برعمة وتنبيت الحبوب من مطبخي بالصور - شهية الطبخ المغربي
7






اذ ما من مادة غذائية من حبوب وبقول وخضار وفواكه ولحوم وزيوت تعادل حبة القمح المبرعمة بما تحويه من أنواع الفيتامينات والأحماض الأمينية والمعادن والنشويات مما هو ضروري لسلامة الإنسان: جسدا وجملة عصبية وإشراقة ذهن وقوة ذاكرة ونضارة وجه وصوت وتوازن نفس وتحسينا للنسل وتحصينا من مختلف الأمراض والعلل .... وهكذا لا أحسب أنه قد بقي لنا وللأجيال القادمة من وسيلة شعبية أجدى نفعا من حبة القمح المبرعمة لمحاصرة مختلف أنواع الأمراض العصرية الغازية على أجنحة التلوث من سرطانية وقلبية وحساسية وعصبية ونفسية وصولا إلى الكآبة والهوس
*الفرق بين القمح المبرعم و القمح الجاف:
حبة القمح الكاملة (مع قشرتها) هي غذاء يحتوي على كامل العناصر الغذائية التي يحتاجها الإنسان من أملا ح معدنية وبروتين وكربوهيدرات وألياف غذائية وفي حالة البرعمة تنشأ الأنزيمات ذات الأهمية العظيمة للإنسان والأحماض الأمينية التي تعمل على تجديد الخلايا ويتشكل فيها فيتامين c وتتضاعف فيها فيتامينات B من 6 إلى 12 ضعف حسب الفيتامين ويتضاعف فيتامين E صانع المعجزات 300% ويتحول النشاء إلى سكريات بسيطة ( سكر الفواكه) كما تزداد كمية البروتين ويتحول إلى مركبات بسيطة تمكن أمعاء الإنسان من امتصاصه والاستفادة منه بسرعة هائلة بالإضافة إلى ازدياد كمية الألياف التي تمتص الدهن والسكر وتحمي الجسم من أضرارها بسبب محتويات حبة القمح المبرعمة فإنها تعد غذاء متكاملا ليس بحاجة إلى أية إضافات واستخدامه في العادات الغذائية اليومية يتعدى أهميته كغذاء ليصل إلى كونه وقاية من الأمراض ومعالجة العديد منها خصوصا الأمراض المزمنة

*الفيتامينات في القمح المبرعم:
فيتامين B2 :
فيتامين B3:
فيتامين:C
فوليك أسيد :
ومن الفيتامينات الموجودة أيضاً في القمح المبرعم : ( بانتوثينيك أسيد – اينوستيتول – نيكوتينيك أسيد – بيوتين(

·* الأملاحالمعدنية في القمح المبرعم :



* الأنزيمات في القمح المبرعم :



والسؤالالمهم هنا هو في حال لم تنتاول أنزيمات مع الطعام ماذا يحدث ؟

الجواب بسيط جداً : في المرحلة الأولى أي في الساعة الأولى من عملية الهضمسيبقى الطعام في الجزء العلوي من المعدة بدون أي عملية تفكيك ((وهذا مايشعرنا بالتخمة (( ويجب ملاحظة أن البعض يعمل على شرب مشروبات غازية لتشعره بالراحة ظناً منهم أنهاتساعد على الهضم ولكن ما يحدث فعلاً هو أن الغاز الموجود ضمن المشروب يتمدد داخلالمعدة وبالتالي تتمدد المعدة فيشعر بالراحة، وبعد انتهاء تلك المرحلة ينتقلالطعام إلى الجزء الأسفل من المعدة لتقوم أنزيمات الجسم بتفكيك هذا الطعام !! وبالتالي فإننا نستهلك ضعف كمية الأنزيمات التي يجب أن نستهلكها في حالة وجودأنزيمات ضمن الطعام .



ومن الأدلة والإثباتات أيضاً تجربة أجريت في مشفىميشيل ديز في شيكاغو على مجموعتين من الأشخاص ... المجموعة الأولى كانت أعمارهمتتراوح من 21 – 31 سنة والثاني تتراوح أعمارهم من 69 – 100 سنة ...



1. أنزيم بروتيز Protise :
2. أنزيم أميلاس Amilase :
3. ليباز Lipase :
4. سللولاز Cellulase :

5. أنزيم فيتاز Phytase :
إضافة إلى أنزيمات أخرى ( Catalse – Methione reductase – super oxide dismutase )
* الألياف :
وتنقسم الألياف إلى نوعين : الألياف الخشنةوالألياف الذائبة ويحتاج الإنسان إلى هذين النوعين معاً بنسبة 1 إلى 3 من ذائبة إلىخشنة .


كما أنها تساعد على تخفيض نسبة السكر والغلوكوزوالدهون الموجودة في الدم .... والألياف الذائبة على وجه الخصوص كالبكتين والصموغتعمل على خفض نسبة السكر في الدم أكثر من الألياف الخشنة
وجدير بالذكر أنالألياف الخشنة والمنحلة تتضاعف من 3 إلى 4 مرات في القمحالمبرعم

* الأحماض الأمينية في القمح المبرعم :
ولهاأثر هام جداً في تجديد الخلايا البشرية مما يزيد في حيوية ونشاط الجسم وهي تتواجدفي المأكولات الحية الطازجة إلا أنها تتواجد بشكل مكثف أكثر في القمحالمبرعم.

* البروتين في القمح المبرعم :
كما أنه من أهم مزاياتناول البروتين عن طريق القمح المبرعم بدلاً من المنتجات الحيوانية هو عدم وجودالكولسترول في هذا المستنبت على عكس المنتجات الحيوانية والتي تحتوي على نسب عاليةمن الكولسترول مثلا إن بيضة واحدة تحتوي على 280 ملغ كولسترول وحاجة الانسان البالغاليومية منه هي 300 ملغ فقط.


أثناء الحرب العالمية الثانية أعلن الرئيس الإمريكيعن إحتمال حصول نقص في مادة اللحم في الأسواق . مما دفع المراكز العلمية إلى البحثعن البدائل المناسبة و بعد البحث الدقيق نصحوا الرئيس بأن يعلن للشعب بأن الحبوبالمستنبتة هي البديل الأفضل والأرخص للبروتين المتواجد في اللحم. إلا أنه لم يحصلوقتها نقص في مادة اللحوم لذلك لم يوفق هذا المشروع في ذاكالوقت

وميزة أخرى للقمح المبرعم هي سهولة تناوله إذأننا نستطيع أن نتناوله نيئاً ودون الحاجة لأي نوع من التوابل أو الملح أو السكروبذلك نمنح الجسم كل ما يحتاجه من فيتامينات وأملاح معدنية وبروتينات وأنزيمات بدونأن نضطر لتناول أي إضافات غير مرغوب بها .




الموسوعة الطبية الحديثة الأمريكية والتي تم نشرها مؤخرا تتضمنت ايضا معلومات بالغة الاهمية أشارت فيها إلى أن نبات البرسيم يعتبر غذاءً متكاملاً ومفيدًا خاصة لكبار السن لأن أوراقه تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم والماغنسيوم والبوتاسيوم والنحاس والمنجنيز والزنك ومادة البيتاكاروتين والتي تتحول داخل الجسم إلى فيتامين (أ) المفيد لسلامة الإبصار، بالإضافة إلى فيتامين "ب" وفيتامين " ج" الذي يزيد المناعة وفيتامين "هـ" الذي يزيد من القدرة الإخصابية.

















نحط فيها الحبوب ونعبيها مويه وكمية الحبوب تكون ثلث الاناء لانها مع النقع حيزيد حجمهاونقفلها بالغطاء او اذا كان في المرتبان نغطيه بقطعة قماش بيضاء على قدر الفوهة فقط , في المناطق الحارة يلاحظ أن نقع القمح 12 ساعة يؤدي إلى فساده وخرابه ولذلك يفضل نقعه لمدة 8 ساعات فقط
على أ ن يبدأ النقع من العاشرة مساء .طبعا الحين برد فنبدأ الساعه 6 المغرب ونحطها في مكان مظلم جوى الدولاب او غرفة مظلمة .

2) في السادسة صباحا نطلعها ونشيل القماشة ونثبت شاشة على فوهة المرتبان اما اواني التنبيت مايحتاج وهذا العدس تضاعف

وهذي الحلبة

وهذا القمح

ثم يقلب المرتبان لمدة 10 دقائق حتى يتصفى الماء منه,ااما الاواني فنقلبها بس مع تثبيت الغطاء بتيب زي كذاوفي الصورة البرسيم ثاني واحد عاليسار

ثم يعاد على قاعدته لمدة 6 ساعات في نور الشمس( وليس الاشعة المباشرة) واذا ماعندك حوش زيي حطيه في الشباك

) في الثانية عشرة ظهرا ,يعبا الاناء اوالمرتبان بالماء من خلال الشاشه المثبته على فوهته , ثم يقلب فورا لمدة 10 دقائق,
ثم يعاد المرتبان على قاعدته في نور الشمس لمدة 6 ساعات


عند طلوع الشمس تظهر براعم القمح باذن الله بطول 1-3 مم
هذي الحلبة

وهذا البرسيم
وهذا العدس
وهذا القمح


ونحط كل نوع في البرتمان حقه وعلى الثلاجة وبالهناء والشفاء حيث يبقى في الثلاجة ويستفاد منه طالما لم يتغير ريحه أو طعمه وقد يبقى لمدة ثلاثة أسابيع كاملة

تؤكل حسب الرغبة مع العسل, الحليب , المريى,و افضل شي مع السلطات او جوى السندويشات او مع الاومليت في النهايه تنثر عليه بدون تعريضها لحرارة قويه علشان الفيتامينات ماتتلف.
اما الكمية اذا كنتي في برنامج علاجي يفضل خمس ملاعق ثلاث مرات يوميا اما اذا للصحة والوقايه ملعقة ثلاث مرات يومياوالاطفال نفس الشي ملعقة ثلاث مرات وااكد على الاطفال اهمية تناول القمح لانه يزيد نسبة الذكاء والاستيعاب عندهم ويبطلون دلاخة.
بالنسبة للطعم العدس والبرسيم طعمهم لذيذ اما القمح فهو مقبول ويحتاج عمليات مجاهدة في المضغ بس يستاهل العنوة.والحلبة استغفر الله ماتنبلع انا اسويها لولدي واسبحه 3مرات في اليوم وانواع مزيلات العرق ولا بيصير فواحة حلبة ماشية في البيت اذا ماسبحته بس صرااحة ممتازة فوايدها .


