنية
الأساسية التي لا يستطيع الجسم أن يصنعها إنما تؤخذ جاهزة من الأطعمة ,من أجل هذا سميت هذه الأحماض , بالأحماض الدهنية الأساسية , أي أن الإنسان لا يستطيع أن يستغنى عنها , لأنه حقيقة لا يستطيع أن يصنعها ويجب أن يأخذها من الأطعمة جاهزة مصنوعة , والتمر يحتويها كلها , إضافة إلى ذلك فإ، التمر يعتبر منجما من المعادن والعناصر الوفيرة والنادرة ويحتوي تقريبا على كافة العناصر التي يحتاجها الجسم من عناصر وفيرة وناردة ( المرجع 23 ) فقد أثبتت الدراسات العلمية أن تناول 15 تمرة في اليوم الواحد ( في نظام الغذاء الميزان عدد التمرات المتناولة يوميا هو 21 تمرة كعدد ذكر النخل والنخيل والرطب على مسار القرآن كاملا ) يعمل على تزويد الجسم بكافة احتياجاته اليومية من المغنيسيوم والمنجنيز والنحاس والكبريت , وبنصف احتياجاته من الحديد والتمر يعتبر غنيا جدا جدا بالبوتاسيوم والكالسيوم والصوديوم ( انظر الجدول المرفق مع البحث ) , والجدير بالذكر أن التمر يحتوي على كميات عالية من الفلورين ( 150 ميكروغرام /100 غرام ) تقدر بحوالي خمسة أضعاف ما تحتوي الفواكه الأخرى من هذا العنصر , وهذا يؤكد بأن تناول التمر يحافظ على الأسنان من التسوس, وهذه الجداول هنا توضح لنا تركيب التمور وغناه بكافة العناصر والمركبات التي يحتاجها جسم الإنسان ويبين هذا الجدول المأخود من كتاب صناعة التمور للأستاذ الدكتور عل كامل الساعد عميد كلية الزراعة وأستاذ الصناعات الغذائية في الجامعة الأردنية , التحليل التركيبي للتمور حسب الأبحاث التي أجرتها الجامعة الأردنية على تركيب التمور .
محتوى ( 100 غرام من التمور المنزوعة النوى على أساس الوزن الطازج )
الرطوبة ... 8%
السكريات الكلية ... 80%
السكريات المختزلة ... 74%
السكروز ... 5.9%
الجلوكوز ... 38%
الفركتوز ... 35%
المواد الصلبة الذائبة ... 82%
المواد الصلبة غير الذائبة ... 12%
الحموضة النشطة PH ... 6.2%
البروتينات ... 0.37%
الدهون ... 1.7%
الرماد ... 1.9%
الألياف ... 2.9%

محتوى ( 100 غرام من التمور المنزوعة النوى على أساس الوزن الطازج )
الفيتامينات ... القيمة
النياسين ( فيتامين ب 1) ... 92 ميكروغرام
الريبوفلافين ( فيتامين ب 2) ... 144 ميكروغرام
البيوتين ... 4.4 ميكروغرام
حمض الفوليك ( فيتامين ب 7) ... 53 ميكروغرام
النياسين ( فيتامين ب 5) ... 2 مللي غرام
حمض الأسكوربيك ( فيتامين ج ) ... 6.1 ميللي غرام
الأملاح المعدنية
الكالسيوم ... 167 ملجم
الفسفور ... 13.8 ملجم
البوتاسيوم ... 798 ملجم
الكبريت ... 14.7 ملجم
الصوديوم ... 10.1 ملجم
الكلورين ... 271 ملجم
المغنيسيوم ... 53.3 ملجم
العناصر النادرة
الحديد ... 5.3 ملجم
المنغنيز ... 4.9 ملجم
النحاس ... 2.4 ملجم
الزنك ... 1.2 ملجم
الكوبلت ... 0.9 ملجم
الفلورين ... 0.13 ملجم