قصة أمريكا - الجزء الأول - قيام أمة - شهية الطبخ المغربي
7 قصة أمريكا - الجزء الأول - قيام أمة  
وليام برادفورد 1729-1808
بالنسبة إلى السكان الأصليين الذين عاشوا في هذه القارة أولا.
وإلى المستعمرين وجميع المهاجرين الذين جاءوا إلى هنا.
وإلى العبيد الذين جلبوا إلى هنا بالقوة.
ستبقى  الحرية هي حجر الزاوية، وحلم أمريكا الحقيقي. السعي الأبدي، والكفاح الأبدي من أجل الحرية، الذي يحدد مصير أمريكا.
نحن الشعب
 
بدأت أمريكا تحتل في بداية القرن السابع عشر مكانة كبيرة في العقول الأوروبية. فهي ترمز إلى البراري، والجنان الجديدة.  كما أنها موطن لملايين  تختلف قلوبهم وأساليب حياتهم كليا، كما أنها بالغة الغموض.
رست سفينة ماي فلاور البريطانية تحمل مجموعة من المستوطنين على الشواطئ الشاسعة لنهر هودصن،  سعيا لإقامة موطن جديد، مع حلول الشتاء  وعلى مسافة مئات الأميال من موانئها.
وكان من بين المستوطنين وليام برادفورد، وهو إنسان مستقيم كان يؤمن بالنقاء الاجتماعي عبر المعتقد.
وصلنا إلى الشواطئ بعد أن تمكنا من عبور قسوة المحيط الشاسع الذي يكاد يبدو وكأن لا حدود له، فتخلصنا من كل ما عناه من بؤس وتعاسة بين أمواجه.
كان برادفورد وسبعة وثمانون من المائة ورجل الذين كانوا على متن السفينة، رحالة ممن خرجوا عنوة من إنجلترا لاعتراضهم على معتقدات الحاكم هناك. فجاءوا إلى هذه الشواطئ بحثا عن حرية المعتقد الذي يرغبون به.
أما باقي الركاب فجاءت بهم رغبات أشد بساطة، لقد أرادوا الأرض وما تعنيه من ثراء.
جرى ذلك عام ألف وستمائة وعشرون، حين كتب  برادفورد يقول.
وليام برادفورد:
إنه نوع من البراري النائية التي توحي بالسكون التام.
لقي أكثر من نصف الرحالة حتفهم خلال الأشهر الأربعة الأولى، دون أن يعرفوا ما إذا كان الربيع سيدركهم.
في وقت لاحق من ذلك الشتاء، جاءهم من خلف البراري منقذ ما كانوا يتوقعونه.
ظهر بملامح وحشية وما أدهشنا هو أنه حيانا بالإنجليزية.
سبق  لهنديان،  يسمى أحدهما ساماسيت مع صديقه سكوانتو، من قبيلة بوتوكسا، أن التقيا بالإنجليز من قبل.
سبق أن أسر سكوانتو وأخذ إلى أوروبا كعبد.. ومع ذلك أشفق لحالة المستعمرين البائسة، فأنقذ حياتهم، بتعليمهم سبل الصيد، وزراعة الذرة.
في ذلك الخريف، أحتفل المستعمرون البدائيين بأول مهرجان لإتمام عامهم الأول هناك. وقد دعوا زعيم عشيرة محلي وتعون من رجاله، حملوا معهم خمسة غزلان وعدد آخر من الهدايا. وقد كتب عن ذلك المستوطن إدوارد وينسلو يقول:
إنهم أشخاص بدائيين لا يعتنقون أي ديانة على الإطلاق، ومع ذلك فهم يتمتعون بعزة نفس فريدة والثقة بمن حولهم.
ساعد سكوانتو ريدفورد لاحقا في التوصل إلى اتفاقات مع جيرانه الهنود.
كانت الحياة في المستعمرة الجديدة جيدة، يعيش فيها الناس بسلام، حيث وجدوا فيها أرضا ينعمون فيها بالحرية، ويحققون فيها كل أحلامهم وطموحاتهم.
مستعمرة جيمستاون.
 
لم يكن الرحالة أول من وطأت أقدامهم العالم الجديد، إذ وصل قبل عقد من ذلك مائة وخمسة رجال إلى شواطئ فيرجينيا، إلى حيث جاءوا إلى أرض واعدة يجمعون فيها  الثروات والذهب.
لقد أحبوا الأرض في البداية جدا، ولكن الأجواء سرعان ما أصبحت لا تحتمل، حيث تسود مستنقعات المياه فيها غير قابلة للشرب، فأخذت الأمراض تفتك بهم الواحد بعد الآخر. حتى أوشك السادة من الإنجليز الذين يرفضون العمل في الأرض، على الموت جوعا، رغم الهدايا من الطعام الذي كان يأتي من قبائل الهنود المحليين. فقاموا بسرقة الذرة من هذه القبائل، التي انتقمت بشدة.
تولى جون سميث إدارة شؤون المستعمرة، إذا كان يتصف بمهاراته القتالية العالية، وثقته بأنه قادر على الوقوف في وجه ما أسماه وحشية القبائل، وميول زملائه المغامرة.
هناك  رواية تقول بأن أميرة هندية تسمى بوكا هانتيس خاطرت بحياتها، من أجل إنقاذ حياته.
تقول مذكرات جون سميث أنه كان يواجه حكما بالإعدام على والد بوكاهانتيس، الزعيم بوهاتان.
بعد أن كرموني بمأدبة سخية، أخذوني إلى حيث يوجد صخرة كبيرة، وضعوا رأسي عليها. وعندما أوشكوا على دق عنقي قامت بوكاهانتيس أعز بنات الزعيم أمسكت رأسي بين يديها، ووضعت رأسها فوقه، لتنقذني من الموت.
تخلى جيمس عن بوكاهانتيس وجيمس تاون في آن معا بعد فترة قصيرة من ذلك.
بعد سبع سنوات من ذلك، قبل الزعيم باهاتان على أمل تحقيق السلام في تلك الأرض،  بتزويج ابنته من مستوطن إنجليزي آخر هو جون روف.
تعلم روف وغيره من المستوطنين الإنجليز من الهنود سر ورقة التبغ، التي حققت النجاح في لندن، فبدأ المستوطنين بزراعتها في كل مكان، دون استثناء الشوارع.
حركات ديمقراطية
 
هناك عصور تحدد هوية الأراضي وشعوبها.
في الثلاثين من حزيران يونيو من عام ألف وستمائة وعشرين، دخل اثنين وعشرين إنجليزيا إلى كنيسة صغيرة، فسجل ذلك بداية للحرية السياسية في أمريكا، حيث اختيروا ممثلين عن المواطنين، في أول حكومة منتخبة في المستعمرات.
يمكن للرجال أصحاب الممتلكات وحدهم  الانتخاب كما في إنجلترا، ولكن بذرة الحرية قد زرعت لأول مرة في التربة الخصبة للعالم الجديد، لتنمو لاحقا وتعطي ثمارها بالثورة.
أصبحت جيمس تاون على وشك أن تشكل مجتمعا حقيقيا، لا ينقصها إلا عامل رئيسي واحد.
كانت المجموعات الأولى من المستوطنين في جيمس تاون تتألف من الرجال على وجه الخصوص، وهذه مسألة لم تتغير على مدار عدة عقود من الاستيطان. وهكذا قامت شركة فيرجينيا عام ألف وستمائة وتسعة عشر بإرسال سفينة على متنها تسعين امرأة بالغة إلى المستعمرة وقد جرى اختيارهن عن قصد من بين الفئات الاجتماعية  الإنجليزية الأشد احتراما وكانت الشركة تسعى من خلال ذلك إلى تحسين سمعتها بجعل المستعمرة تبدو مكان جيد يتمنى أي شخص الذهاب إليه بما في ذلك فتيات مجتمع يتمتعن بفرص جيدة للزواج.
في آب أغسطس من عام ألف وستمائة وتسعة عشرة، وصلت سفينة هولندية إلى ذلك الميناء، تحمل شحنة رهيبة، تتألف من عشرين عبد أفريقي كانوا أول القادمين إلى أمريكا، وذلك للعمل في حقول فيرجينيا.
وهكذا زرعت جذور هذه التقاليد السامة جذورها إلى جانب الحريات.
أمريكا الطهرانية
 
لم تبقى بلايموث  وجيمس تاون على قيد الحياة فحسب بل ازدهرتا، ما جلب حملات هجرة جديدة تدفقت إلى ما عرف حينها بنيو إنجلند.
كانت طليعتهم عشرون ألف من المتطهرين أقارب الرحالة الذي جاءوا في البعثة الأولى هربا من المطاردة.
ساعد المتطهرون كأحفاد فرانكلين إميرسن وهوثورن، على قيام ثقافة أمريكية جديدة، تنطلق من الاعتماد على النفس والفردية والحرية، ولكن المتطهرين الأوائل كانوا أكثر اهتماما بالمعتقد والأرض.
أما الأرض فكانت تسكنها قبائل من السكان المحليين، كما هو حال البيكوا، والناراغانسي. 
حين وصل الأوروبيون إلى شواطئ المحيط انتزعوا الأرض من أصحابها السكان الأصليين، وحملوا الأمراض التي لم يتعرض لها الهنود من قبل وبالتالي الموت أيضا.
لم يكن الهنود أغبياء، فتعلموا التجارة وتعلموا سبل محاربة البيض، كحلفاء وأعداء لهم في آن معا. لدرجة أن الهنود والأوروبيين بنوا لكليهما عالم من نوع جديد.
تحاربت في هذا العالم الجديد ثقافات وأحلام  ووجهات نظر ومفاهيم مختلفة عن الحرية، في آن معا.
حارب المستعمرون من أجل ما أسموه في الأرض الغير مستعملة من حولهم، واعتبروا أنهم يتمتعون بحق الاستيلاء عليها، فجلب تعطشهم إعلان الحرب.
سبق للزعيم باهاتان، والد بوكاهونتاس أن دعا لتحقيق السلام مع المستعمرين وذلك بالقول:
لماذا تستولون بالقوة على ما يمكن الحصول عليه بالمحبة؟ لماذا تدمرونا ونحن نمولكم بالغذاء؟ ماذا ستجني لكم الحرب، ردوا عنا الأسلحة والسيوف، وأسباب الغيرة والحسد، كي لا تقعون ضحية لها.
تمكنت بعض القبائل مثل الأوريكوي، من وقف الحروب، بينما دمر البعض الآخر بحروب محلية قاسية، كما أصاب قبيلة باهاتان في فيرجينيا، وقبيلة بيكوا، في نيو إنجلند، هذا ما انتهت إليه الأمور.
نجا الرحالة وليام برادفورد بحياته على يد الهندي سكوانتو  وكرم الهنود. ولكن عندما بدأ النزاع على الأرض بات مستعدا للقضاء كليا على من مدوا له يد المساعدة.
ما رأيته كان مشهدا مخيفا عندما احترقت قرى قبائل البيكوا الواحدة تلو الأخرى بين صراخ الأطفال والنساء الغارقة بدمائها. ولكن النصر بدا وكأنه متعطش لمزيد من الضحايا بين صفوف الذين وقفوا إلى جانبا في أيام عصيبة.
لم يلطخ المتطهرون أيديهم بدم الهنود فحسب، بل رفضوا التسامح أيضا مع أبناء عقيدتهم.
لا شك انهم جاءوا إلى أمريكا بحثا عن الحريات. ولكنهم ما حققوا هذا الهدف في المجيء إلى أمريكا وإقامة مستوطنات خاصة بهم، بدأنا نلاحظ نوعا من التناقض،  انطلاقا من حقيقة أنهم مارسوا ملاحقة الأشخاص الذين لا يشاطرونهم المعتقدات. أي أنهم أرادوا الحرية لمن يشاطرونهم المعتقدات فقط دون غيرهم، ما يطرح تساؤلا حول أي نوع من الحرية هذا؟
أخرج الوزير راج وليام من بيته عنوة في فصل الشتاء القاتل لأنه طالب بفصل الكنيسة عن الدولة واحترام حرية المعتقد. ولكن أفكاره لم تتحطم بسهولة في القارة الجديدة، إذ أنه أسس  مجتمع جديد يؤيد الحريات، وذلك في جزيرة رود، الذي تحول إلى واحد من أكثر الأماكن حرية في العالم أجمع.
آثار القمع في بلدة سالم
 