وبكذا انتهينا من البرعمة وننتقل للتنبيت او تحويل البرعم الى عشبة وهي عمليه خاصة بالقمح والشعير والبرسيم وممكن الحلبه وحنذكر فوائدها مع الصور تابعوني..


bestfuture غير متواجد حالياً-------------------**************************************************----------------


نكمل ياحلوات طريقة التنبيت وهذي الطريقة نستخدمها مع القمح والشعير خاصة لبعض اللي يعانون من حساسية القمح اما عشبة الشعير فلصعوبة مضغ الشعير المبرعم فاننا نستفيد من عشبته



بعد برعمة القمح والشعير يوضعان على تربة زراعية , على سطح التربة ولا يدفن فيها أبدا , يفضل التربة الموجودة عن أصحاب المشاتل والتي تباع في أكياس وتسمى التربة الخاصة للزراعة الداخلية وهي تربة بنية سوداء اللون وهذي التربة اللي استخدمتها


وهذا شكلها


ويسقى مرة واحدة يوميا بحيث تغمر التربة والقمح بالماء , وبحيث يكون
مستوى الماء في السقاية يغطي القمح بشكل خفيف

وممكن يوضع في اناء التنبيت مع ماء فقط بدون تراب زي كذاوتتغير الموية كل 6 ساعات


و يفضل عدم وضعه في الشمس المباشرة لأن الشمس المباشرة الحارة تقتله وكذلك البرودة الشديدة أما إذا كان خلف الشباك فإن ذلك يؤمن له النور والهواء دون التعرض للحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة -انا خليت اواني التنبيت جوى في المطبخ وعادي ماصار لها شي نبتت وحتى اللي في التربة تنبت عاديجوى البيت لان نوعية التربة كويسة
وهذي بعض مراحل النمو


وهذي صورة ارض جو خخخخخخخ


وهنا كبروا شوي


وهنا في ظل الشمس كان الجو معتدل لاحار ولابارد فطلعتهم يتشمسون شوي


وتستمر العملية لحد مايوصلون عشرة سم وبعدها يواجهون المصير المحتوم القصاص خخخخخ




وبعد ذلك يقص عشبة القمح قصا دون سحب
الجذر الذي يبقى في التربة لكي يعمل كسماد جيد لها ويبقى استخدام عشبة القمح صالحا حتى يبلغ طولها 20 سم وبعد ذلك يفضل عدم استخدامها ولكن إذا لم يكن قد تجهز الحوض
الثاني فيمكن استخدام العشبة حيث يتم قطعها من الحوض كاملة ووضعها في الثلاجة واستخدامها عند الحاجة , بالرغم من انه يفضل قطع الحاجة اليومية من العشبة بشكل يومي
وعدم تخزينها في الثلاجة أنما تؤخذ طازجة , ويمكن تحضير حوضين لعشبة القمح يزرعان بفارق زمني مقداره أسبوع بينهما , واحد يحصد والثاني يكون في بداية زراعته
وذلك لكي لا ينقطع المريض عن عشبة القمح التي تعتبر رائعة جدا بالنسبة له .
بالنسبة لعشبة القمح وعشبة الشعير أفضل شيء تؤخذ عل شكل سلطة بمعدل4 ملاعق عند الغداء ومثلها عند العشاء , وهذه الجرعة للكبار , ويكون عادة نصفها للصغار كما
يمكن صنع عصير منها يصنع على عصارة الجزر بمعدل نصف فنجان قهوة صغير من عصير العشبة يضاف مع أي عصير آخر مثل عصر الليمون أو التفاح الطازج مثلا ويؤخذ مرة
عند الغداء ومثلها عند العشاء
لمشاكل زراعة عشبة القمح
يلاحظ عند البعض عدم تبرعم حبة القمح وتعفنها أو صدور رائحة كريهة منها بالرغم من اتباع الخطوات بدقة
وقد قمت بدراسة هذه الظاهرة بشكل دقيق مع تغيير التجربة في أوقات مختلفة واكتشفنا أن الحرارة العالية وخصوصا في فصل الصيف في بلداننا
العربية لها الدور الاكبر في ذلك إضافة إلى ذلك فإن الصيف لا يعتبر هو الموسم الامثل لزراعة القمح واستنباته
والحل في مثل هذه المشكلة حسب ما ظهر لنا في الدراسة هو الخطوات التالية
1- نقع القمح لفترة أقل من 12 ساعة الخطوة الاولى , وهذا يعني نقعه لمدة 8 ساعات أو 6 ساعات فقط حيث يبدأ النقع من الساعة العاشرة مساء أو الثانية عشرة منتصف الليل .
2- ضرورة تصفية القمح بشكل ممتازة جدا في فترات التصفية عند الثانية عشرة ظهرا وفي السادسة مساءا , فوجود بلل فيه بدرجة عالية وفي الجو الحار يتسبب في تعفنه
3- ضرورة حفظ القمح المبرعم في البراد في التبريد العالي أي يوضع في أعلى قسم من البراد ولا يوضع في المثلج ( الفريزر ) .
4- تغيير نوع القمح لا سيما إذا كان نوعا يستخدم لأول مرة ولم يجرب استنباته من قبل في فصل الشتاء حيث يكون استنبات القمح على أشده وفي أقوى حالاته .
5- تغيير موقع الزراعة من خارج المنزل إلى داخل المنزل خلف الشباك بحيث يوضع في الغرفة التي يكون فيها التبريد في الصيف , فالقمح سبحان الله مثل
الإنسان يحب الجو المعتدل البعيد عن الحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة .
6- إذا كانت الزراعة أصلا تتم داخل المنزل فيجب تغيير مكان حوض زراعة القمح من شباك إلى شباك آخر , فقد لاحظنا اختلاف استنبات القمح من مكان لآخر
حتى ولو كان يبعد عنه نصف متر فقط والسبب العلمي في ذلك غير معروف .
7- يمكن كذلك تغيير التربة بعد مرة أو مرتين من زراعة القمح فيها لا سيما إذا كانت تربة في حوض صغير جدا وليس عميق ( وهو ما يحتاجه استبات القمح وتعشيبه )
ذلك أن عشبة القمح تستهلك كمية هائلة من العناصر , مما يجعل التربة التي زرع فيها القمح مرة أو مرتين فقيرة بالعناصر بسبب استنفادها منها , وهذا في الحقيقة يجعلنا نفهم لماذا لا يزرع
المزارعون قمحا في أرضهم في موسمين متتاليين لأن ذلك يضعف الأرض ويجعل الأرض تفتقر بشكل خاص إلى عنصر الزنك مما يجعل ضعفا في ظهور عشبة القمح لمرة ثانية واصفرارها ,
أما من كان عنده حوض عميق قد زرع فيه لأول مرة فلكي لا يخسر التراب الذي وضعه في الحوض , يمكن بكل بساطة تقليب هذا التراب بحيث تصبح أسفل التربة أعلاها ,
وأعلاها أسفلها وهذا يعيد العناصر من العمق إلى السطح بإذن الله .
8- يلاحظ عند البعض ظهور عفن أبيض على سطح التربة , هذا لا يعني أبدا تخرب العشبة , بل على العكس يدل على أن التربة المستخدمة وكذلك القمح هو من النوع
الطبيعي من أجل ذلك تظهر الفطريات عليه , فالفطريات لا تنمو في الوسط الكيميائي إنما تنمو في الوسط الطبيعي , وبالتالي كل ما هو مطلوب متابعة زراعة العشبة ,
وقطعها عند نضجها تماما وكأن شيئا لم يكن , ويمكن بعد ذلك تغيير التربة أو تقليبها كما ورد في سبق .


وكذا نكون خلصنا من القمح والشعير
تابعوني


bestfuture غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
 قبل لاانسى اقولكم فوائد عشبة القمح والشعير طبعاالدكتور جميل ذاكرها في 200 صفحة بحاول اختصرها هنا
تعتبر عشبتي القمح والشعير مطهر جهازي عام لكافة اجزاء الجسد حيث انه قادر على قتل البكتريا والميكروبات المتعايشه على الاغشية المخاطية لاجهزة الجسم والكلوروفيل الموجود في العشبتين ضروري جدا من اجل كفاءة وظائف الامعاء والرحم والدم بصفة عامة اذ يعمل بصورة فعالة في صنع الهيموغلوبين وكاننا ننقل دم جديد للجسم فيقطع فقر الدم ويستخدم بنجاح في علاج تقرحات الفم والتهاب اللثة وهو من افضل الاغذيه الطبيعية في علاج السرطانات بكافة اشكالها وانواعهاولها قدرة عاليه في تخليص الجسم من تأثيرات الاشعه السنيه الضارة والمسرطنة المنبعثة من التلفزيون وشاشات الكمبيوتر والميكروويف ويستخدم كضابط للشهية وللتخلص من الامساك والتهاب المفاصل والديسك والسيطرة على ضغط الدم وقرحة المعدة ودوالي الساقين والصداع المزمن والشقيقة
ويستخدم عشب القمح لعلاج التهاب الكلية المزمن (داء برايت)ولاستعادة الشعر المتساقط ولهشاشة العظام ولمعالجة التعب المزمن حيث انه ينظم انتاج الهرمونات .
 هذ عدا عن الفيتامينات والاحماض الامينية اللتي ذكرتها اول الموضوع.


رد مع اقتباس
نيجي الحين لعشبنة البرسيم والحلبة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟لماذا؟؟؟
البرسيم لان عصير البرسيم قوه جباره ويسمى عصير اكسير الشباب والانوثة واوراقه الخضراء تقطع فقر الدم وقدوجه خبراء التغذية في أوروبا أنظار العالم إلي أهمية تناول الإنسان خاصة الطلبة لعصير البرسيم الذي تحتوي تركيباته الغذائية علي العديد من الفوائد و تمنع البلادة الذهنية والجسدية وتزيل فقر الدم وتكافح السل و تقوي المعدة تطرد الغازات
وينبت بان تؤخذ البراعم وتوضع على سطح اناء التنبيت ويعبأ الاناء بالماء ويتم تجديد الماء كل 6 ساعات تقريبا او يوضع على سطح تربة زراعية كما ذكرت في القمح وهذي بعض صور مراحل النمو














اما الحلبة فلان طعم عشبتها الطف من طعم البراعم وماتكون ريحتها قوية في الجسم ووطعمها مقبول وتوضع في السندويشات للاطفال وعلى البييتزا بعد تستوي وعلى السلطات وعلى وجة الشوربات وكل وحده وذوقها عاد وهذي بعض صور مراحل النمو







شايفين القشرة البنية اللي على الورق هذي قشرة البراعم تنغسل علشان تروح منها وبعدين تناكل



احنا نسحبها بالجذور بدون قص تنأكل النبتة كلها بجذورها



وهيك توته توته خلصت الحدوته
اتمنى من كل من قرأ موضوعي واستفاد ان يدعولي بتوائم كاملين الخلق والخلقة وبالذرية الصالحه واحل للجميع نقل الموضوع للاستفادة مع عدم نسيان التذكير بالدعاء فرب دعوة فتحت لها ابواب السماء .
ودمتم سالمين

برعمة وتنبيت الحبوب من مطبخي بالصور







اذ ما من مادة غذائية من حبوب وبقول وخضار وفواكه ولحوم وزيوت تعادل حبة القمح المبرعمة بما تحويه من أنواع الفيتامينات والأحماض الأمينية والمعادن والنشويات مما هو ضروري لسلامة الإنسان: جسدا وجملة عصبية وإشراقة ذهن وقوة ذاكرة ونضارة وجه وصوت وتوازن نفس وتحسينا للنسل وتحصينا من مختلف الأمراض والعلل .... وهكذا لا أحسب أنه قد بقي لنا وللأجيال القادمة من وسيلة شعبية أجدى نفعا من حبة القمح المبرعمة لمحاصرة مختلف أنواع الأمراض العصرية الغازية على أجنحة التلوث من سرطانية وقلبية وحساسية وعصبية ونفسية وصولا إلى الكآبة والهوس
*الفرق بين القمح المبرعم و القمح الجاف:
حبة القمح الكاملة (مع قشرتها) هي غذاء يحتوي على كامل العناصر الغذائية التي يحتاجها الإنسان من أملا ح معدنية وبروتين وكربوهيدرات وألياف غذائية وفي حالة البرعمة تنشأ الأنزيمات ذات الأهمية العظيمة للإنسان والأحماض الأمينية التي تعمل على تجديد الخلايا ويتشكل فيها فيتامين c وتتضاعف فيها فيتامينات B من 6 إلى 12 ضعف حسب الفيتامين ويتضاعف فيتامين E صانع المعجزات 300% ويتحول النشاء إلى سكريات بسيطة ( سكر الفواكه) كما تزداد كمية البروتين ويتحول إلى مركبات بسيطة تمكن أمعاء الإنسان من امتصاصه والاستفادة منه بسرعة هائلة بالإضافة إلى ازدياد كمية الألياف التي تمتص الدهن والسكر وتحمي الجسم من أضرارها بسبب محتويات حبة القمح المبرعمة فإنها تعد غذاء متكاملا ليس بحاجة إلى أية إضافات واستخدامه في العادات الغذائية اليومية يتعدى أهميته كغذاء ليصل إلى كونه وقاية من الأمراض ومعالجة العديد منها خصوصا الأمراض المزمنة

*الفيتامينات في القمح المبرعم:
فيتامين B2 :
فيتامين B3:
فيتامين:C
فوليك أسيد :
ومن الفيتامينات الموجودة أيضاً في القمح المبرعم : ( بانتوثينيك أسيد – اينوستيتول – نيكوتينيك أسيد – بيوتين(

·* الأملاحالمعدنية في القمح المبرعم :



* الأنزيمات في القمح المبرعم :



والسؤالالمهم هنا هو في حال لم تنتاول أنزيمات مع الطعام ماذا يحدث ؟

الجواب بسيط جداً : في المرحلة الأولى أي في الساعة الأولى من عملية الهضمسيبقى الطعام في الجزء العلوي من المعدة بدون أي عملية تفكيك ((وهذا مايشعرنا بالتخمة (( ويجب ملاحظة أن البعض يعمل على شرب مشروبات غازية لتشعره بالراحة ظناً منهم أنهاتساعد على الهضم ولكن ما يحدث فعلاً هو أن الغاز الموجود ضمن المشروب يتمدد داخلالمعدة وبالتالي تتمدد المعدة فيشعر بالراحة، وبعد انتهاء تلك المرحلة ينتقلالطعام إلى الجزء الأسفل من المعدة لتقوم أنزيمات الجسم بتفكيك هذا الطعام !! وبالتالي فإننا نستهلك ضعف كمية الأنزيمات التي يجب أن نستهلكها في حالة وجودأنزيمات ضمن الطعام .



ومن الأدلة والإثباتات أيضاً تجربة أجريت في مشفىميشيل ديز في شيكاغو على مجموعتين من الأشخاص ... المجموعة الأولى كانت أعمارهمتتراوح من 21 – 31 سنة والثاني تتراوح أعمارهم من 69 – 100 سنة ...



1. أنزيم بروتيز Protise :
2. أنزيم أميلاس Amilase :
3. ليباز Lipase :
4. سللولاز Cellulase :

5. أنزيم فيتاز Phytase :
إضافة إلى أنزيمات أخرى ( Catalse – Methione reductase – super oxide dismutase )
* الألياف :
وتنقسم الألياف إلى نوعين : الألياف الخشنةوالألياف الذائبة ويحتاج الإنسان إلى هذين النوعين معاً بنسبة 1 إلى 3 من ذائبة إلىخشنة .


كما أنها تساعد على تخفيض نسبة السكر والغلوكوزوالدهون الموجودة في الدم .... والألياف الذائبة على وجه الخصوص كالبكتين والصموغتعمل على خفض نسبة السكر في الدم أكثر من الألياف الخشنة
وجدير بالذكر أنالألياف الخشنة والمنحلة تتضاعف من 3 إلى 4 مرات في القمحالمبرعم

* الأحماض الأمينية في القمح المبرعم :
ولهاأثر هام جداً في تجديد الخلايا البشرية مما يزيد في حيوية ونشاط الجسم وهي تتواجدفي المأكولات الحية الطازجة إلا أنها تتواجد بشكل مكثف أكثر في القمحالمبرعم.

* البروتين في القمح المبرعم :
كما أنه من أهم مزاياتناول البروتين عن طريق القمح المبرعم بدلاً من المنتجات الحيوانية هو عدم وجودالكولسترول في هذا المستنبت على عكس المنتجات الحيوانية والتي تحتوي على نسب عاليةمن الكولسترول مثلا إن بيضة واحدة تحتوي على 280 ملغ كولسترول وحاجة الانسان البالغاليومية منه هي 300 ملغ فقط.


أثناء الحرب العالمية الثانية أعلن الرئيس الإمريكيعن إحتمال حصول نقص في مادة اللحم في الأسواق . مما دفع المراكز العلمية إلى البحثعن البدائل المناسبة و بعد البحث الدقيق نصحوا الرئيس بأن يعلن للشعب بأن الحبوبالمستنبتة هي البديل الأفضل والأرخص للبروتين المتواجد في اللحم. إلا أنه لم يحصلوقتها نقص في مادة اللحوم لذلك لم يوفق هذا المشروع في ذاكالوقت

وميزة أخرى للقمح المبرعم هي سهولة تناوله إذأننا نستطيع أن نتناوله نيئاً ودون الحاجة لأي نوع من التوابل أو الملح أو السكروبذلك نمنح الجسم كل ما يحتاجه من فيتامينات وأملاح معدنية وبروتينات وأنزيمات بدونأن نضطر لتناول أي إضافات غير مرغوب بها .




الموسوعة الطبية الحديثة الأمريكية والتي تم نشرها مؤخرا تتضمنت ايضا معلومات بالغة الاهمية أشارت فيها إلى أن نبات البرسيم يعتبر غذاءً متكاملاً ومفيدًا خاصة لكبار السن لأن أوراقه تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم والماغنسيوم والبوتاسيوم والنحاس والمنجنيز والزنك ومادة البيتاكاروتين والتي تتحول داخل الجسم إلى فيتامين (أ) المفيد لسلامة الإبصار، بالإضافة إلى فيتامين "ب" وفيتامين " ج" الذي يزيد المناعة وفيتامين "هـ" الذي يزيد من القدرة الإخصابية.

















نحط فيها الحبوب ونعبيها مويه وكمية الحبوب تكون ثلث الاناء لانها مع النقع حيزيد حجمهاونقفلها بالغطاء او اذا كان في المرتبان نغطيه بقطعة قماش بيضاء على قدر الفوهة فقط , في المناطق الحارة يلاحظ أن نقع القمح 12 ساعة يؤدي إلى فساده وخرابه ولذلك يفضل نقعه لمدة 8 ساعات فقط
على أ ن يبدأ النقع من العاشرة مساء .طبعا الحين برد فنبدأ الساعه 6 المغرب ونحطها في مكان مظلم جوى الدولاب او غرفة مظلمة .

2) في السادسة صباحا نطلعها ونشيل القماشة ونثبت شاشة على فوهة المرتبان اما اواني التنبيت مايحتاج وهذا العدس تضاعف

وهذي الحلبة

وهذا القمح

ثم يقلب المرتبان لمدة 10 دقائق حتى يتصفى الماء منه,ااما الاواني فنقلبها بس مع تثبيت الغطاء بتيب زي كذاوفي الصورة البرسيم ثاني واحد عاليسار

ثم يعاد على قاعدته لمدة 6 ساعات في نور الشمس( وليس الاشعة المباشرة) واذا ماعندك حوش زيي حطيه في الشباك

) في الثانية عشرة ظهرا ,يعبا الاناء اوالمرتبان بالماء من خلال الشاشه المثبته على فوهته , ثم يقلب فورا لمدة 10 دقائق,
ثم يعاد المرتبان على قاعدته في نور الشمس لمدة 6 ساعات


عند طلوع الشمس تظهر براعم القمح باذن الله بطول 1-3 مم
هذي الحلبة

وهذا البرسيم
وهذا العدس
وهذا القمح


ونحط كل نوع في البرتمان حقه وعلى الثلاجة وبالهناء والشفاء حيث يبقى في الثلاجة ويستفاد منه طالما لم يتغير ريحه أو طعمه وقد يبقى لمدة ثلاثة أسابيع كاملة

تؤكل حسب الرغبة مع العسل, الحليب , المريى,و افضل شي مع السلطات او جوى السندويشات او مع الاومليت في النهايه تنثر عليه بدون تعريضها لحرارة قويه علشان الفيتامينات ماتتلف.
اما الكمية اذا كنتي في برنامج علاجي يفضل خمس ملاعق ثلاث مرات يوميا اما اذا للصحة والوقايه ملعقة ثلاث مرات يومياوالاطفال نفس الشي ملعقة ثلاث مرات وااكد على الاطفال اهمية تناول القمح لانه يزيد نسبة الذكاء والاستيعاب عندهم ويبطلون دلاخة.
بالنسبة للطعم العدس والبرسيم طعمهم لذيذ اما القمح فهو مقبول ويحتاج عمليات مجاهدة في المضغ بس يستاهل العنوة.والحلبة استغفر الله ماتنبلع انا اسويها لولدي واسبحه 3مرات في اليوم وانواع مزيلات العرق ولا بيصير فواحة حلبة ماشية في البيت اذا ماسبحته بس صرااحة ممتازة فوايدها .


وبكذا انتهينا من البرعمة وننتقل للتنبيت او تحويل البرعم الى عشبة وهي عمليه خاصة بالقمح والشعير والبرسيم وممكن الحلبه وحنذكر فوائدها مع الصور تابعوني..


bestfuture غير متواجد حالياً-------------------**************************************************----------------


نكمل ياحلوات طريقة التنبيت وهذي الطريقة نستخدمها مع القمح والشعير خاصة لبعض اللي يعانون من حساسية القمح اما عشبة الشعير فلصعوبة مضغ الشعير المبرعم فاننا نستفيد من عشبته



بعد برعمة القمح والشعير يوضعان على تربة زراعية , على سطح التربة ولا يدفن فيها أبدا , يفضل التربة الموجودة عن أصحاب المشاتل والتي تباع في أكياس وتسمى التربة الخاصة للزراعة الداخلية وهي تربة بنية سوداء اللون وهذي التربة اللي استخدمتها


وهذا شكلها


ويسقى مرة واحدة يوميا بحيث تغمر التربة والقمح بالماء , وبحيث يكون
مستوى الماء في السقاية يغطي القمح بشكل خفيف

وممكن يوضع في اناء التنبيت مع ماء فقط بدون تراب زي كذاوتتغير الموية كل 6 ساعات


و يفضل عدم وضعه في الشمس المباشرة لأن الشمس المباشرة الحارة تقتله وكذلك البرودة الشديدة أما إذا كان خلف الشباك فإن ذلك يؤمن له النور والهواء دون التعرض للحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة -انا خليت اواني التنبيت جوى في المطبخ وعادي ماصار لها شي نبتت وحتى اللي في التربة تنبت عاديجوى البيت لان نوعية التربة كويسة
وهذي بعض مراحل النمو


وهذي صورة ارض جو خخخخخخخ


وهنا كبروا شوي


وهنا في ظل الشمس كان الجو معتدل لاحار ولابارد فطلعتهم يتشمسون شوي


وتستمر العملية لحد مايوصلون عشرة سم وبعدها يواجهون المصير المحتوم القصاص خخخخخ




وبعد ذلك يقص عشبة القمح قصا دون سحب
الجذر الذي يبقى في التربة لكي يعمل كسماد جيد لها ويبقى استخدام عشبة القمح صالحا حتى يبلغ طولها 20 سم وبعد ذلك يفضل عدم استخدامها ولكن إذا لم يكن قد تجهز الحوض
الثاني فيمكن استخدام العشبة حيث يتم قطعها من الحوض كاملة ووضعها في الثلاجة واستخدامها عند الحاجة , بالرغم من انه يفضل قطع الحاجة اليومية من العشبة بشكل يومي
وعدم تخزينها في الثلاجة أنما تؤخذ طازجة , ويمكن تحضير حوضين لعشبة القمح يزرعان بفارق زمني مقداره أسبوع بينهما , واحد يحصد والثاني يكون في بداية زراعته
وذلك لكي لا ينقطع المريض عن عشبة القمح التي تعتبر رائعة جدا بالنسبة له .
بالنسبة لعشبة القمح وعشبة الشعير أفضل شيء تؤخذ عل شكل سلطة بمعدل4 ملاعق عند الغداء ومثلها عند العشاء , وهذه الجرعة للكبار , ويكون عادة نصفها للصغار كما
يمكن صنع عصير منها يصنع على عصارة الجزر بمعدل نصف فنجان قهوة صغير من عصير العشبة يضاف مع أي عصير آخر مثل عصر الليمون أو التفاح الطازج مثلا ويؤخذ مرة
عند الغداء ومثلها عند العشاء
لمشاكل زراعة عشبة القمح
يلاحظ عند البعض عدم تبرعم حبة القمح وتعفنها أو صدور رائحة كريهة منها بالرغم من اتباع الخطوات بدقة
وقد قمت بدراسة هذه الظاهرة بشكل دقيق مع تغيير التجربة في أوقات مختلفة واكتشفنا أن الحرارة العالية وخصوصا في فصل الصيف في بلداننا
العربية لها الدور الاكبر في ذلك إضافة إلى ذلك فإن الصيف لا يعتبر هو الموسم الامثل لزراعة القمح واستنباته
والحل في مثل هذه المشكلة حسب ما ظهر لنا في الدراسة هو الخطوات التالية
1- نقع القمح لفترة أقل من 12 ساعة الخطوة الاولى , وهذا يعني نقعه لمدة 8 ساعات أو 6 ساعات فقط حيث يبدأ النقع من الساعة العاشرة مساء أو الثانية عشرة منتصف الليل .
2- ضرورة تصفية القمح بشكل ممتازة جدا في فترات التصفية عند الثانية عشرة ظهرا وفي السادسة مساءا , فوجود بلل فيه بدرجة عالية وفي الجو الحار يتسبب في تعفنه
3- ضرورة حفظ القمح المبرعم في البراد في التبريد العالي أي يوضع في أعلى قسم من البراد ولا يوضع في المثلج ( الفريزر ) .
4- تغيير نوع القمح لا سيما إذا كان نوعا يستخدم لأول مرة ولم يجرب استنباته من قبل في فصل الشتاء حيث يكون استنبات القمح على أشده وفي أقوى حالاته .
5- تغيير موقع الزراعة من خارج المنزل إلى داخل المنزل خلف الشباك بحيث يوضع في الغرفة التي يكون فيها التبريد في الصيف , فالقمح سبحان الله مثل
الإنسان يحب الجو المعتدل البعيد عن الحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة .
6- إذا كانت الزراعة أصلا تتم داخل المنزل فيجب تغيير مكان حوض زراعة القمح من شباك إلى شباك آخر , فقد لاحظنا اختلاف استنبات القمح من مكان لآخر
حتى ولو كان يبعد عنه نصف متر فقط والسبب العلمي في ذلك غير معروف .
7- يمكن كذلك تغيير التربة بعد مرة أو مرتين من زراعة القمح فيها لا سيما إذا كانت تربة في حوض صغير جدا وليس عميق ( وهو ما يحتاجه استبات القمح وتعشيبه )
ذلك أن عشبة القمح تستهلك كمية هائلة من العناصر , مما يجعل التربة التي زرع فيها القمح مرة أو مرتين فقيرة بالعناصر بسبب استنفادها منها , وهذا في الحقيقة يجعلنا نفهم لماذا لا يزرع
المزارعون قمحا في أرضهم في موسمين متتاليين لأن ذلك يضعف الأرض ويجعل الأرض تفتقر بشكل خاص إلى عنصر الزنك مما يجعل ضعفا في ظهور عشبة القمح لمرة ثانية واصفرارها ,
أما من كان عنده حوض عميق قد زرع فيه لأول مرة فلكي لا يخسر التراب الذي وضعه في الحوض , يمكن بكل بساطة تقليب هذا التراب بحيث تصبح أسفل التربة أعلاها ,
وأعلاها أسفلها وهذا يعيد العناصر من العمق إلى السطح بإذن الله .
8- يلاحظ عند البعض ظهور عفن أبيض على سطح التربة , هذا لا يعني أبدا تخرب العشبة , بل على العكس يدل على أن التربة المستخدمة وكذلك القمح هو من النوع
الطبيعي من أجل ذلك تظهر الفطريات عليه , فالفطريات لا تنمو في الوسط الكيميائي إنما تنمو في الوسط الطبيعي , وبالتالي كل ما هو مطلوب متابعة زراعة العشبة ,
وقطعها عند نضجها تماما وكأن شيئا لم يكن , ويمكن بعد ذلك تغيير التربة أو تقليبها كما ورد في سبق .


وكذا نكون خلصنا من القمح والشعير
تابعوني


bestfuture غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
 قبل لاانسى اقولكم فوائد عشبة القمح والشعير طبعاالدكتور جميل ذاكرها في 200 صفحة بحاول اختصرها هنا
تعتبر عشبتي القمح والشعير مطهر جهازي عام لكافة اجزاء الجسد حيث انه قادر على قتل البكتريا والميكروبات المتعايشه على الاغشية المخاطية لاجهزة الجسم والكلوروفيل الموجود في العشبتين ضروري جدا من اجل كفاءة وظائف الامعاء والرحم والدم بصفة عامة اذ يعمل بصورة فعالة في صنع الهيموغلوبين وكاننا ننقل دم جديد للجسم فيقطع فقر الدم ويستخدم بنجاح في علاج تقرحات الفم والتهاب اللثة وهو من افضل الاغذيه الطبيعية في علاج السرطانات بكافة اشكالها وانواعهاولها قدرة عاليه في تخليص الجسم من تأثيرات الاشعه السنيه الضارة والمسرطنة المنبعثة من التلفزيون وشاشات الكمبيوتر والميكروويف ويستخدم كضابط للشهية وللتخلص من الامساك والتهاب المفاصل والديسك والسيطرة على ضغط الدم وقرحة المعدة ودوالي الساقين والصداع المزمن والشقيقة
ويستخدم عشب القمح لعلاج التهاب الكلية المزمن (داء برايت)ولاستعادة الشعر المتساقط ولهشاشة العظام ولمعالجة التعب المزمن حيث انه ينظم انتاج الهرمونات .
 هذ عدا عن الفيتامينات والاحماض الامينية اللتي ذكرتها اول الموضوع.


رد مع اقتباس
نيجي الحين لعشبنة البرسيم والحلبة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟لماذا؟؟؟
البرسيم لان عصير البرسيم قوه جباره ويسمى عصير اكسير الشباب والانوثة واوراقه الخضراء تقطع فقر الدم وقدوجه خبراء التغذية في أوروبا أنظار العالم إلي أهمية تناول الإنسان خاصة الطلبة لعصير البرسيم الذي تحتوي تركيباته الغذائية علي العديد من الفوائد و تمنع البلادة الذهنية والجسدية وتزيل فقر الدم وتكافح السل و تقوي المعدة تطرد الغازات
وينبت بان تؤخذ البراعم وتوضع على سطح اناء التنبيت ويعبأ الاناء بالماء ويتم تجديد الماء كل 6 ساعات تقريبا او يوضع على سطح تربة زراعية كما ذكرت في القمح وهذي بعض صور مراحل النمو














اما الحلبة فلان طعم عشبتها الطف من طعم البراعم وماتكون ريحتها قوية في الجسم ووطعمها مقبول وتوضع في السندويشات للاطفال وعلى البييتزا بعد تستوي وعلى السلطات وعلى وجة الشوربات وكل وحده وذوقها عاد وهذي بعض صور مراحل النمو







شايفين القشرة البنية اللي على الورق هذي قشرة البراعم تنغسل علشان تروح منها وبعدين تناكل



احنا نسحبها بالجذور بدون قص تنأكل النبتة كلها بجذورها



وهيك توته توته خلصت الحدوته
اتمنى من كل من قرأ موضوعي واستفاد ان يدعولي بتوائم كاملين الخلق والخلقة وبالذرية الصالحه واحل للجميع نقل الموضوع للاستفادة مع عدم نسيان التذكير بالدعاء فرب دعوة فتحت لها ابواب السماء .
ودمتم سالمين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق