7


1. مشاهدة التلفاز اثناء تناول الطعام
إن تناول طعام الغذاء أو العشاء يمنحكما فرصة رائعة للجلوس معا وجها لوجه. الالتفات إلى التلفاز والبرامج المفضلة وتفضيلها على الجلوس مع الزوج/ الزوجة يقطع هذه الاهتمام الشخصي ويضعكما في ميزان (أنا أو التلفاز) وهنا تبدأ المشاكل.
الحل: خصصا وقتا لتناول الطعام معا 30-45 دقيقة، تحدثا معا عن ما مررتما به خلال اليوم. خصصا وقتا للعائلة، وحاولا تجنب الرد على الهاتف أيضا. لا تترك زوجتك/زوجك على مائدة الطعام وتسترسل في اتصالك الهاتفي فهذا نوع من الاهمال العاطفي والنفسي. لا تدر ظهرك لزوجتك/زوجك أبدا على مائدة الطعام. تناول الطعام وحيدا أمر مغاير لطبيعة البشر الاجتماعية فما بالك إذا كان الامر بين زوجان يتشاركان حياة بأكملها.
2. إهمال العلاقة الزوجية
بالرغم من أن الكثير من الناس لا يعتقدون بوجد علاقة بين المعاشرة الزوجية والصحة النفسية والجسدية إلا أنهما مرتبطان بشكل وثيق. فإذا تراجعت حميمية العلاقة بينكما فتوقعا تراجعا على مستوى الصحة، والتركيز، والعاطفة.
الحل: خصصا وقتا حميما لكما فقط. أيها الزوج لا تنتظر أن تقوم هي بالمبادرة كن لطيفا، حنونا، شاعريا، النساء عاطفيات بطبعهن وتجذبهن الكلمة الطيبة. كذلك أيتها الزوجة يجب أن تتفرغي لزوجك وأن لا تقضي كل وقتك في المطبخ أو مع الاطفال أو مع الصديقات. تذكرا بأن الزواج مبني في الأساس على علاقتكما الناجحة معا على سرير الزوجية.
3. عدم الاتصال بالبيت خلال دوام يوم كامل
قد يأخذ العمل منا كل الوقت ولكنه لن يأخذ كل تفكيرنا. يبدأ الحب بالتراجع مع كل يوم يمر دون أن نتصل بالشريك سواء كان في البيت أو العمل. إلا يستحق الطرف الاخر منا بعض الاهتمام، والكلام الطيب الذي يمهد لحياة زوجية ناجحة.
الحل: ابدأ بالاتصال منذ اليوم، ارسل لها/ او ارسلي له بعض عبارات الحب والشوق. اشتري حلوى تحبها أو اصنعي له طعاما يحبه عندما يعود من العمل. اللفتات اللطيفة والبسيطة واليومية تزيد من راحتنا النفسية وبالتالي تزيح الكثير من المشاكل من أمامنا ومن أمام علاقتنا الزوجية.
4. الابتعاد عن الآخر
أنتما تنزلقان بعيدا عن بعضكما البعض.
الحل: يجب القيام بمجهود لتحريك المشاعر بشكل فعال، مثلا لا تتركيه يخرج من البيت دون أن تقبليه، أو تنظري إلى عيناه، أو تمدحي اطلالته. لا تجلسي امام التلفاز وتتسمري – - خاصة ربات البيوت- – عندما يعود من العمل، من حقه كأنسان أن يجد شخصا يحبه ويهتم لعودته، ويسأل عن يومه وما إذا كان يريد أن يأكل. لا تتحدثي معه وأنت في غرفة أخرى أو مشغولة في عمل شيء ما، إذا كان هناك حديث يجب أن تكونا في نفس المكان وأن تنظرا إلى بعضكما البعض. انتبهي إذا لم يتحدث معك فسيجد شخصا أخر يتحدث إليه ويسمعه.
5. لا تتجادلا
اختلاف وجهات النظر أمر ايجابي ويعطي الزواج طبيعة ديمقراطية، ولكن التمسك بالرأي والاصرار على تنفيذه لا يؤدي إلا إلى المشاكل. تحدث في المواضيع التي تثير الجدل ولكن بهدوء. لا تتخذا القرارات وأنتما غاضبان.
الحل: يجب أن تتركا مجال لبعضكما البعض لقول ما يدور في عقلكما دون مقاطعة. احترما بعضكما البعض، ثم قولا ما يضايقكما مثلا، “أن قولك اني مهملة في بيتي أمر يجرح مشاعري، عندي اسباب لذلك استطيع أن اشرحهها لك.” الحديث المتعقل والرزين دون تهديد أو وعيد، ودون إدخال اطراف أخرى يجلب السكينة والسعادة إلى البيت الزوجي.

عادات تفسد اي زواج سعيد أحذروا منها



1. مشاهدة التلفاز اثناء تناول الطعام
إن تناول طعام الغذاء أو العشاء يمنحكما فرصة رائعة للجلوس معا وجها لوجه. الالتفات إلى التلفاز والبرامج المفضلة وتفضيلها على الجلوس مع الزوج/ الزوجة يقطع هذه الاهتمام الشخصي ويضعكما في ميزان (أنا أو التلفاز) وهنا تبدأ المشاكل.
الحل: خصصا وقتا لتناول الطعام معا 30-45 دقيقة، تحدثا معا عن ما مررتما به خلال اليوم. خصصا وقتا للعائلة، وحاولا تجنب الرد على الهاتف أيضا. لا تترك زوجتك/زوجك على مائدة الطعام وتسترسل في اتصالك الهاتفي فهذا نوع من الاهمال العاطفي والنفسي. لا تدر ظهرك لزوجتك/زوجك أبدا على مائدة الطعام. تناول الطعام وحيدا أمر مغاير لطبيعة البشر الاجتماعية فما بالك إذا كان الامر بين زوجان يتشاركان حياة بأكملها.
2. إهمال العلاقة الزوجية
بالرغم من أن الكثير من الناس لا يعتقدون بوجد علاقة بين المعاشرة الزوجية والصحة النفسية والجسدية إلا أنهما مرتبطان بشكل وثيق. فإذا تراجعت حميمية العلاقة بينكما فتوقعا تراجعا على مستوى الصحة، والتركيز، والعاطفة.
الحل: خصصا وقتا حميما لكما فقط. أيها الزوج لا تنتظر أن تقوم هي بالمبادرة كن لطيفا، حنونا، شاعريا، النساء عاطفيات بطبعهن وتجذبهن الكلمة الطيبة. كذلك أيتها الزوجة يجب أن تتفرغي لزوجك وأن لا تقضي كل وقتك في المطبخ أو مع الاطفال أو مع الصديقات. تذكرا بأن الزواج مبني في الأساس على علاقتكما الناجحة معا على سرير الزوجية.
3. عدم الاتصال بالبيت خلال دوام يوم كامل
قد يأخذ العمل منا كل الوقت ولكنه لن يأخذ كل تفكيرنا. يبدأ الحب بالتراجع مع كل يوم يمر دون أن نتصل بالشريك سواء كان في البيت أو العمل. إلا يستحق الطرف الاخر منا بعض الاهتمام، والكلام الطيب الذي يمهد لحياة زوجية ناجحة.
الحل: ابدأ بالاتصال منذ اليوم، ارسل لها/ او ارسلي له بعض عبارات الحب والشوق. اشتري حلوى تحبها أو اصنعي له طعاما يحبه عندما يعود من العمل. اللفتات اللطيفة والبسيطة واليومية تزيد من راحتنا النفسية وبالتالي تزيح الكثير من المشاكل من أمامنا ومن أمام علاقتنا الزوجية.
4. الابتعاد عن الآخر
أنتما تنزلقان بعيدا عن بعضكما البعض.
الحل: يجب القيام بمجهود لتحريك المشاعر بشكل فعال، مثلا لا تتركيه يخرج من البيت دون أن تقبليه، أو تنظري إلى عيناه، أو تمدحي اطلالته. لا تجلسي امام التلفاز وتتسمري – - خاصة ربات البيوت- – عندما يعود من العمل، من حقه كأنسان أن يجد شخصا يحبه ويهتم لعودته، ويسأل عن يومه وما إذا كان يريد أن يأكل. لا تتحدثي معه وأنت في غرفة أخرى أو مشغولة في عمل شيء ما، إذا كان هناك حديث يجب أن تكونا في نفس المكان وأن تنظرا إلى بعضكما البعض. انتبهي إذا لم يتحدث معك فسيجد شخصا أخر يتحدث إليه ويسمعه.
5. لا تتجادلا
اختلاف وجهات النظر أمر ايجابي ويعطي الزواج طبيعة ديمقراطية، ولكن التمسك بالرأي والاصرار على تنفيذه لا يؤدي إلا إلى المشاكل. تحدث في المواضيع التي تثير الجدل ولكن بهدوء. لا تتخذا القرارات وأنتما غاضبان.
الحل: يجب أن تتركا مجال لبعضكما البعض لقول ما يدور في عقلكما دون مقاطعة. احترما بعضكما البعض، ثم قولا ما يضايقكما مثلا، “أن قولك اني مهملة في بيتي أمر يجرح مشاعري، عندي اسباب لذلك استطيع أن اشرحهها لك.” الحديث المتعقل والرزين دون تهديد أو وعيد، ودون إدخال اطراف أخرى يجلب السكينة والسعادة إلى البيت الزوجي.