ترك اضطهاد المتطهرين الإرهابي أثره عميقا في قرية سالم مستشوسيس، وذلك في عام ألف وستمائة واثنين وتسعين.
فقدت ابنة الوزير المحلي الصغيرة وعيها لفترة طويلة المدى.
اتهمت الفتاة تيجيبا، العبدة الأفريقية التي تملكها العائلة، وقد اعترفت بعد تعرضها للضرب المبرح بأنها مذنبة، كما أتت على تسمية غودياز بورن كشريكة لها.. وهكذا بدأت النزاعات.
جيء بتلك الشريكة المتهمة، التي لمواجهة مجموعة من المراهقات في البلدة، حتى قابلتها إحداهن باتهامات بالشعوذة وأعمال مشينة تمس بالمعتقدات السائدة بين المتطهرين حينها.
أدانت المحكمة غوديابورن، التي توفيت في السجن بعد عشرة أيام من ذلك، نتيجة سوء المعاملة.
كانت هذه مجرد بداية تبعتها اتهامات عشوائية كيلت للناس العاديين في المستعمرات بالشعوذة، فلم يعدم الذين اعترفوا بجريمتهم، بينما قتل من أصروا على براءتهم.
وأخيرا بلغت المحاكم حدها في الثامن عشر من نيسان أبريل من عام ألف وستمائة وثلاثة وتسعين.
في اليوم الذي تبين لحاكم ماساتشوسيس أن زوجته متهمة بأعمال الشعوذة، فاعتقل أكثر من مائة وخمسين شخصا أعدم منه تسعة عشرة.
لا أحد يعرف السبب الذي كان يكمن وراء ميول الشعوذة الجماعية هذه، ولكن هذه التجربة ما زالت تدق ناقوسها في التاريخ لتذكرنا بأن الحرية مهددة بالدمار حتى في القارة الأمريكية نفسها.
الأرض والحرية
 
لم يتمكن الجنون الذي أصاب بلدة سالم من وقف تدفق المهاجرين إلى المستعمرات.
استمر الناس على أنواعها بالمجيء إلى شواطئ أمريكا، من إنجلترا وهولندا وفرنسا، على أمل إقامة حياة أفضل وأكثر تحررا.
وهكذا أصبحت أمريكا منذ ذلك الحين بلد المهاجرين، من صغار المهاجرين والعمال الحرفيين والفنيين. قدم  أكثر من نصف الأوروبيين مقابل خدمات يقومون بها، وبعد سنوات من الجهد والعمل المضني يطلق سراحهم على أمل أن يفتحوا طريقهم في العالم الجديد. 
كانت أمريكا تعد بشيء واحد أهم من غيره بالنسبة لهؤلاء الأوروبيين، هو الأرض.
كانت أمريكا البلد الوحيد في العالم الذي تسمح للمرء بالاستيلاء على قطعة أرض ، ما كان ليحظى بها في القرى الأوروبية المزدحمة. بينما كان البعض الآخر يرزح تحت ظروف لا يتمتع من خلالها بالأرض أو بالحرية.
كان جميع السود في فيرجينيا عبيدا في القرن السابع عشر، وهناك عدة أسباب وراء ذلك، منها أن رائحة فيرجينيا كانت كريهة في الأنوف البريطانية، لأن الخدام البيض كانوا يذهبون إلى هناك على أمل الحصول على عمل يطلق سراحهم لاحقا ولكنهم ينافسون من يعمل هناك حتى الموت.
فضل أصحاب المزارع شراء العبيد الأفارقة ليحلوا محل الخدام البيض في الأشغال الشاقة.
اعتبر هؤلاء أقل مستوى، وحكم عليهم بالعيش في عبودية دائمة، هم وأبنائهم، وأحفادهم أيضا.
المنافسة على القارة
 
كان البريطانيون و الفرنسيون، والخدم والسادة، يتنافسون على قطع من هذه الأراضي الغنية، فتوجه بعدهم إلى الحدود، حيث الأراضي الشاسعة التي وراء فيلادلفيا وشارلستون وبوسطن. فبحثوا هناك في الهواء الطلق لأمريكا عن أشكال جديدة من الحياة هناك.
ولكن هذه الحدود كانت للهنود أيضا، وهي ترمز إلى بقاء مجمعاتهم القديمة على قيد الحياة.
وقعت بعد القبائل تحالفا مع الحكام الفرنسيين أو البريطانيين لإبعاد المستوطنين عن أراضيها. وقد نقل عن زعيم قبيلة أباناكي قوله:
اعلموا أيها الأخوة أننا لا نفضل شيئا آخر عن التعايش بسلام، ولكن هذا يعني أن يحافظ أخوتنا الإنجليز على السلام معنا. لا يمكن أن نتخلى عن إنش من الأرض التي نعيش فيها.
في أواسط عام ألف وسبعمائة وخمسون تورط المستعمرون والسكان الأصليين على حد سواء في حرب دامية اشتعلت بين إنجلترا وفرنسا، سميت بحرب السنوات السبع، أدت إلى إرهاق القارة الجديدة واستنزافها.
حرب السنوات السبع
 
ساهم شاب قوي لامع وطموح في إشعال هذا النزاع سنة ألف وسبعمائة وأربعة وخمسون، وكان اسمه، جورج واشنطن.
وقد اكتشف في المعارك مواهبه في الحرب والقيادة أيضا. كانت فرنسا تستولي على مساحات شاسعة تمتد من كندا إلى لويزيانا، تسيطر عليها عبر وحدات شديدة التسلح.
كان واشنطن البالغ من العمر واحد وعشرون عاما يعمل في وحدات المليشيا في فيرجينيا، حين بعث برسالة إلأى الفرنسيين في قلعة لي بوش، الت تحمي سهول أوهايو، وكانت الرسالة تدعو الفرنسيين إلى الانسحاب من أراضيهم، فرفض القائد الفرنسي ذلك بعنف. فقال واشنطن في تلك المناسبة:
سمعت أزيز الرصاص وتأكد أني أجد بعض السحر في أصواتها.
رفع واشنطن إلى رتبة عقيد وشغل منصب دليل متطوع للجنرال البريطاني براديك، الذي رفض نصيحة الشاب الفرجيني المتعلقة حول سبل القيام بحرب وسط الغابات، ودفع الثمن غاليا.
مات براديك ومعه أربعمائة رجل، وقتل جوادين امتطاهما واشنطن على التوالي خلال المعركة. تعلم واشنط درسا ما كان يتوقعه. وهو أن عبارة الجيش الذي لا يهزم لا تنطبق على الجيش البريطاني.
تمكنت إنجلترا رغم مقتل براديك والخسائر الأخرى من تحقيق النصر في نهاية المطاف، فأخرجت فرنسا من أمريكيا.
أمل  واشنطن عندما بدأ الحرب بالاعتراف الإنجليزي، ولكنه في النهاية، شعر بأن انتماؤه إلى فيرجينيا أشد من انتمائه إلى إنجلترا.
غيرت الحرب الإنجليزية الفرنسية أمريكا إلى الأبد، ومع نهاية الحرب كادت إنجلترا تفلس تماما، ما جعلها تفرض على المستوطنين أن يدفعوا جزءا من كلفة ذلك الباهظة، فأصدرت ما عرف بإعلان عام ألف وسبعمائة وخمسة وستين، وسط حالة من ركود المستوطنات، فوضعت الضرائب على الكتب والأوراق والوثائق الرسمية والنرد وكل ما هو مطبوع، فكانت أولى أشكال الضرائب المباشرة التي اجتاحت أمريكا بشدة، واستفزت حالات التمرد في أرجاء المستعمرة.
انتشر الغضب كالوباء عبر الأراضي، لتقتلع المستوطن من إحساسه العميق بأنه مواطن بريطاني.
أدلى باتريك هنري أحد أبناء مزارعي المناطق الحدودية بتصريح في بيت المواطن أدان فيه الضرائب بشدة قائلا..
أعتبر أن هذا الإجراء بمثابة خيانة عظمى.
معلق:
كما أن الإجراء لم يكن أقل وقعا على المواطن الفرجيني جورج واشنطن.
أعتبر أن حق البرلمان بوضع يده في جيوبي دون موافقة مني، أشبه بوضع يدي في جيوبكم لأخذ المال.
تم التراجع عن القرار في العام التالي. ولكن بريطانيا كانت تصر على أنها تحكم المستعمرات، وأن الأمريكيين مهما بذلوا من جهد لن يحكموا أنفسهم.
استهلال الحرب
 
أخذ النمو المتزايد للوجود البريطاني في المستعمرات يزيدها التهابا مع مرور الزمن، ما فرض المزيد من الضرائب، والمزيد من أعمال التمرد والعنف أيضا. عام ألف وسبعمائة وسبعين لم تتسبب الضرائب أو التمثيل بالكوارث ، بل حفنة من الثلج، حيث قام عدد من المواطنين الغاضبين بقذف حفنة من الثلج على عدد من الجنود البريطانيين الذي يقومون بحماية بيت الجمارك في بوسطن، فأردوهم قتلى. سرعان ما وصلت وحدات الجيش البريطاني للسيطرة على عناصر الشغب.  وسط الارتباك العارم لم يميز  الجنود بين الصراخ وأوامر إطلاق النار، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص، من بينهم بحار اسمه كريسبيس أديكس،  ينحدر من أصول أفريقية أمريكية وهندية في آن معا، فكان أول المواطنين السود الذين يسقطون في سبيل حرية أمريكا.
أشعل الحادث الذي عرف بمذبحة بوسطن غضب الجميع.
حفلة الشاي في بوسطن
 
ساد الإحباط مرة أخرى في السادس عشر من كانون أول ديسمبر من عام ألف وسبعمائة وثلاثة وسبعين وذلك في بوسطن أيضا، على الشاي.
أدت قوانين الحماية التي فرضت على تجارة الشاي، إلى خروج مجموعات من الحرفيين والفنيين من أصحاب المهن متوجهين نحو الميناء بملابس هنود الموهاك، بقيادة سام أدامز، مشاكس يعمل في صناعة المرطبات، وأطلقوا على أنفسهم لقب، أبناء الحرية. وقد تحدث أحدهم عن ذلك بالقول..
قامت هذه المجموعات بالصعود إلى إحدى السفن وفتح أفضل ما فيها من آلاف علب الشاي لرمي محتوياتها الثمينة في البحر.
كانت هذه فرصة بالنسبة لسام أدامز ورفاقه لتعزيز الإحساس بالغضب العارم تجاه الوطن الأم. كانت تطلعات أدامز واضحة، إذ أنه أراد التخلص من إنجلترا. ما يعني إعلان الثورة.
تحرك خمسة وخمسون من نخبة رجال المستعمرات،  للمطالبة بحقهم كمواطنين أحرار ولدوا في أمريكا، ومن بينهم سام أدامز، وجان أدامز، وباتريك هنري، وجان هانكوك، فاجتمعوا معا في السابع عشر من أيلول سبتمبر من عام ألف وسبعمائة وأربعة وسبعين في فيلاديلفيا، ضمن أول اجتماع قاري للكونغرس، حيث اتخذوا الخطوة الأولى نحو قيام أمة جديدة.
كان العنف في الأجواء، فاتفق الكونغرس القاري على أنه إذا استخدم البريطانيون القوة ضد سكان ماساتشوسيس، ستقف كل أمريكا إلى جانبهم، بالمقاومة.
في الحادي والعشرين من آذار مارس من عام ألف وسبعمائة وخمسة وسبعين، أدلى باتريك هنري بتصريحات ما زالت كلماته ترن في آذاننا حتى اليوم.
هل نرى أن الحياة غالية والسلام حلو الطعم لدرجة أن نقبل بهما  مقابل العبودية والسلاسل؟ والسماء قد حرمتهما. لا أعرف ما هي وجهة نظر الآخرين، ولكن بالنسبة لي، فإما الحرية أو الموت.
عشية اشتعال حرب معلنة، أخذ بعض المستعمرين الثورة بعين الاعتبار، ولكن غالبية الأمريكيين لم يرغبوا بالاستقلال عن إنجلترا، بل كانوا يسعون إلى معاملة عادلة. ولكن الجيش البريطاني العامل في مساشوسيس هو الذي دفع الأمور إلى حد المواجهة.
في الثامن عشر من نيسان أبريل من عام ألف وسبعمائة وخمسة وسبعين قام الجنرال توماس غيج، قائد جميع الوحدات البريطانية العاملة في أمريكا، بتجهيز وحدة من ثمانمائة رجل، وأصدر أوامر لهم بالقضاء على وحدات المليشيا المحلية المتمردة.
لم يستطع الليل تمويه التحركات البريطانية، فانتشر في بوسطن العملاء الوطنيين.
خرج سيلفر سميث مسرعا للتحذير من التحضير للضربة القادمة، فكانت تلك أشهر مسيرة خيل  في التاريخ أمريكي.
انطلقت على متن جواد رائع، وعندما خرجت من حدود مدينة شارلز تاون، شاهدت رجلين على جواديهما، اكتشفت لاحقا أنهما من الضباط الإنجليز حاول أحدهما أن يسبقني بينما أراد الآخر إصابتي، ولكني تخلصت منهما، وتمكنت بعد ذلك من إيقاظ كل منزل وجدته في الطريق إلى ليكسيتون.
الطلقة التي دوت حول العالم
 
مع بزوغ الفجر، وصل ثمانمائة وواحد وأربعون جندي بريطاني من ذوات البزات الحمر، إلى مروج ليكسينتون، لمواجهة مجموعة مؤلفة من سبعة عشر رجلا مما كان يسمى بمليشيا المتمردين.
لا أحد يعرف من أطلق النار أولا، ولكن بعد دقائق قليلة، قتل ثمانية أمريكيون، وأصيب عشرة بجروح. وتابع البريطانيون مسيرتهم دون مقاومة.
في نورث بريدج التابعة لكونكورد، احتشد لاستقبالهم عدد أكبر من الأمريكيين.
تعرض كلا الطرفين هنا لوقوع الضحايا، فسقط ثلاثة من البزات الحمر، وقتل اثنان من الكونكورد. وانتهى كل شيء خلال ثلاث دقائق.
هذا هو الدوي الذي سمعه العالم.
عند موقع إطلاق النار الفعلي صرح  قائد الثورة سام أدامس بالقول: هذه صبيحة يوم مجيد فعلا.
أثناء تراجع البريطانيون باتجاه بوسطن، حاصرهم الوطنيون من جميع الجهات.
سقط مائتين وثلاثة وسبعون جندي بريطاني بين قتيل وجريح،  خلال أربعة وعشرون ساعة أصبحت مدينة بوسطن التي تحتلها الوحدات البريطانية، تحت ضربات رجال المليشيا الوطنيين.
فأعلن الكونغرس القاري حينها ما يلي:
قضيتنا عادلة واتحادنا مكتمل، جميعنا يتمتع بعقيدة تفضل الموت أحرار على العيش في العبودية.
بعد التمرد العارم أسس الكونغرس القاري جيشا للقتال في سبيل حقوق جميع الأمريكيين، ولكن من ذا الذي سيقوده؟
وصل ممثل عن مدينة فيرجينيا بملابسه العسكرية متطوعا لقيادة الجيش دون أي مقابل. ورغم أنه لم يكن جنرال مجرب، وافق الكونغرس على عرضه بالإجماع. 
هذه هي اللحظة التي سعى من أجلها جورج واشنطن، وكان يثق تماما من أنه الرجل المناسب.
حرب الشعب
 
انضم الناس العاديين من العمال والفلاحين أنفسهم ممن رفضوا الاضطهاد البريطاني، إلى صفوف المقاتلين المستعدين للموت في سبيل الحرية.
قتل عند تلال بونكر بوسطن ألف جندي بريطاني، بينما فقد سكان المستعمرات أقل من خمسمائة، ما أكد أن المستوطنين العاديين يستطيعون الوقوف في وجه أفضل رجال إنجلترا.
ولكن الحرب كانت في مستهلها فسرعان ما أخرجت المليشيا الأمريكية من بوسطن.
يتطلب الأمر أكثر من بنادق لهزيمة بريطانيا، وإقامة أمريكا جديدة.
كانت هذه كلمات حاسمة لرجل هو توماس بين، الذي ساهم في تحويل الحرب، إلى ثورة.
كان توم بين من أهم الرجال الذين صنعوا الثورة الأمريكية فقد كان من الفئات الشعبية في بريطانيا على خلاف باقي رجالات الثورة الذين هم من كبار المزارعين والتجار والمحامين في المستعمرات الأمريكية، وكان قد وصل إلى أمريكا عام ألف وسبعمائة وأربعة وسبعين، عشية انطلاقة حركة الاستقلال، وقد جاء بأفكار تتحدث عن سوء المعاملة التي يتلقاها الفقراء في إنجلترا، إلى جانب القوانين المجحفة الصادرة عن السلطات هناك،  فأصدر عام ألف وسبعمائة وستة وسبعين كتيب كومون سينس، الذي كان أول مقال علني حول استقلال أمريكا.
بيع منها  مائة وعشرون ألف نسخة خلال ثلاثة أشهر فقط، للبحارة والتجار وكبار المزارعين والعمال.
على من يحب الجنس البشري، ويكره الطغيان وسلطانه، أن يقفوا جنبا إلى جنب، للتخلص من كل علامات العالم القديم بالضغط عليه، فالحرية أصبحت ملك للعالم أجمع.
طالب بإقامة حكومة ديمقراطية جديدة فيما عرف لاحقا بالولايات المتحدة، تكمن مهمة هذه الثورة الأمريكية بما أسماه قيام ملاذ للحرية. أي أنه لم يدعو إلى حركة بضعة ملايين من الأشخاص  يقاتلون على الجانب الآخر من المحيط ضد الدولة الأم.  ما الذي يدعو شعوب ألمانيا وفرنسا للاهتمام بذلك؟ ولكن المواصفات  التي دعا إليها هي التحول إلى جزء من التوسع العالمي لمساحة الحريات، أي أن تتحول أمريكا إلى ملاذ للحريات.
لم تضع فكرة الحرية للجميع بين نساء المستعمرات، وخصوصا لدى أبيغيل أدامز، التي قدمت اقتراحا محددا لزوجها جان، المندوب إلى الكونغرس القاري، يتعلق بحقوق المرأة.
تذكروا النساء، تذكروا أن الرجال يتصرفون بطغيان إذا استطاعوا، فإن لم تخصص بعض العناية والرعاية المميزة للنساء، نحن مستعدات لإعلان التمرد، ولن نشارك أو نقبل بأي قانون لم تصوت عليه المرأة او ممثليها.
لم تقبل المرأة بالوقف جانبا لتترك الرجال يقاتلون في الحرب بدونها، إذ أن عددا منهن مثل سارا هاوسبورن تبعت زوجها بلاك سميث إلى الحرب.
كنت أقوم بمعالجة الملابس وطهي الطعام للجنود بمساعدة غيري من النساء.
كن مجموعة من النساء اللواتي يحضرن الطعام ويغسلن الملابس لجنود الكونغرس القاري، كما كن يقمن بأعمال أخرى منزلية لمعالجة الملابس وهذه مسائل بالغة الأهمية على اعتبار أن تمويل الجيش القاري لم يكن بالوفرة المطلوبة فعلا.
تخلت مولي بيتشير، زوجة أحد الجنود، عن قيامها بالأعمال المنزلية هذه، لتحتل مكانه في شحن المدافع بعد أن أصيب في إحدى المعارك.
أما ديفورا سامبسون، التي جاءت للعمل في الخدمة مقابل حريتها، فقد قامت بعمل آخر غير معتاد، إذ سجلت اسمها للدفاع عن قلعة مساشوسيس تحت اسم روبيرت شوتليف. وقد عملت ببراعة لم يكتشف سرها إلا عندما أصيبت بارتفاع الحرارة، في نهاية الحرب.
اقتصر التحدث إلى النساء قبل الحرب على إبلاغ السلطات لهن بما يجب أن يفعلن وما يجب ألا يفعلنه، ولكن لحظة حلول الاستقلال تقريبا، بدأ صوت المرأة يصل إلى المسامع، ومنهن زوجة جان أدامز وما قالته لزوجها: تذكروا النساء.. كما سألت ماري هيبرن من نيوجيرسي زوجها الجندي جان تقول: لماذا لا أتمتع بالحرية وأنتم تكافحون من أجلها؟
كن يعمل في المزارع أثناء توجه الرجال للقتال، وكن يقمن بإدارة المشاريع أو جمع الأموال والتبرعات لدعم العاملين على خطوط القتال. ما يعني أنهن تعلمن القيام بأعمال كثيرة من تلك التي اعتقدوا أنهن لا يستطعن القيام بها من قبل، وما أن يتعلم المرء شيئا لا يمكن التراجع عنه.
الاستقلال
 
صيف عام ألف وسبعمائة وستة وسبعون أصبح الكونغرس القاري جاهزا لإعلان الاستقلال عن إنجلترا، وقد اختاروا لصياغة هذا الإعلان الكاتب الفيرجيني الموهوب، توماس جيفيرسون أصغر ممثل في الكونغرس وهو في الثانية والثلاثين من عمره، يتميز بالخجل الشديد، لدرجة أنه كان يفضل البقاء في المزرعة إلى جانب زوجته المريضة، وأمه التي توفيت في الربيع. ولكن موهبته مطلوبة، وواجبه شديد الوضوح.
كتب جيفيرسون تلك الوثيقة لتعبر عن الفكر الأمريكي، ولكنها تضمنت ما هو أكثر من ذلك.
نريد أن يتضح هنا تماما، أن جميع الناس متساوين فيما بينهم، وأنهم يتمتعون منذ الولادة بحقوق مشروعة ثابتة، ومن بينها الحياة  والحرية والسعي لتحقيق السعادة.
وأنه عندما يدمر أي حكم طاغية هذه الأهداف، يصبح من حق الشعب التخلص منه وإقامة حكومة جديدة.
في الرابع من تموز يوليو وافق أعضاء الكونغرس بالإجماع على إعلان استقلال ثلاثة عشر من الولايات المتحدة الأمريكية، فأضيئت المشاعل احتفالا في جميع أرجاء فيلاديلفيا.
أسقط تمثال الملك في مدينة نيويورك عن منصته، لتذويبه وصناعة اثنين وأربعين رصاصة لبنادق الثوار.
أرى أن إعلان الاستقلال حدد الخطوط العامة للثورة،  وفسح المجال للمواطنين عامة للمطالبة بحقهم في معارضة الحكومات المقبلة إذا شعروا بأن حقوقهم منتهكة.
أفضل القول أن إعلان الاستقلال يشكل بداية لمرحلة جديدة فيها جدول أعمال أمريكا الذي حددتها كلمات جيفرسون من حيث أن جميع الرجال متساوون. أدى ذلك إلى نشوء مشكلة اجتماعية كبيرة لأن الناس لم يكونوا متساوين على الإطلاق، ما يعني أنها منحت الناس أهدافا تسعى إليها وما زلنا نعمل من أجلها حتى اليوم.
حرب الاستقلال
 
الاستقلال مسألة تختلف عن كسب الحرب.
اعتبرت الأشهر التالية حاسمة بالنسبة لجيش الكونغرس القاري، إذ تمكنت بريطانيا من إجباره على الانسحاب في جميع المواجهات.
عندما كادت الأمور تبدو يائسة عبر واشنطن الداليوير عشية الميلاد من عام ألف وسبعمائة وستة وسبعين، حيث قام بهجوم مفاجئ على وحدات من المرتزقة الذين كانوا يحتلون نيوجرسي، ما شكل حركة مدهشة أثبتت بأن الجيش المتعاظم وقائده لن يقبلوا بالهزيمة مطلقا.
تحدث أحد المعلقين عن ذلك بالقول أن هذه المناورة رفعت  معنويات الثوار المنهارة عاليا، وأثرت إيجابا ومباشرة على عمليات التجنيد.
قامت  بريطانيا بالتجنيد على طريقتها، فأعلنت أنها ستمنح الحرية لجميع العبيد الذين يقاتلون ضد المستوطنين. انتهز العديد من العبيد فرصتهم وانضموا إلى الإنجليز. فأطلق جورج واشنطن سياسة رد فيها على الطرح البريطاني.
أدى ذلك إلى جعل جورج واشنطن يغير سياسته المبدئية التي كانت تستثني السود من المشاركة في الحرب، فسمح لهم بالالتحاق فيها، وخصوصا الأحرار منهم، وفي النهاية تمكن العبيد منهم أيضا بالالتحاق بالجيش الثوري فشكل خمسة آلاف منهم فرقة عملت تحت إمرة واشنطن  جاءت الغالبية من المستعمرات والولايات الشمالية
تحولت فيرمونت أثناء الحرب إلى أول مكان في أمريكا يلغي العبودية، سرعان ما تبعته مساشوسيس ونيو هامبشير.
شهد يوم السابع عشر من تشرين أول أكتوبر من عام ألف وسبعمائة وسبعة وسبعون، في سراتوغا نيويورك ما لم يكن متوقعا.  حيث تمكن جيش المستوطنين من التغلب على وحدة بريطانية تتألف من سبعة آلاف جندي، تحولت إلى شراذم، فأجبر ربع الجيش البريطاني في أمريكا الشمالية على الاستسلام.
تأثر في هذه الهزيمة الهنود الذين انضموا إلى بريطانيا في الحرب لحماية أراضيهم، وحريتهم.
عندما سمع الملك الفرنسي لويس السادس عشر بالنصر الذي حققته أمريكا على بريطانيا، وضع أسطوله بما فيه من ستة آلاف جندي فرنسي في خدمة الولايات المتحدة الأمريكية.
رغم النجاحات التي حققها واشنطن في ساراتوغا ما زال يعاني من المشاكل. بعد أن خسر فيلاديلفيا أمام أعدائه أجبر على الانسحاب إلى وادي فورج، وسط قسوة فصل الشتاء، حيث قتل ألفين من رجاله الاثنتي عشر ألف، خلال فصل الجليد، دون أن يمس ذلك بمعنوياتهم واستعدادهم بمواجهة الأسوأ إطلاقا. وقد كتب جوزيف بلات مارتن في ذلك يقول:
لم يفقد الجيش مصادر غذائه فحسب بل جرد مما لديه من ملابس وخصوصا الأغطية منها على وجه الخصوص، ولكنا مصرين على الدفاع عن بلادنا الجريحة، وسنبقى على هذا الحال حتى نحقق النصر الأكيد.
رؤية جورج واشنطن الذي يجل الجميع ويحترم، وسط هذه الحالة من الجوع والعراء شبه التام، تؤكد قدرته على الصبر والشكيمة بظاهرة لا مثيل لها عبر التاريخ.
سجل التاسع عشر من تشرين أول أكتوبر من عام ألف وسبعمائة وواحد وثمانين، العام السابع من الحرب.
بعد اشتداد الحصار الأمريكي من البر والبحري الفرنسي من البحر وتعرض الجنود للمرض، اجبر الجنرال البريطاني كورن والاس، على توقيع الاستسلام في يورك تاون فيرجينيا، ليضع بذلك نهاية للحرب.
وعزفت فرقة الموسيقى البريطانية نشيد، "انقلب العالم راسا على عقب".
ما كان أحد يتوقع حين بدأت الحرب أنها ستستغرق سبع سنوات وأنها ستوقع الآلاف من القتلى. كان المستوطنون يعقدون الأمل على التخلص من بريطانيا سريعا كما جرى في لاكسنتون أو في بانكر هيل. حتى وجدوا أنفسهم يقاتلون وحدات مدربة ومسلحة ومجربة.  أما السبب الذي مكنهم من الفوز في الحرب ضد هؤلاء الجنود المحترفين هو من وجهة نظري ما يلي..: أحيانا ما يبدأ المرء رحلة يعتبرها قصيرة، ليتبين له لاحقا أنها مسيرة طويلة، لا بد له خوضها مهما كلفته من عناء كل خطوة فيها.
نهاية الحرب
 
استغرقت الحرب سبع سنوات طوال، وقعت فيها العديد من الكوارث العسكرية والهزائم على أنواعها، ولكنها تكللت بانتصار واشنطن وجيشه المثابر. وهكذا تحقق الاستقلال وتأكدت الحرية الأمريكية.
استغرقت الحرب سبع سنوات طوال، وقعت فيها العديد من الكوارث العسكرية والهزائم على أنواعها، ولكنها تكللت بانتصار واشنطن وجيشه المثابر. ولكن بقيت أمامهم أمة جديدة هي الأمة الأمريكية للانتماء إليها.
غيرت الحرب والثورة، بطريقة أو بأخرى طرق العيش بالنسبة للجميع، بين حدود الأطلسي ونهر المسيسبي.
حملت الثور بالنسبة للعبيد بصيص من الأمل، لنقل أن نافذة الأمل فتحت جزئيا، فعبرها البعض إلى عالم الحرية، بينما ذهب البعض الآخر إلى الجيش البريطاني الذي رحب بهم لإضعاف الجانب الأمريكي، علما أنه عندما غادر البريطانيون أخذوا معهم العديد من الجنود السود متوجهين إلى نيو فونلاند وإنجلترا وحتى إلى سيراليون. بينما بقي البعض في أمريكا بانتظار تطبيق ما وعدت به الثورة ومن هنا بدأت الخطوة الأولى نحو التخلص من العبودية.
يبدو أن المرأة البيضاء بعد الثورة لم تتقدم بمطالب محددة  من حقوقها السياسية الموازية للرجال، لم تعتبر نفسها مواطنة كوالدها وأشقائها وزوجها، بل اتخذت لنفسها دورا مختلفا يكمن في أنها الأم المربية والزوجة الصالحة للمواطن الصالح، أي أنها فضلت أن تلعب دورا غير مباشر في السياسة.
الولايات المتحدة الجديدة، بأفكارها المتفجرة عن الحرية والمساواة، تركت آثار جذرية حول العالم أجمع.
الأمة الناشئة
 
عام ألف وسبعمائة وثلاثة وثمانين، وقعت معاهدة تخلى واشنطن بموجبها عن السيف وأقفل عائدا إلى فيرمونت، ليلعب دور المزارع الثري.
لم يبرز على أنه عبقري عسكري على الإطلاق، أو كاتب لامع، أو مفكر عميق، ولكنه أدرك معنى القوة وسبل الحصول عليها وسبل استخدامها وسبل التخلص من الذين يقفون في وجه قوته. كما  أدرك ضرورة التخلص من القوة.
غالبية الناس في عصره لا يتخيلون التخلي عن القوة فما أن يملك أحدهم القوة يريد المزيد، كاد أن يتحول إلى كرومبل أمريكي أو قيصر أمريكي، ولكنه فضل ألا يفعل ذلك، فقد التزم بمبدأ أن يحكم الناس أنفسهم بدل التحكم بهم، لهذى تخلى عن السيف وعن الجيش عند انتهاء الحرب.
ولكن واشنطن كان قلقا على الأمة الجديدة، بعد أن تركت الحرب أناس عاديين، بما في ذلك عد من المحاربين القدامى دون ان دفع التعويضات، متعبين ومرهقين جدا، بديون لا تحتمل.  أي أن أمريكا لم تف بوعودها.
خرج المواطنين الغاضبين كمزارعي مساشوسيس في حركات تمرد قصيرة المدى ضد الحكومة. أثارت عمليات التمرد هذه الممسكين بزمام السلطة جديا.
مع ذلك بعث توماس جيفيرسون برسالة من باريس يعتبر فيها حركات التمرد هذه أعمال ضرورية لا بد منها، حيث يقول:
أعتقد أن أن حركات التمرد جيدة بين الحين والآخر، إذ لا بد من إنعاش شجرة الحرية بين الفينة والأخرى بدماء الوطنيين،  والطغاة على حد سواء.
طالبت شخصيات بارزة من الأثرياء المرموقين مثل جيمس ماديسون ألكسندر هاملتون بالتوصل إلى معاهدة دستورية تضمن إقامة حكومة مركزية صلبة لهذه الأمة المشحونة.
أمضى خمسة وخمسون ممثلا من بينهم جورج واشنطن  ثلاثة أشهر في النقاش حول السلطة وشكل الحكومة القادمة. حتى جهز أخيرا في أيلول سبتمبر من عام ألف وسبعمائة وثمانية وسبعين، ما عرف بدستور الولايات المتحدة الأمريكية، الذي يعد بالنظام والاستقرار، ولكن وثيقة الحكومة هذه لم يسعد الجميع.
فهل ستؤدي إلى نشوء طبقة ثرية حاكمة تحل محل الملك؟ أم أنها ستقيم دولة لأمة مستقرة، يتمتع الجميع فيها بالحرية؟
انقسم الأمريكيون فيما بينهم. لا بد من تعهد جدي لإنقاذ الدستور، تجعل منه ضمانة لحقوق الناس، ويحميهم من طغيان حكامهم الجدد الأشد قوة.
تشمل هذه الحقوق ضمانة مكتوبة لحرية المعتقد، والكلمة والصحافة والاجتماع، وجميعها سبل تحول دون طغيان السلطة.
لا بد من التأكيد هنا بأن الحرية لم تولد في عقول الناس والأفراد عشوائيا، بل ولدت نتيجة كفاح مرير ونضال بين المستخدمين البيض وأسيادهم، بين العبيد السود والمستعبدين، بين المستوطنين والدولة البريطانية، عن كل هذا الكفاح  بأبعاده المختلفة  ولد ميثاق الحرية، فكان لها معان أعيد تحديدها، وما زالت هذه العملية مستمرة حتى يومنا هذا.
لضمان مستقبل باهر للجمهورية الجديدة، تقدم الكونغرس خطوة أخرى نحو انتخاب أول رئيس للأمة. فلجأ إلى رجل أخرج البلاد من أجواء الحروب، وسار بها نحو دروب السلام.
في الثلاثين من نيسان أبريل من عام ألف وسبعمائة وتسعة وثمانين أقسم جورج واشنطن اليمين الدستوري في وول ستريت نيويورك.
كان هذا بالنسبة لواشنطن البالغ من العمر سبعة وخمسين عاما، يوم يشوبه الغموض.
أدخل اليوم في معترك لم أستكشفه بعد، تعلوه الغيوم السوداوية من كل اتجاه.
ومع ذلك أعانته الأمة بكاملها للعثور على دروب الخلاص.
بعد توليه الرئاسة بوقت قصير بعث جورج واشنطن برسالة إلى سكان جزيرة رود أيلاند.
إذا تمكنا من استخدام ما لدينا من ثروات بأفضل السبل التي لدينا اليوم، لا يمكن أن نفشل في أن نصبح شعب عظيم يستمتع بالسعادة.
أصبحت الأمة اليانعة على مشارف قرن جديد. هي أعوام من الكفاح والازدهار والحرية.
 
--------------------انتهت.
إعداد: د. نبيل خليل

قصة أمريكا - الجزء الأول - قيام أمة

قصة أمريكا - الجزء الأول - قيام أمة  
وليام برادفورد 1729-1808
بالنسبة إلى السكان الأصليين الذين عاشوا في هذه القارة أولا.
وإلى المستعمرين وجميع المهاجرين الذين جاءوا إلى هنا.
وإلى العبيد الذين جلبوا إلى هنا بالقوة.
ستبقى  الحرية هي حجر الزاوية، وحلم أمريكا الحقيقي. السعي الأبدي، والكفاح الأبدي من أجل الحرية، الذي يحدد مصير أمريكا.
نحن الشعب
 
بدأت أمريكا تحتل في بداية القرن السابع عشر مكانة كبيرة في العقول الأوروبية. فهي ترمز إلى البراري، والجنان الجديدة.  كما أنها موطن لملايين  تختلف قلوبهم وأساليب حياتهم كليا، كما أنها بالغة الغموض.
رست سفينة ماي فلاور البريطانية تحمل مجموعة من المستوطنين على الشواطئ الشاسعة لنهر هودصن،  سعيا لإقامة موطن جديد، مع حلول الشتاء  وعلى مسافة مئات الأميال من موانئها.
وكان من بين المستوطنين وليام برادفورد، وهو إنسان مستقيم كان يؤمن بالنقاء الاجتماعي عبر المعتقد.
وصلنا إلى الشواطئ بعد أن تمكنا من عبور قسوة المحيط الشاسع الذي يكاد يبدو وكأن لا حدود له، فتخلصنا من كل ما عناه من بؤس وتعاسة بين أمواجه.
كان برادفورد وسبعة وثمانون من المائة ورجل الذين كانوا على متن السفينة، رحالة ممن خرجوا عنوة من إنجلترا لاعتراضهم على معتقدات الحاكم هناك. فجاءوا إلى هذه الشواطئ بحثا عن حرية المعتقد الذي يرغبون به.
أما باقي الركاب فجاءت بهم رغبات أشد بساطة، لقد أرادوا الأرض وما تعنيه من ثراء.
جرى ذلك عام ألف وستمائة وعشرون، حين كتب  برادفورد يقول.
وليام برادفورد:
إنه نوع من البراري النائية التي توحي بالسكون التام.
لقي أكثر من نصف الرحالة حتفهم خلال الأشهر الأربعة الأولى، دون أن يعرفوا ما إذا كان الربيع سيدركهم.
في وقت لاحق من ذلك الشتاء، جاءهم من خلف البراري منقذ ما كانوا يتوقعونه.
ظهر بملامح وحشية وما أدهشنا هو أنه حيانا بالإنجليزية.
سبق  لهنديان،  يسمى أحدهما ساماسيت مع صديقه سكوانتو، من قبيلة بوتوكسا، أن التقيا بالإنجليز من قبل.
سبق أن أسر سكوانتو وأخذ إلى أوروبا كعبد.. ومع ذلك أشفق لحالة المستعمرين البائسة، فأنقذ حياتهم، بتعليمهم سبل الصيد، وزراعة الذرة.
في ذلك الخريف، أحتفل المستعمرون البدائيين بأول مهرجان لإتمام عامهم الأول هناك. وقد دعوا زعيم عشيرة محلي وتعون من رجاله، حملوا معهم خمسة غزلان وعدد آخر من الهدايا. وقد كتب عن ذلك المستوطن إدوارد وينسلو يقول:
إنهم أشخاص بدائيين لا يعتنقون أي ديانة على الإطلاق، ومع ذلك فهم يتمتعون بعزة نفس فريدة والثقة بمن حولهم.
ساعد سكوانتو ريدفورد لاحقا في التوصل إلى اتفاقات مع جيرانه الهنود.
كانت الحياة في المستعمرة الجديدة جيدة، يعيش فيها الناس بسلام، حيث وجدوا فيها أرضا ينعمون فيها بالحرية، ويحققون فيها كل أحلامهم وطموحاتهم.
مستعمرة جيمستاون.
 
لم يكن الرحالة أول من وطأت أقدامهم العالم الجديد، إذ وصل قبل عقد من ذلك مائة وخمسة رجال إلى شواطئ فيرجينيا، إلى حيث جاءوا إلى أرض واعدة يجمعون فيها  الثروات والذهب.
لقد أحبوا الأرض في البداية جدا، ولكن الأجواء سرعان ما أصبحت لا تحتمل، حيث تسود مستنقعات المياه فيها غير قابلة للشرب، فأخذت الأمراض تفتك بهم الواحد بعد الآخر. حتى أوشك السادة من الإنجليز الذين يرفضون العمل في الأرض، على الموت جوعا، رغم الهدايا من الطعام الذي كان يأتي من قبائل الهنود المحليين. فقاموا بسرقة الذرة من هذه القبائل، التي انتقمت بشدة.
تولى جون سميث إدارة شؤون المستعمرة، إذا كان يتصف بمهاراته القتالية العالية، وثقته بأنه قادر على الوقوف في وجه ما أسماه وحشية القبائل، وميول زملائه المغامرة.
هناك  رواية تقول بأن أميرة هندية تسمى بوكا هانتيس خاطرت بحياتها، من أجل إنقاذ حياته.
تقول مذكرات جون سميث أنه كان يواجه حكما بالإعدام على والد بوكاهانتيس، الزعيم بوهاتان.
بعد أن كرموني بمأدبة سخية، أخذوني إلى حيث يوجد صخرة كبيرة، وضعوا رأسي عليها. وعندما أوشكوا على دق عنقي قامت بوكاهانتيس أعز بنات الزعيم أمسكت رأسي بين يديها، ووضعت رأسها فوقه، لتنقذني من الموت.
تخلى جيمس عن بوكاهانتيس وجيمس تاون في آن معا بعد فترة قصيرة من ذلك.
بعد سبع سنوات من ذلك، قبل الزعيم باهاتان على أمل تحقيق السلام في تلك الأرض،  بتزويج ابنته من مستوطن إنجليزي آخر هو جون روف.
تعلم روف وغيره من المستوطنين الإنجليز من الهنود سر ورقة التبغ، التي حققت النجاح في لندن، فبدأ المستوطنين بزراعتها في كل مكان، دون استثناء الشوارع.
حركات ديمقراطية
 
هناك عصور تحدد هوية الأراضي وشعوبها.
في الثلاثين من حزيران يونيو من عام ألف وستمائة وعشرين، دخل اثنين وعشرين إنجليزيا إلى كنيسة صغيرة، فسجل ذلك بداية للحرية السياسية في أمريكا، حيث اختيروا ممثلين عن المواطنين، في أول حكومة منتخبة في المستعمرات.
يمكن للرجال أصحاب الممتلكات وحدهم  الانتخاب كما في إنجلترا، ولكن بذرة الحرية قد زرعت لأول مرة في التربة الخصبة للعالم الجديد، لتنمو لاحقا وتعطي ثمارها بالثورة.
أصبحت جيمس تاون على وشك أن تشكل مجتمعا حقيقيا، لا ينقصها إلا عامل رئيسي واحد.
كانت المجموعات الأولى من المستوطنين في جيمس تاون تتألف من الرجال على وجه الخصوص، وهذه مسألة لم تتغير على مدار عدة عقود من الاستيطان. وهكذا قامت شركة فيرجينيا عام ألف وستمائة وتسعة عشر بإرسال سفينة على متنها تسعين امرأة بالغة إلى المستعمرة وقد جرى اختيارهن عن قصد من بين الفئات الاجتماعية  الإنجليزية الأشد احتراما وكانت الشركة تسعى من خلال ذلك إلى تحسين سمعتها بجعل المستعمرة تبدو مكان جيد يتمنى أي شخص الذهاب إليه بما في ذلك فتيات مجتمع يتمتعن بفرص جيدة للزواج.
في آب أغسطس من عام ألف وستمائة وتسعة عشرة، وصلت سفينة هولندية إلى ذلك الميناء، تحمل شحنة رهيبة، تتألف من عشرين عبد أفريقي كانوا أول القادمين إلى أمريكا، وذلك للعمل في حقول فيرجينيا.
وهكذا زرعت جذور هذه التقاليد السامة جذورها إلى جانب الحريات.
أمريكا الطهرانية
 
لم تبقى بلايموث  وجيمس تاون على قيد الحياة فحسب بل ازدهرتا، ما جلب حملات هجرة جديدة تدفقت إلى ما عرف حينها بنيو إنجلند.
كانت طليعتهم عشرون ألف من المتطهرين أقارب الرحالة الذي جاءوا في البعثة الأولى هربا من المطاردة.
ساعد المتطهرون كأحفاد فرانكلين إميرسن وهوثورن، على قيام ثقافة أمريكية جديدة، تنطلق من الاعتماد على النفس والفردية والحرية، ولكن المتطهرين الأوائل كانوا أكثر اهتماما بالمعتقد والأرض.
أما الأرض فكانت تسكنها قبائل من السكان المحليين، كما هو حال البيكوا، والناراغانسي. 
حين وصل الأوروبيون إلى شواطئ المحيط انتزعوا الأرض من أصحابها السكان الأصليين، وحملوا الأمراض التي لم يتعرض لها الهنود من قبل وبالتالي الموت أيضا.
لم يكن الهنود أغبياء، فتعلموا التجارة وتعلموا سبل محاربة البيض، كحلفاء وأعداء لهم في آن معا. لدرجة أن الهنود والأوروبيين بنوا لكليهما عالم من نوع جديد.
تحاربت في هذا العالم الجديد ثقافات وأحلام  ووجهات نظر ومفاهيم مختلفة عن الحرية، في آن معا.
حارب المستعمرون من أجل ما أسموه في الأرض الغير مستعملة من حولهم، واعتبروا أنهم يتمتعون بحق الاستيلاء عليها، فجلب تعطشهم إعلان الحرب.
سبق للزعيم باهاتان، والد بوكاهونتاس أن دعا لتحقيق السلام مع المستعمرين وذلك بالقول:
لماذا تستولون بالقوة على ما يمكن الحصول عليه بالمحبة؟ لماذا تدمرونا ونحن نمولكم بالغذاء؟ ماذا ستجني لكم الحرب، ردوا عنا الأسلحة والسيوف، وأسباب الغيرة والحسد، كي لا تقعون ضحية لها.
تمكنت بعض القبائل مثل الأوريكوي، من وقف الحروب، بينما دمر البعض الآخر بحروب محلية قاسية، كما أصاب قبيلة باهاتان في فيرجينيا، وقبيلة بيكوا، في نيو إنجلند، هذا ما انتهت إليه الأمور.
نجا الرحالة وليام برادفورد بحياته على يد الهندي سكوانتو  وكرم الهنود. ولكن عندما بدأ النزاع على الأرض بات مستعدا للقضاء كليا على من مدوا له يد المساعدة.
ما رأيته كان مشهدا مخيفا عندما احترقت قرى قبائل البيكوا الواحدة تلو الأخرى بين صراخ الأطفال والنساء الغارقة بدمائها. ولكن النصر بدا وكأنه متعطش لمزيد من الضحايا بين صفوف الذين وقفوا إلى جانبا في أيام عصيبة.
لم يلطخ المتطهرون أيديهم بدم الهنود فحسب، بل رفضوا التسامح أيضا مع أبناء عقيدتهم.
لا شك انهم جاءوا إلى أمريكا بحثا عن الحريات. ولكنهم ما حققوا هذا الهدف في المجيء إلى أمريكا وإقامة مستوطنات خاصة بهم، بدأنا نلاحظ نوعا من التناقض،  انطلاقا من حقيقة أنهم مارسوا ملاحقة الأشخاص الذين لا يشاطرونهم المعتقدات. أي أنهم أرادوا الحرية لمن يشاطرونهم المعتقدات فقط دون غيرهم، ما يطرح تساؤلا حول أي نوع من الحرية هذا؟
أخرج الوزير راج وليام من بيته عنوة في فصل الشتاء القاتل لأنه طالب بفصل الكنيسة عن الدولة واحترام حرية المعتقد. ولكن أفكاره لم تتحطم بسهولة في القارة الجديدة، إذ أنه أسس  مجتمع جديد يؤيد الحريات، وذلك في جزيرة رود، الذي تحول إلى واحد من أكثر الأماكن حرية في العالم أجمع.
آثار القمع في بلدة سالم
 
ترك اضطهاد المتطهرين الإرهابي أثره عميقا في قرية سالم مستشوسيس، وذلك في عام ألف وستمائة واثنين وتسعين.
فقدت ابنة الوزير المحلي الصغيرة وعيها لفترة طويلة المدى.
اتهمت الفتاة تيجيبا، العبدة الأفريقية التي تملكها العائلة، وقد اعترفت بعد تعرضها للضرب المبرح بأنها مذنبة، كما أتت على تسمية غودياز بورن كشريكة لها.. وهكذا بدأت النزاعات.
جيء بتلك الشريكة المتهمة، التي لمواجهة مجموعة من المراهقات في البلدة، حتى قابلتها إحداهن باتهامات بالشعوذة وأعمال مشينة تمس بالمعتقدات السائدة بين المتطهرين حينها.
أدانت المحكمة غوديابورن، التي توفيت في السجن بعد عشرة أيام من ذلك، نتيجة سوء المعاملة.
كانت هذه مجرد بداية تبعتها اتهامات عشوائية كيلت للناس العاديين في المستعمرات بالشعوذة، فلم يعدم الذين اعترفوا بجريمتهم، بينما قتل من أصروا على براءتهم.
وأخيرا بلغت المحاكم حدها في الثامن عشر من نيسان أبريل من عام ألف وستمائة وثلاثة وتسعين.
في اليوم الذي تبين لحاكم ماساتشوسيس أن زوجته متهمة بأعمال الشعوذة، فاعتقل أكثر من مائة وخمسين شخصا أعدم منه تسعة عشرة.
لا أحد يعرف السبب الذي كان يكمن وراء ميول الشعوذة الجماعية هذه، ولكن هذه التجربة ما زالت تدق ناقوسها في التاريخ لتذكرنا بأن الحرية مهددة بالدمار حتى في القارة الأمريكية نفسها.
الأرض والحرية
 
لم يتمكن الجنون الذي أصاب بلدة سالم من وقف تدفق المهاجرين إلى المستعمرات.
استمر الناس على أنواعها بالمجيء إلى شواطئ أمريكا، من إنجلترا وهولندا وفرنسا، على أمل إقامة حياة أفضل وأكثر تحررا.
وهكذا أصبحت أمريكا منذ ذلك الحين بلد المهاجرين، من صغار المهاجرين والعمال الحرفيين والفنيين. قدم  أكثر من نصف الأوروبيين مقابل خدمات يقومون بها، وبعد سنوات من الجهد والعمل المضني يطلق سراحهم على أمل أن يفتحوا طريقهم في العالم الجديد. 
كانت أمريكا تعد بشيء واحد أهم من غيره بالنسبة لهؤلاء الأوروبيين، هو الأرض.
كانت أمريكا البلد الوحيد في العالم الذي تسمح للمرء بالاستيلاء على قطعة أرض ، ما كان ليحظى بها في القرى الأوروبية المزدحمة. بينما كان البعض الآخر يرزح تحت ظروف لا يتمتع من خلالها بالأرض أو بالحرية.
كان جميع السود في فيرجينيا عبيدا في القرن السابع عشر، وهناك عدة أسباب وراء ذلك، منها أن رائحة فيرجينيا كانت كريهة في الأنوف البريطانية، لأن الخدام البيض كانوا يذهبون إلى هناك على أمل الحصول على عمل يطلق سراحهم لاحقا ولكنهم ينافسون من يعمل هناك حتى الموت.
فضل أصحاب المزارع شراء العبيد الأفارقة ليحلوا محل الخدام البيض في الأشغال الشاقة.
اعتبر هؤلاء أقل مستوى، وحكم عليهم بالعيش في عبودية دائمة، هم وأبنائهم، وأحفادهم أيضا.
المنافسة على القارة
 
كان البريطانيون و الفرنسيون، والخدم والسادة، يتنافسون على قطع من هذه الأراضي الغنية، فتوجه بعدهم إلى الحدود، حيث الأراضي الشاسعة التي وراء فيلادلفيا وشارلستون وبوسطن. فبحثوا هناك في الهواء الطلق لأمريكا عن أشكال جديدة من الحياة هناك.
ولكن هذه الحدود كانت للهنود أيضا، وهي ترمز إلى بقاء مجمعاتهم القديمة على قيد الحياة.
وقعت بعد القبائل تحالفا مع الحكام الفرنسيين أو البريطانيين لإبعاد المستوطنين عن أراضيها. وقد نقل عن زعيم قبيلة أباناكي قوله:
اعلموا أيها الأخوة أننا لا نفضل شيئا آخر عن التعايش بسلام، ولكن هذا يعني أن يحافظ أخوتنا الإنجليز على السلام معنا. لا يمكن أن نتخلى عن إنش من الأرض التي نعيش فيها.
في أواسط عام ألف وسبعمائة وخمسون تورط المستعمرون والسكان الأصليين على حد سواء في حرب دامية اشتعلت بين إنجلترا وفرنسا، سميت بحرب السنوات السبع، أدت إلى إرهاق القارة الجديدة واستنزافها.
حرب السنوات السبع
 
ساهم شاب قوي لامع وطموح في إشعال هذا النزاع سنة ألف وسبعمائة وأربعة وخمسون، وكان اسمه، جورج واشنطن.
وقد اكتشف في المعارك مواهبه في الحرب والقيادة أيضا. كانت فرنسا تستولي على مساحات شاسعة تمتد من كندا إلى لويزيانا، تسيطر عليها عبر وحدات شديدة التسلح.
كان واشنطن البالغ من العمر واحد وعشرون عاما يعمل في وحدات المليشيا في فيرجينيا، حين بعث برسالة إلأى الفرنسيين في قلعة لي بوش، الت تحمي سهول أوهايو، وكانت الرسالة تدعو الفرنسيين إلى الانسحاب من أراضيهم، فرفض القائد الفرنسي ذلك بعنف. فقال واشنطن في تلك المناسبة:
سمعت أزيز الرصاص وتأكد أني أجد بعض السحر في أصواتها.
رفع واشنطن إلى رتبة عقيد وشغل منصب دليل متطوع للجنرال البريطاني براديك، الذي رفض نصيحة الشاب الفرجيني المتعلقة حول سبل القيام بحرب وسط الغابات، ودفع الثمن غاليا.
مات براديك ومعه أربعمائة رجل، وقتل جوادين امتطاهما واشنطن على التوالي خلال المعركة. تعلم واشنط درسا ما كان يتوقعه. وهو أن عبارة الجيش الذي لا يهزم لا تنطبق على الجيش البريطاني.
تمكنت إنجلترا رغم مقتل براديك والخسائر الأخرى من تحقيق النصر في نهاية المطاف، فأخرجت فرنسا من أمريكيا.
أمل  واشنطن عندما بدأ الحرب بالاعتراف الإنجليزي، ولكنه في النهاية، شعر بأن انتماؤه إلى فيرجينيا أشد من انتمائه إلى إنجلترا.
غيرت الحرب الإنجليزية الفرنسية أمريكا إلى الأبد، ومع نهاية الحرب كادت إنجلترا تفلس تماما، ما جعلها تفرض على المستوطنين أن يدفعوا جزءا من كلفة ذلك الباهظة، فأصدرت ما عرف بإعلان عام ألف وسبعمائة وخمسة وستين، وسط حالة من ركود المستوطنات، فوضعت الضرائب على الكتب والأوراق والوثائق الرسمية والنرد وكل ما هو مطبوع، فكانت أولى أشكال الضرائب المباشرة التي اجتاحت أمريكا بشدة، واستفزت حالات التمرد في أرجاء المستعمرة.
انتشر الغضب كالوباء عبر الأراضي، لتقتلع المستوطن من إحساسه العميق بأنه مواطن بريطاني.
أدلى باتريك هنري أحد أبناء مزارعي المناطق الحدودية بتصريح في بيت المواطن أدان فيه الضرائب بشدة قائلا..
أعتبر أن هذا الإجراء بمثابة خيانة عظمى.
معلق:
كما أن الإجراء لم يكن أقل وقعا على المواطن الفرجيني جورج واشنطن.
أعتبر أن حق البرلمان بوضع يده في جيوبي دون موافقة مني، أشبه بوضع يدي في جيوبكم لأخذ المال.
تم التراجع عن القرار في العام التالي. ولكن بريطانيا كانت تصر على أنها تحكم المستعمرات، وأن الأمريكيين مهما بذلوا من جهد لن يحكموا أنفسهم.
استهلال الحرب
 
أخذ النمو المتزايد للوجود البريطاني في المستعمرات يزيدها التهابا مع مرور الزمن، ما فرض المزيد من الضرائب، والمزيد من أعمال التمرد والعنف أيضا. عام ألف وسبعمائة وسبعين لم تتسبب الضرائب أو التمثيل بالكوارث ، بل حفنة من الثلج، حيث قام عدد من المواطنين الغاضبين بقذف حفنة من الثلج على عدد من الجنود البريطانيين الذي يقومون بحماية بيت الجمارك في بوسطن، فأردوهم قتلى. سرعان ما وصلت وحدات الجيش البريطاني للسيطرة على عناصر الشغب.  وسط الارتباك العارم لم يميز  الجنود بين الصراخ وأوامر إطلاق النار، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص، من بينهم بحار اسمه كريسبيس أديكس،  ينحدر من أصول أفريقية أمريكية وهندية في آن معا، فكان أول المواطنين السود الذين يسقطون في سبيل حرية أمريكا.
أشعل الحادث الذي عرف بمذبحة بوسطن غضب الجميع.
حفلة الشاي في بوسطن
 
ساد الإحباط مرة أخرى في السادس عشر من كانون أول ديسمبر من عام ألف وسبعمائة وثلاثة وسبعين وذلك في بوسطن أيضا، على الشاي.
أدت قوانين الحماية التي فرضت على تجارة الشاي، إلى خروج مجموعات من الحرفيين والفنيين من أصحاب المهن متوجهين نحو الميناء بملابس هنود الموهاك، بقيادة سام أدامز، مشاكس يعمل في صناعة المرطبات، وأطلقوا على أنفسهم لقب، أبناء الحرية. وقد تحدث أحدهم عن ذلك بالقول..
قامت هذه المجموعات بالصعود إلى إحدى السفن وفتح أفضل ما فيها من آلاف علب الشاي لرمي محتوياتها الثمينة في البحر.
كانت هذه فرصة بالنسبة لسام أدامز ورفاقه لتعزيز الإحساس بالغضب العارم تجاه الوطن الأم. كانت تطلعات أدامز واضحة، إذ أنه أراد التخلص من إنجلترا. ما يعني إعلان الثورة.
تحرك خمسة وخمسون من نخبة رجال المستعمرات،  للمطالبة بحقهم كمواطنين أحرار ولدوا في أمريكا، ومن بينهم سام أدامز، وجان أدامز، وباتريك هنري، وجان هانكوك، فاجتمعوا معا في السابع عشر من أيلول سبتمبر من عام ألف وسبعمائة وأربعة وسبعين في فيلاديلفيا، ضمن أول اجتماع قاري للكونغرس، حيث اتخذوا الخطوة الأولى نحو قيام أمة جديدة.
كان العنف في الأجواء، فاتفق الكونغرس القاري على أنه إذا استخدم البريطانيون القوة ضد سكان ماساتشوسيس، ستقف كل أمريكا إلى جانبهم، بالمقاومة.
في الحادي والعشرين من آذار مارس من عام ألف وسبعمائة وخمسة وسبعين، أدلى باتريك هنري بتصريحات ما زالت كلماته ترن في آذاننا حتى اليوم.
هل نرى أن الحياة غالية والسلام حلو الطعم لدرجة أن نقبل بهما  مقابل العبودية والسلاسل؟ والسماء قد حرمتهما. لا أعرف ما هي وجهة نظر الآخرين، ولكن بالنسبة لي، فإما الحرية أو الموت.
عشية اشتعال حرب معلنة، أخذ بعض المستعمرين الثورة بعين الاعتبار، ولكن غالبية الأمريكيين لم يرغبوا بالاستقلال عن إنجلترا، بل كانوا يسعون إلى معاملة عادلة. ولكن الجيش البريطاني العامل في مساشوسيس هو الذي دفع الأمور إلى حد المواجهة.
في الثامن عشر من نيسان أبريل من عام ألف وسبعمائة وخمسة وسبعين قام الجنرال توماس غيج، قائد جميع الوحدات البريطانية العاملة في أمريكا، بتجهيز وحدة من ثمانمائة رجل، وأصدر أوامر لهم بالقضاء على وحدات المليشيا المحلية المتمردة.
لم يستطع الليل تمويه التحركات البريطانية، فانتشر في بوسطن العملاء الوطنيين.
خرج سيلفر سميث مسرعا للتحذير من التحضير للضربة القادمة، فكانت تلك أشهر مسيرة خيل  في التاريخ أمريكي.
انطلقت على متن جواد رائع، وعندما خرجت من حدود مدينة شارلز تاون، شاهدت رجلين على جواديهما، اكتشفت لاحقا أنهما من الضباط الإنجليز حاول أحدهما أن يسبقني بينما أراد الآخر إصابتي، ولكني تخلصت منهما، وتمكنت بعد ذلك من إيقاظ كل منزل وجدته في الطريق إلى ليكسيتون.
الطلقة التي دوت حول العالم
 
مع بزوغ الفجر، وصل ثمانمائة وواحد وأربعون جندي بريطاني من ذوات البزات الحمر، إلى مروج ليكسينتون، لمواجهة مجموعة مؤلفة من سبعة عشر رجلا مما كان يسمى بمليشيا المتمردين.
لا أحد يعرف من أطلق النار أولا، ولكن بعد دقائق قليلة، قتل ثمانية أمريكيون، وأصيب عشرة بجروح. وتابع البريطانيون مسيرتهم دون مقاومة.
في نورث بريدج التابعة لكونكورد، احتشد لاستقبالهم عدد أكبر من الأمريكيين.
تعرض كلا الطرفين هنا لوقوع الضحايا، فسقط ثلاثة من البزات الحمر، وقتل اثنان من الكونكورد. وانتهى كل شيء خلال ثلاث دقائق.
هذا هو الدوي الذي سمعه العالم.
عند موقع إطلاق النار الفعلي صرح  قائد الثورة سام أدامس بالقول: هذه صبيحة يوم مجيد فعلا.
أثناء تراجع البريطانيون باتجاه بوسطن، حاصرهم الوطنيون من جميع الجهات.
سقط مائتين وثلاثة وسبعون جندي بريطاني بين قتيل وجريح،  خلال أربعة وعشرون ساعة أصبحت مدينة بوسطن التي تحتلها الوحدات البريطانية، تحت ضربات رجال المليشيا الوطنيين.
فأعلن الكونغرس القاري حينها ما يلي:
قضيتنا عادلة واتحادنا مكتمل، جميعنا يتمتع بعقيدة تفضل الموت أحرار على العيش في العبودية.
بعد التمرد العارم أسس الكونغرس القاري جيشا للقتال في سبيل حقوق جميع الأمريكيين، ولكن من ذا الذي سيقوده؟
وصل ممثل عن مدينة فيرجينيا بملابسه العسكرية متطوعا لقيادة الجيش دون أي مقابل. ورغم أنه لم يكن جنرال مجرب، وافق الكونغرس على عرضه بالإجماع. 
هذه هي اللحظة التي سعى من أجلها جورج واشنطن، وكان يثق تماما من أنه الرجل المناسب.
حرب الشعب
 
انضم الناس العاديين من العمال والفلاحين أنفسهم ممن رفضوا الاضطهاد البريطاني، إلى صفوف المقاتلين المستعدين للموت في سبيل الحرية.
قتل عند تلال بونكر بوسطن ألف جندي بريطاني، بينما فقد سكان المستعمرات أقل من خمسمائة، ما أكد أن المستوطنين العاديين يستطيعون الوقوف في وجه أفضل رجال إنجلترا.
ولكن الحرب كانت في مستهلها فسرعان ما أخرجت المليشيا الأمريكية من بوسطن.
يتطلب الأمر أكثر من بنادق لهزيمة بريطانيا، وإقامة أمريكا جديدة.
كانت هذه كلمات حاسمة لرجل هو توماس بين، الذي ساهم في تحويل الحرب، إلى ثورة.
كان توم بين من أهم الرجال الذين صنعوا الثورة الأمريكية فقد كان من الفئات الشعبية في بريطانيا على خلاف باقي رجالات الثورة الذين هم من كبار المزارعين والتجار والمحامين في المستعمرات الأمريكية، وكان قد وصل إلى أمريكا عام ألف وسبعمائة وأربعة وسبعين، عشية انطلاقة حركة الاستقلال، وقد جاء بأفكار تتحدث عن سوء المعاملة التي يتلقاها الفقراء في إنجلترا، إلى جانب القوانين المجحفة الصادرة عن السلطات هناك،  فأصدر عام ألف وسبعمائة وستة وسبعين كتيب كومون سينس، الذي كان أول مقال علني حول استقلال أمريكا.
بيع منها  مائة وعشرون ألف نسخة خلال ثلاثة أشهر فقط، للبحارة والتجار وكبار المزارعين والعمال.
على من يحب الجنس البشري، ويكره الطغيان وسلطانه، أن يقفوا جنبا إلى جنب، للتخلص من كل علامات العالم القديم بالضغط عليه، فالحرية أصبحت ملك للعالم أجمع.
طالب بإقامة حكومة ديمقراطية جديدة فيما عرف لاحقا بالولايات المتحدة، تكمن مهمة هذه الثورة الأمريكية بما أسماه قيام ملاذ للحرية. أي أنه لم يدعو إلى حركة بضعة ملايين من الأشخاص  يقاتلون على الجانب الآخر من المحيط ضد الدولة الأم.  ما الذي يدعو شعوب ألمانيا وفرنسا للاهتمام بذلك؟ ولكن المواصفات  التي دعا إليها هي التحول إلى جزء من التوسع العالمي لمساحة الحريات، أي أن تتحول أمريكا إلى ملاذ للحريات.
لم تضع فكرة الحرية للجميع بين نساء المستعمرات، وخصوصا لدى أبيغيل أدامز، التي قدمت اقتراحا محددا لزوجها جان، المندوب إلى الكونغرس القاري، يتعلق بحقوق المرأة.
تذكروا النساء، تذكروا أن الرجال يتصرفون بطغيان إذا استطاعوا، فإن لم تخصص بعض العناية والرعاية المميزة للنساء، نحن مستعدات لإعلان التمرد، ولن نشارك أو نقبل بأي قانون لم تصوت عليه المرأة او ممثليها.
لم تقبل المرأة بالوقف جانبا لتترك الرجال يقاتلون في الحرب بدونها، إذ أن عددا منهن مثل سارا هاوسبورن تبعت زوجها بلاك سميث إلى الحرب.
كنت أقوم بمعالجة الملابس وطهي الطعام للجنود بمساعدة غيري من النساء.
كن مجموعة من النساء اللواتي يحضرن الطعام ويغسلن الملابس لجنود الكونغرس القاري، كما كن يقمن بأعمال أخرى منزلية لمعالجة الملابس وهذه مسائل بالغة الأهمية على اعتبار أن تمويل الجيش القاري لم يكن بالوفرة المطلوبة فعلا.
تخلت مولي بيتشير، زوجة أحد الجنود، عن قيامها بالأعمال المنزلية هذه، لتحتل مكانه في شحن المدافع بعد أن أصيب في إحدى المعارك.
أما ديفورا سامبسون، التي جاءت للعمل في الخدمة مقابل حريتها، فقد قامت بعمل آخر غير معتاد، إذ سجلت اسمها للدفاع عن قلعة مساشوسيس تحت اسم روبيرت شوتليف. وقد عملت ببراعة لم يكتشف سرها إلا عندما أصيبت بارتفاع الحرارة، في نهاية الحرب.
اقتصر التحدث إلى النساء قبل الحرب على إبلاغ السلطات لهن بما يجب أن يفعلن وما يجب ألا يفعلنه، ولكن لحظة حلول الاستقلال تقريبا، بدأ صوت المرأة يصل إلى المسامع، ومنهن زوجة جان أدامز وما قالته لزوجها: تذكروا النساء.. كما سألت ماري هيبرن من نيوجيرسي زوجها الجندي جان تقول: لماذا لا أتمتع بالحرية وأنتم تكافحون من أجلها؟
كن يعمل في المزارع أثناء توجه الرجال للقتال، وكن يقمن بإدارة المشاريع أو جمع الأموال والتبرعات لدعم العاملين على خطوط القتال. ما يعني أنهن تعلمن القيام بأعمال كثيرة من تلك التي اعتقدوا أنهن لا يستطعن القيام بها من قبل، وما أن يتعلم المرء شيئا لا يمكن التراجع عنه.
الاستقلال
 
صيف عام ألف وسبعمائة وستة وسبعون أصبح الكونغرس القاري جاهزا لإعلان الاستقلال عن إنجلترا، وقد اختاروا لصياغة هذا الإعلان الكاتب الفيرجيني الموهوب، توماس جيفيرسون أصغر ممثل في الكونغرس وهو في الثانية والثلاثين من عمره، يتميز بالخجل الشديد، لدرجة أنه كان يفضل البقاء في المزرعة إلى جانب زوجته المريضة، وأمه التي توفيت في الربيع. ولكن موهبته مطلوبة، وواجبه شديد الوضوح.
كتب جيفيرسون تلك الوثيقة لتعبر عن الفكر الأمريكي، ولكنها تضمنت ما هو أكثر من ذلك.
نريد أن يتضح هنا تماما، أن جميع الناس متساوين فيما بينهم، وأنهم يتمتعون منذ الولادة بحقوق مشروعة ثابتة، ومن بينها الحياة  والحرية والسعي لتحقيق السعادة.
وأنه عندما يدمر أي حكم طاغية هذه الأهداف، يصبح من حق الشعب التخلص منه وإقامة حكومة جديدة.
في الرابع من تموز يوليو وافق أعضاء الكونغرس بالإجماع على إعلان استقلال ثلاثة عشر من الولايات المتحدة الأمريكية، فأضيئت المشاعل احتفالا في جميع أرجاء فيلاديلفيا.
أسقط تمثال الملك في مدينة نيويورك عن منصته، لتذويبه وصناعة اثنين وأربعين رصاصة لبنادق الثوار.
أرى أن إعلان الاستقلال حدد الخطوط العامة للثورة،  وفسح المجال للمواطنين عامة للمطالبة بحقهم في معارضة الحكومات المقبلة إذا شعروا بأن حقوقهم منتهكة.
أفضل القول أن إعلان الاستقلال يشكل بداية لمرحلة جديدة فيها جدول أعمال أمريكا الذي حددتها كلمات جيفرسون من حيث أن جميع الرجال متساوون. أدى ذلك إلى نشوء مشكلة اجتماعية كبيرة لأن الناس لم يكونوا متساوين على الإطلاق، ما يعني أنها منحت الناس أهدافا تسعى إليها وما زلنا نعمل من أجلها حتى اليوم.
حرب الاستقلال
 
الاستقلال مسألة تختلف عن كسب الحرب.
اعتبرت الأشهر التالية حاسمة بالنسبة لجيش الكونغرس القاري، إذ تمكنت بريطانيا من إجباره على الانسحاب في جميع المواجهات.
عندما كادت الأمور تبدو يائسة عبر واشنطن الداليوير عشية الميلاد من عام ألف وسبعمائة وستة وسبعين، حيث قام بهجوم مفاجئ على وحدات من المرتزقة الذين كانوا يحتلون نيوجرسي، ما شكل حركة مدهشة أثبتت بأن الجيش المتعاظم وقائده لن يقبلوا بالهزيمة مطلقا.
تحدث أحد المعلقين عن ذلك بالقول أن هذه المناورة رفعت  معنويات الثوار المنهارة عاليا، وأثرت إيجابا ومباشرة على عمليات التجنيد.
قامت  بريطانيا بالتجنيد على طريقتها، فأعلنت أنها ستمنح الحرية لجميع العبيد الذين يقاتلون ضد المستوطنين. انتهز العديد من العبيد فرصتهم وانضموا إلى الإنجليز. فأطلق جورج واشنطن سياسة رد فيها على الطرح البريطاني.
أدى ذلك إلى جعل جورج واشنطن يغير سياسته المبدئية التي كانت تستثني السود من المشاركة في الحرب، فسمح لهم بالالتحاق فيها، وخصوصا الأحرار منهم، وفي النهاية تمكن العبيد منهم أيضا بالالتحاق بالجيش الثوري فشكل خمسة آلاف منهم فرقة عملت تحت إمرة واشنطن  جاءت الغالبية من المستعمرات والولايات الشمالية
تحولت فيرمونت أثناء الحرب إلى أول مكان في أمريكا يلغي العبودية، سرعان ما تبعته مساشوسيس ونيو هامبشير.
شهد يوم السابع عشر من تشرين أول أكتوبر من عام ألف وسبعمائة وسبعة وسبعون، في سراتوغا نيويورك ما لم يكن متوقعا.  حيث تمكن جيش المستوطنين من التغلب على وحدة بريطانية تتألف من سبعة آلاف جندي، تحولت إلى شراذم، فأجبر ربع الجيش البريطاني في أمريكا الشمالية على الاستسلام.
تأثر في هذه الهزيمة الهنود الذين انضموا إلى بريطانيا في الحرب لحماية أراضيهم، وحريتهم.
عندما سمع الملك الفرنسي لويس السادس عشر بالنصر الذي حققته أمريكا على بريطانيا، وضع أسطوله بما فيه من ستة آلاف جندي فرنسي في خدمة الولايات المتحدة الأمريكية.
رغم النجاحات التي حققها واشنطن في ساراتوغا ما زال يعاني من المشاكل. بعد أن خسر فيلاديلفيا أمام أعدائه أجبر على الانسحاب إلى وادي فورج، وسط قسوة فصل الشتاء، حيث قتل ألفين من رجاله الاثنتي عشر ألف، خلال فصل الجليد، دون أن يمس ذلك بمعنوياتهم واستعدادهم بمواجهة الأسوأ إطلاقا. وقد كتب جوزيف بلات مارتن في ذلك يقول:
لم يفقد الجيش مصادر غذائه فحسب بل جرد مما لديه من ملابس وخصوصا الأغطية منها على وجه الخصوص، ولكنا مصرين على الدفاع عن بلادنا الجريحة، وسنبقى على هذا الحال حتى نحقق النصر الأكيد.
رؤية جورج واشنطن الذي يجل الجميع ويحترم، وسط هذه الحالة من الجوع والعراء شبه التام، تؤكد قدرته على الصبر والشكيمة بظاهرة لا مثيل لها عبر التاريخ.
سجل التاسع عشر من تشرين أول أكتوبر من عام ألف وسبعمائة وواحد وثمانين، العام السابع من الحرب.
بعد اشتداد الحصار الأمريكي من البر والبحري الفرنسي من البحر وتعرض الجنود للمرض، اجبر الجنرال البريطاني كورن والاس، على توقيع الاستسلام في يورك تاون فيرجينيا، ليضع بذلك نهاية للحرب.
وعزفت فرقة الموسيقى البريطانية نشيد، "انقلب العالم راسا على عقب".
ما كان أحد يتوقع حين بدأت الحرب أنها ستستغرق سبع سنوات وأنها ستوقع الآلاف من القتلى. كان المستوطنون يعقدون الأمل على التخلص من بريطانيا سريعا كما جرى في لاكسنتون أو في بانكر هيل. حتى وجدوا أنفسهم يقاتلون وحدات مدربة ومسلحة ومجربة.  أما السبب الذي مكنهم من الفوز في الحرب ضد هؤلاء الجنود المحترفين هو من وجهة نظري ما يلي..: أحيانا ما يبدأ المرء رحلة يعتبرها قصيرة، ليتبين له لاحقا أنها مسيرة طويلة، لا بد له خوضها مهما كلفته من عناء كل خطوة فيها.
نهاية الحرب
 
استغرقت الحرب سبع سنوات طوال، وقعت فيها العديد من الكوارث العسكرية والهزائم على أنواعها، ولكنها تكللت بانتصار واشنطن وجيشه المثابر. وهكذا تحقق الاستقلال وتأكدت الحرية الأمريكية.
استغرقت الحرب سبع سنوات طوال، وقعت فيها العديد من الكوارث العسكرية والهزائم على أنواعها، ولكنها تكللت بانتصار واشنطن وجيشه المثابر. ولكن بقيت أمامهم أمة جديدة هي الأمة الأمريكية للانتماء إليها.
غيرت الحرب والثورة، بطريقة أو بأخرى طرق العيش بالنسبة للجميع، بين حدود الأطلسي ونهر المسيسبي.
حملت الثور بالنسبة للعبيد بصيص من الأمل، لنقل أن نافذة الأمل فتحت جزئيا، فعبرها البعض إلى عالم الحرية، بينما ذهب البعض الآخر إلى الجيش البريطاني الذي رحب بهم لإضعاف الجانب الأمريكي، علما أنه عندما غادر البريطانيون أخذوا معهم العديد من الجنود السود متوجهين إلى نيو فونلاند وإنجلترا وحتى إلى سيراليون. بينما بقي البعض في أمريكا بانتظار تطبيق ما وعدت به الثورة ومن هنا بدأت الخطوة الأولى نحو التخلص من العبودية.
يبدو أن المرأة البيضاء بعد الثورة لم تتقدم بمطالب محددة  من حقوقها السياسية الموازية للرجال، لم تعتبر نفسها مواطنة كوالدها وأشقائها وزوجها، بل اتخذت لنفسها دورا مختلفا يكمن في أنها الأم المربية والزوجة الصالحة للمواطن الصالح، أي أنها فضلت أن تلعب دورا غير مباشر في السياسة.
الولايات المتحدة الجديدة، بأفكارها المتفجرة عن الحرية والمساواة، تركت آثار جذرية حول العالم أجمع.
الأمة الناشئة
 
عام ألف وسبعمائة وثلاثة وثمانين، وقعت معاهدة تخلى واشنطن بموجبها عن السيف وأقفل عائدا إلى فيرمونت، ليلعب دور المزارع الثري.
لم يبرز على أنه عبقري عسكري على الإطلاق، أو كاتب لامع، أو مفكر عميق، ولكنه أدرك معنى القوة وسبل الحصول عليها وسبل استخدامها وسبل التخلص من الذين يقفون في وجه قوته. كما  أدرك ضرورة التخلص من القوة.
غالبية الناس في عصره لا يتخيلون التخلي عن القوة فما أن يملك أحدهم القوة يريد المزيد، كاد أن يتحول إلى كرومبل أمريكي أو قيصر أمريكي، ولكنه فضل ألا يفعل ذلك، فقد التزم بمبدأ أن يحكم الناس أنفسهم بدل التحكم بهم، لهذى تخلى عن السيف وعن الجيش عند انتهاء الحرب.
ولكن واشنطن كان قلقا على الأمة الجديدة، بعد أن تركت الحرب أناس عاديين، بما في ذلك عد من المحاربين القدامى دون ان دفع التعويضات، متعبين ومرهقين جدا، بديون لا تحتمل.  أي أن أمريكا لم تف بوعودها.
خرج المواطنين الغاضبين كمزارعي مساشوسيس في حركات تمرد قصيرة المدى ضد الحكومة. أثارت عمليات التمرد هذه الممسكين بزمام السلطة جديا.
مع ذلك بعث توماس جيفيرسون برسالة من باريس يعتبر فيها حركات التمرد هذه أعمال ضرورية لا بد منها، حيث يقول:
أعتقد أن أن حركات التمرد جيدة بين الحين والآخر، إذ لا بد من إنعاش شجرة الحرية بين الفينة والأخرى بدماء الوطنيين،  والطغاة على حد سواء.
طالبت شخصيات بارزة من الأثرياء المرموقين مثل جيمس ماديسون ألكسندر هاملتون بالتوصل إلى معاهدة دستورية تضمن إقامة حكومة مركزية صلبة لهذه الأمة المشحونة.
أمضى خمسة وخمسون ممثلا من بينهم جورج واشنطن  ثلاثة أشهر في النقاش حول السلطة وشكل الحكومة القادمة. حتى جهز أخيرا في أيلول سبتمبر من عام ألف وسبعمائة وثمانية وسبعين، ما عرف بدستور الولايات المتحدة الأمريكية، الذي يعد بالنظام والاستقرار، ولكن وثيقة الحكومة هذه لم يسعد الجميع.
فهل ستؤدي إلى نشوء طبقة ثرية حاكمة تحل محل الملك؟ أم أنها ستقيم دولة لأمة مستقرة، يتمتع الجميع فيها بالحرية؟
انقسم الأمريكيون فيما بينهم. لا بد من تعهد جدي لإنقاذ الدستور، تجعل منه ضمانة لحقوق الناس، ويحميهم من طغيان حكامهم الجدد الأشد قوة.
تشمل هذه الحقوق ضمانة مكتوبة لحرية المعتقد، والكلمة والصحافة والاجتماع، وجميعها سبل تحول دون طغيان السلطة.
لا بد من التأكيد هنا بأن الحرية لم تولد في عقول الناس والأفراد عشوائيا، بل ولدت نتيجة كفاح مرير ونضال بين المستخدمين البيض وأسيادهم، بين العبيد السود والمستعبدين، بين المستوطنين والدولة البريطانية، عن كل هذا الكفاح  بأبعاده المختلفة  ولد ميثاق الحرية، فكان لها معان أعيد تحديدها، وما زالت هذه العملية مستمرة حتى يومنا هذا.
لضمان مستقبل باهر للجمهورية الجديدة، تقدم الكونغرس خطوة أخرى نحو انتخاب أول رئيس للأمة. فلجأ إلى رجل أخرج البلاد من أجواء الحروب، وسار بها نحو دروب السلام.
في الثلاثين من نيسان أبريل من عام ألف وسبعمائة وتسعة وثمانين أقسم جورج واشنطن اليمين الدستوري في وول ستريت نيويورك.
كان هذا بالنسبة لواشنطن البالغ من العمر سبعة وخمسين عاما، يوم يشوبه الغموض.
أدخل اليوم في معترك لم أستكشفه بعد، تعلوه الغيوم السوداوية من كل اتجاه.
ومع ذلك أعانته الأمة بكاملها للعثور على دروب الخلاص.
بعد توليه الرئاسة بوقت قصير بعث جورج واشنطن برسالة إلى سكان جزيرة رود أيلاند.
إذا تمكنا من استخدام ما لدينا من ثروات بأفضل السبل التي لدينا اليوم، لا يمكن أن نفشل في أن نصبح شعب عظيم يستمتع بالسعادة.
أصبحت الأمة اليانعة على مشارف قرن جديد. هي أعوام من الكفاح والازدهار والحرية.
 
--------------------انتهت.
إعداد: د. نبيل خليل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق