«أنونيموس» تخترق موقع جامعة «ماساتشوسيتس» إحياء لذكرى «آرون شوارتز - شهية الطبخ المغربي
7

 «أنونيموس» تخترق موقع جامعة «ماساتشوسيتس» إحياء لذكرى «آرون شوارتز»



نشر فى : الإثنين 14 يناير 2013 - 3:45 م
آخر تحديث : الإثنين 14 يناير 2013 - 3:45 م

بوابة الشروق اخترقت مجموعة قراصنة الإنترنت المعروفة باسم "أنونيموس" موقع جامعة "ماساتشوسيتس" التقنية؛ إحياء لذكرى "آرون شوارتز" الناشط في مجال حرية الإنترنت، والمطور لموقع "ريدت" ،الذي أقدم على الانتحار شنقًا.

وتركت "أنونيموس"على صفحة الجامعة، رسالة وصفت فيها ملاحقة "آرون" قضائيًا، بأنها عدم إحقاق للحق وخطأ جسيم، يبرز إجحاف قانون الجرائم الإلكترونية في الولايات المتحدة الأمريكية، وخاصة أنظمة العقوبة، وأن ما حدث معه يثير الشكوك حول العدالة في أمريكا، فيما يتعلق بمساومات ما قبل المحاكمة، بحسب موقع العربية للأخبار التقنية.

وأوضحت المجموعة، أن المأساة التي حصلت بوفاة "آرون"، يجب أن تكون سببًا في إصلاح قوانين حقوق الطبع والنشر والملكية الفكرية، وفي تجديد الالتزام بالحفاظ على الإنترنت حر دون قيود.

وتجدر الإشارة إلى أن عائلة "شوارتز"، قد أكدت في بيان لها، موت سليلها شنقًا يوم الجمعة، وأعلنت عن موعد جنازته، التي ستقام غدًا الثلاثاء، وألقت العائلة باللوم على جامعة MIT والنيابة العامة الاتحادية، اللذين اتهما "آرون" بالقرصنة، وهي تهمة قد تجلب له حكمًا بالسجن لمدة تتجاوز 30 سنة، بحسب بيان العائلة.

وأكدت العائلة، أن موت "آرون" لا يمثل مأساة شخصية فحسب، بل هو نتاج للنظام الجنائي، الذي لا يكتفي بالترهيب، ولكنه يتجاوز النيابة العامة، على حد تعبيرها، مؤكدة أن القرارات التي اتخذها المسؤولون في MIT ضده كانت سببًا في وفاته.

الجدير بالذكر، أن مجموعة "أنونيموس"، قد اعتذرت في محلق رسالة الاختراق من إدارة جامعة  MIT، قائلة: "إنها لا تلقي باللوم والمسؤولية على الجامعة فيما حدث، وتقدمت باعتذار عن استخدام موقع الجامعة  لنشر الرسالة التي تود إيصالها".

«أنونيموس» تخترق موقع جامعة «ماساتشوسيتس» إحياء لذكرى «آرون شوارتز

 «أنونيموس» تخترق موقع جامعة «ماساتشوسيتس» إحياء لذكرى «آرون شوارتز»



نشر فى : الإثنين 14 يناير 2013 - 3:45 م
آخر تحديث : الإثنين 14 يناير 2013 - 3:45 م

بوابة الشروق اخترقت مجموعة قراصنة الإنترنت المعروفة باسم "أنونيموس" موقع جامعة "ماساتشوسيتس" التقنية؛ إحياء لذكرى "آرون شوارتز" الناشط في مجال حرية الإنترنت، والمطور لموقع "ريدت" ،الذي أقدم على الانتحار شنقًا.

وتركت "أنونيموس"على صفحة الجامعة، رسالة وصفت فيها ملاحقة "آرون" قضائيًا، بأنها عدم إحقاق للحق وخطأ جسيم، يبرز إجحاف قانون الجرائم الإلكترونية في الولايات المتحدة الأمريكية، وخاصة أنظمة العقوبة، وأن ما حدث معه يثير الشكوك حول العدالة في أمريكا، فيما يتعلق بمساومات ما قبل المحاكمة، بحسب موقع العربية للأخبار التقنية.

وأوضحت المجموعة، أن المأساة التي حصلت بوفاة "آرون"، يجب أن تكون سببًا في إصلاح قوانين حقوق الطبع والنشر والملكية الفكرية، وفي تجديد الالتزام بالحفاظ على الإنترنت حر دون قيود.

وتجدر الإشارة إلى أن عائلة "شوارتز"، قد أكدت في بيان لها، موت سليلها شنقًا يوم الجمعة، وأعلنت عن موعد جنازته، التي ستقام غدًا الثلاثاء، وألقت العائلة باللوم على جامعة MIT والنيابة العامة الاتحادية، اللذين اتهما "آرون" بالقرصنة، وهي تهمة قد تجلب له حكمًا بالسجن لمدة تتجاوز 30 سنة، بحسب بيان العائلة.

وأكدت العائلة، أن موت "آرون" لا يمثل مأساة شخصية فحسب، بل هو نتاج للنظام الجنائي، الذي لا يكتفي بالترهيب، ولكنه يتجاوز النيابة العامة، على حد تعبيرها، مؤكدة أن القرارات التي اتخذها المسؤولون في MIT ضده كانت سببًا في وفاته.

الجدير بالذكر، أن مجموعة "أنونيموس"، قد اعتذرت في محلق رسالة الاختراق من إدارة جامعة  MIT، قائلة: "إنها لا تلقي باللوم والمسؤولية على الجامعة فيما حدث، وتقدمت باعتذار عن استخدام موقع الجامعة  لنشر الرسالة التي تود إيصالها".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق