طفلة لا تأكل ولا تشرب منذ سبعة أشهر - شهية الطبخ المغربي
7

في أحداث حقيقية تشهدها الطفلة "ريهام" التي تبلغ من العمر إحدى عشر سنة ، حيث أنها لا تأكل منذ سبعة أشهر.لو سمعت هذا الخبر ربما تصدق أنها تخاريف أو تأليف ، لكن تلك الطفلة التي لم تأكل موجودة على أرض الواقع ، في مدينة "كفر صقر" بمحافظة الشرقية دلتا مصر ، وهي بالفعل صائمة ، مذ شهر رمضان الماضي حتى الان ، لا تتعجب ، فاهي ريهام صورها ، وكلماتها وشهودها. فتوجد ريهام في شارع الجيش في مدينة كفر صقر بمحافظة الشرقية ، التي تبتعد أربعين كيلوا تقريباً عن القاهرة. وهي تسكن في شقة في الطابق الثالث ، في عمارة مكونة من عدة صوابق ، وما أن طرقت الباب ، وأنا كنت أظن أنه لا يوجد فتاة أو طفلة بتلك المواصفات ، وكنت أعتقد أنها أوهام ، فلا يوجد إنسان يعيش بدون طعام أو شراب.وعندما قالبت والدها ، حاولت تشكيكه بأن ابنته تأكل أو تشرب من ورائهم ، لكنه أكد أنها تتقيأ ماتأكله ، بمجرد أن يدخل في جوفها ، والغيب والمحير في الأمر هو أن نموها طبيعي وحياتها طبيعية.بصوت يحمل أثر التعب والبحث الطويل ، قال والدها : تعبنا في التنقبل بين الأطباء ، ولم نجد لها أي تفسير علمي أو طبي ، فجيمع التحاليل والأشعه التي تم إجرائها أكدت أنها سليمة وأخرج والدها الروشتات والتحاليل التي تؤكد كلامه.ذكر الأب : أنه بعدما يأس من الأطباء وعد الجدوى من التحاليل والأشعه، قال لي الكثير إن ابنتك "ملبوسة" وأصابها الجن ، وفيها جن يطعمها ، فذهبت إلى المشايخ وأنفقت الكثير من المال على طلباتهم ، وكنت أعلم أنهم لن يفعلو شئ ، فأنا لا أؤمن بتلك الأشياء ، وقال والد الفتاة ، لقد طلب مني أحدهم ثلاثة آلاف جنيه فقط ، فقلت له خذ ستة آلاف على أن تعود ابنتي إلى حالتها الطبيعية ، تأكل وتشرب لكنه عجز ، ومازالت حالت ابنتي على ماهي عليه دون حل لتلك امشكة.فالتقينا بريهام "وظهرت لنا طبيعية" وهي طفلة رقيقة ، تعيش حياتها مثل باقي زميلاتها في مرحلة الطفولة في سنها ، ولا تظهر عليها أي أعراض ، فسأتها : هل حقاً ياريهام لا تأكلين أو تشربين ، قالت لا أي طعام يدخلي فمي ، وإذا دخل فأتقيأه فوراً  ، حينما ذهبت إلى الأطباء وأرادوا أن يضعوا الجلوكوز بذراعي رفض جسمي ذلك وتورم ذراعي ، وتعجب الأطباء لذك.فأنا لا أجوع ولا أعطش ، فسأت ريهام ، كيف حدث ذلك ، قالت لي : في شهر رمضان الماضي، فشعرت بتعب شديد في صدري فذهبت مع والد إلى الدكتور ، فشخص الحالة عى أنها حساسية على الصدر ، ومن يومها أصبحت لا اكل أو أشرب ، وبالتالي لا أحتاج إلى دخول دورة امياة.ويؤكد الدكتور سالم محمد مكي "استاذ الباطنة وروماتيزم القلب بجامعة الزقازيق ، أنها حالة غريبة جداً ، ولم يرى مثها في حياته ، ويرجح الدكتور سالم أن يكون هناك انسداد في الفتحة البوابية الموجودة في المعدة ، أي أن الفتحة مغلقة ، وذلك يتسبب في اقئ بعد أي طعام أو شراب يدخل إلى الجسم. 

طفلة لا تأكل ولا تشرب منذ سبعة أشهر


في أحداث حقيقية تشهدها الطفلة "ريهام" التي تبلغ من العمر إحدى عشر سنة ، حيث أنها لا تأكل منذ سبعة أشهر.لو سمعت هذا الخبر ربما تصدق أنها تخاريف أو تأليف ، لكن تلك الطفلة التي لم تأكل موجودة على أرض الواقع ، في مدينة "كفر صقر" بمحافظة الشرقية دلتا مصر ، وهي بالفعل صائمة ، مذ شهر رمضان الماضي حتى الان ، لا تتعجب ، فاهي ريهام صورها ، وكلماتها وشهودها. فتوجد ريهام في شارع الجيش في مدينة كفر صقر بمحافظة الشرقية ، التي تبتعد أربعين كيلوا تقريباً عن القاهرة. وهي تسكن في شقة في الطابق الثالث ، في عمارة مكونة من عدة صوابق ، وما أن طرقت الباب ، وأنا كنت أظن أنه لا يوجد فتاة أو طفلة بتلك المواصفات ، وكنت أعتقد أنها أوهام ، فلا يوجد إنسان يعيش بدون طعام أو شراب.وعندما قالبت والدها ، حاولت تشكيكه بأن ابنته تأكل أو تشرب من ورائهم ، لكنه أكد أنها تتقيأ ماتأكله ، بمجرد أن يدخل في جوفها ، والغيب والمحير في الأمر هو أن نموها طبيعي وحياتها طبيعية.بصوت يحمل أثر التعب والبحث الطويل ، قال والدها : تعبنا في التنقبل بين الأطباء ، ولم نجد لها أي تفسير علمي أو طبي ، فجيمع التحاليل والأشعه التي تم إجرائها أكدت أنها سليمة وأخرج والدها الروشتات والتحاليل التي تؤكد كلامه.ذكر الأب : أنه بعدما يأس من الأطباء وعد الجدوى من التحاليل والأشعه، قال لي الكثير إن ابنتك "ملبوسة" وأصابها الجن ، وفيها جن يطعمها ، فذهبت إلى المشايخ وأنفقت الكثير من المال على طلباتهم ، وكنت أعلم أنهم لن يفعلو شئ ، فأنا لا أؤمن بتلك الأشياء ، وقال والد الفتاة ، لقد طلب مني أحدهم ثلاثة آلاف جنيه فقط ، فقلت له خذ ستة آلاف على أن تعود ابنتي إلى حالتها الطبيعية ، تأكل وتشرب لكنه عجز ، ومازالت حالت ابنتي على ماهي عليه دون حل لتلك امشكة.فالتقينا بريهام "وظهرت لنا طبيعية" وهي طفلة رقيقة ، تعيش حياتها مثل باقي زميلاتها في مرحلة الطفولة في سنها ، ولا تظهر عليها أي أعراض ، فسأتها : هل حقاً ياريهام لا تأكلين أو تشربين ، قالت لا أي طعام يدخلي فمي ، وإذا دخل فأتقيأه فوراً  ، حينما ذهبت إلى الأطباء وأرادوا أن يضعوا الجلوكوز بذراعي رفض جسمي ذلك وتورم ذراعي ، وتعجب الأطباء لذك.فأنا لا أجوع ولا أعطش ، فسأت ريهام ، كيف حدث ذلك ، قالت لي : في شهر رمضان الماضي، فشعرت بتعب شديد في صدري فذهبت مع والد إلى الدكتور ، فشخص الحالة عى أنها حساسية على الصدر ، ومن يومها أصبحت لا اكل أو أشرب ، وبالتالي لا أحتاج إلى دخول دورة امياة.ويؤكد الدكتور سالم محمد مكي "استاذ الباطنة وروماتيزم القلب بجامعة الزقازيق ، أنها حالة غريبة جداً ، ولم يرى مثها في حياته ، ويرجح الدكتور سالم أن يكون هناك انسداد في الفتحة البوابية الموجودة في المعدة ، أي أن الفتحة مغلقة ، وذلك يتسبب في اقئ بعد أي طعام أو شراب يدخل إلى الجسم.