Blogging Application

الثلاثاء، 11 يوليو، 2017


في الحقيقة يحتوي السمك على مواد محسسة يمكن عند دخولها إلى الجسم أن تفاقم الحساسية أو تسبب حساسية عند من لديه استعداد لذلك، ونحن ننصح في هذه الحالة بتجنب تناوله على الأقل في فترة الثلاثة أشهر الأولى من طريقتنا الغذائية إذ يمكننا التخلص من هذه الحساسية بشكل نهائي بإذن الله وذلك من خلال استخدام مجموعة الطرق التنفسية العلوية الخاصة بنا والتي تشمل زيت وخل كل من إكليل الجبل والخزامى والزنجب
يل والميرمية والبابونج والينسون وزيت الزعتر وخل المليسة وخل الريحان، كما ننصح عادة بعدم تناول اللحوم في الليل وكذلك المشتقات الحيوانية، وبأن تسبق بالفواكه إذا تم تناولها في النهار، كما يمكن استخدام خليط زيوت المجموعة المذكورة كقطرة في الأنف في كل وقت من أوقات الصلاة مع التركيز على القطرة داخل كلا المنخرين في الليل والمساء قبل النوم فهذا يساعد في إزالة الاحتقان بشكل سريع جدا وإيقاف التحسس لوجود كثير من المواد الفعالة في خلاصة هذه الأعشاب المضادة للتحسس والالتهاب والقاتلة للجراثيم والفيروسات والتي تساعد في التخلص من المخاط وتفككه و تقلل من إطراح البلغم بشكل مميز ، ونبشركم أننا بذلك نصل إلى نتائج نهائية بإذن الله تعالى وهذا أفضل من الأدوية مثل الكورتيزون التي تعمل بآلية واحدة وليس عدة آليات كما تعمل منتجاتنا، كما أن بخاخ الكورتيزون يمكن أن يحدث انثقاب الحاجز الأنفي بعد فترة من استخدامه 

هل تحب #الأسماك وتمتنع عن تناولها لأنها تزيد من حساسيتك الأنفية؟

بقلم HAMOUMI ABDELLAH  |  لا يوجد تعليقات


في الحقيقة يحتوي السمك على مواد محسسة يمكن عند دخولها إلى الجسم أن تفاقم الحساسية أو تسبب حساسية عند من لديه استعداد لذلك، ونحن ننصح في هذه الحالة بتجنب تناوله على الأقل في فترة الثلاثة أشهر الأولى من طريقتنا الغذائية إذ يمكننا التخلص من هذه الحساسية بشكل نهائي بإذن الله وذلك من خلال استخدام مجموعة الطرق التنفسية العلوية الخاصة بنا والتي تشمل زيت وخل كل من إكليل الجبل والخزامى والزنجب
يل والميرمية والبابونج والينسون وزيت الزعتر وخل المليسة وخل الريحان، كما ننصح عادة بعدم تناول اللحوم في الليل وكذلك المشتقات الحيوانية، وبأن تسبق بالفواكه إذا تم تناولها في النهار، كما يمكن استخدام خليط زيوت المجموعة المذكورة كقطرة في الأنف في كل وقت من أوقات الصلاة مع التركيز على القطرة داخل كلا المنخرين في الليل والمساء قبل النوم فهذا يساعد في إزالة الاحتقان بشكل سريع جدا وإيقاف التحسس لوجود كثير من المواد الفعالة في خلاصة هذه الأعشاب المضادة للتحسس والالتهاب والقاتلة للجراثيم والفيروسات والتي تساعد في التخلص من المخاط وتفككه و تقلل من إطراح البلغم بشكل مميز ، ونبشركم أننا بذلك نصل إلى نتائج نهائية بإذن الله تعالى وهذا أفضل من الأدوية مثل الكورتيزون التي تعمل بآلية واحدة وليس عدة آليات كما تعمل منتجاتنا، كما أن بخاخ الكورتيزون يمكن أن يحدث انثقاب الحاجز الأنفي بعد فترة من استخدامه 

6:56 م شارك:

الاثنين، 10 يوليو، 2017


بالنسبة لإيقاف الدم بشكل سريع لا يوجد غذاء أو عشبة تعمل على ذلك ، فكما تعلمون تأثير الغذاء تدريجي لأنه يعمل على بناء الخلايا وهذا يحتاج إلى وقت يتعلق بعمر الخلايا نفسها الذي يتراوح بين 3-6 شهور

إضافة إلى أن العناصر الفعالة الموجودة في الغذاء والأعشاب تكون بتراكيز ضئيلة لا تستطيع أن تؤمن كمية كبيرة من المادة الفعالة التي يمكنها أن توقف النزف مثل الدواء الذي تكون فيه المادة الفعالة بتراكيز عالية جدا (ولكنها للأسف غير موزونة) من أجل هذا كان الدواء الكيميائي يسبب تأثيرات جانبية كثيرة
أما بالنسبة للهيمفوليا ، فنستخدم لها المجموعة المضادة للأكسدة ما عدا الزنجبيل حيث تعطي نتائج طيبة جدا وترفع نسبة العامل الثامن (الناقص) في الدم ، و تحوي هذه المجموعة زيت وخل كل من إكليل الجبل والخزامى والزنجبيل والميرمية والبابونج وزيت الزعتر وخل الريحان 
الطب الطبيعي

هل يمكن للغذاء ان يسعف المريض بايقاف النزف؟

بقلم HAMOUMI ABDELLAH  |  لا يوجد تعليقات


بالنسبة لإيقاف الدم بشكل سريع لا يوجد غذاء أو عشبة تعمل على ذلك ، فكما تعلمون تأثير الغذاء تدريجي لأنه يعمل على بناء الخلايا وهذا يحتاج إلى وقت يتعلق بعمر الخلايا نفسها الذي يتراوح بين 3-6 شهور

إضافة إلى أن العناصر الفعالة الموجودة في الغذاء والأعشاب تكون بتراكيز ضئيلة لا تستطيع أن تؤمن كمية كبيرة من المادة الفعالة التي يمكنها أن توقف النزف مثل الدواء الذي تكون فيه المادة الفعالة بتراكيز عالية جدا (ولكنها للأسف غير موزونة) من أجل هذا كان الدواء الكيميائي يسبب تأثيرات جانبية كثيرة
أما بالنسبة للهيمفوليا ، فنستخدم لها المجموعة المضادة للأكسدة ما عدا الزنجبيل حيث تعطي نتائج طيبة جدا وترفع نسبة العامل الثامن (الناقص) في الدم ، و تحوي هذه المجموعة زيت وخل كل من إكليل الجبل والخزامى والزنجبيل والميرمية والبابونج وزيت الزعتر وخل الريحان 

6:54 م شارك:

الأحد، 9 يوليو، 2017

انتشرت في الأوساط الطبية تقنية "زراعة البراز" المستخدمة في علاج القولون العصبي والتقرحي و داء كرونز وغيرها من أمراض الجهاز الهضمي وتقوم على مبدأ اعادة توازن بكتيريا القولون من خلال استخدام البكتيريا النافعة الموجوده في براز شخص سليم (بعد التأكد تماما من خلوه من الامراض) في قولون الشخص المريض. 
ونحن نقول أنه ومن ناحية نظرية هذه فكرة جيدة ولكن من ناحية عملية قد تكون غير مجدية، وبشكل عام دائما ينطلق العلم في البداية لوجود نتائج مذهلة في طريقة جديدة، رأينا ذلك عند اكتشاف المضادات الحيوية وكذلك عند اكتشاف زرع الخلايا الجذعية, ثم تبين بعد ذلك أن لكل طريقة مشاكلها وتاثيراتها الجانبية وأنه قد تم تعميم توقعات أعلى من الواقع.
حسب نظرية الغذاء الميزان الناس مخلوقين من تربات مختلفة "إن الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع تراب الأرض فجاء بنو آدم على قدر الأرض جاء منهم الأبيض والأحمر والأسود وبين ذلك والسهل والحزن والطيب والخبيث وبين ذلك" رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح, من ناحية أخرى التربات مختلفة في أنواع البكتيريا التي تحتوي وعددها وكثافتها, وليس هذا فقط فكل نوع من البكتيريا يعيش مع تربته متفاعلا معها ومتوائما معها, ولعل هذا ما يفسر اختلاف أنواع البكتيريا عند البشر وأن عددها الذي يعيش في القولون يتراوح بين ٣٠٠ وألف فالفرق كبير جدا في العدد, وكذلك كبير جدا الأنواع, ولذلك زرع نموذج من البكتيريا يختلف عن تربة الشخص التي خلقه الله تعالى منها يعني بالنسبة لنا تغيير جذريا كبيرا, فالإنسان قد خلق من طين والطين هو ماء وتراب وبكتيريا يعيش ٩٩٪ منها في قولون الإنسان, هذا التغيير الجذري الكبير في طبيعية البكتيريا التي تعيش في القولون نتوقع أن يحمل تغييرات كبيرة ليس فقط على مستوى الصحة ولكن حتى على مستوى السلوك وتركيب النسيج وكثير من أسرار تفاعلات البكتيريا مع جسم الإنسان, ولذلك فأنا أتوقع أن هذه الطريقة سيبشر لها كما بشر لكثير من اكتشافات الإنسان ولكن بعد فترة زمنية سيكتشف العلم والله تعالى أعلم مشاكل كثيرة حدثت نتيجة لذلك, ولعل زراعة القلب هي خير مثال على ذلك, فقد اكتشف كثير من العلماء أن زراعة القلب لدى شخص جديد يكسبه كثير من الانفعالات والعواطف الإيجابية والسلبية وتغيرا في السلوك لم يكن عنده قبل زراعة هذا القلب.
من ناحية أخرى نحن نرى أن هذا يخالف قانون النمو التدريجي الذي خلقه الله سبحانه وتعالى في كل مخلوقات, فلا طفل يبلغ بيوم, ولا إلكترون ينتقل من المدار الأول إلى الخامس مرة واحدة ولا شجرة تطول في اللحظة عشرات السنتمترات ولا تغيرا يحدث مفاجئا في الطبيعة التي خلقها الله تعالى, ولذلك نحن نعمل في طريقتنا في علاج القولون والقولون التقرحي وداء كرونز على قانون النمو التدريجي لبناء نظام بكتيري في القولون (ليس مأخوذا من براز شخص آخر - براز نجس) إنما مما طاب من الطعام وجعله الله تعالى مباركا وذكر بركته رسول الله صلى الله عليه وسلم (الزيت والخل والريحان) ونصل إلى نتائج أفضل من ٩٠٪ وبطريقة أكثر بركة وأكثر توائما مع قوانين الله وبعيدة عن تغيير خلق الله سبحانه وتعالى, وهذا من أسرار الغذا ءالميزان وأسس علم التغذية في القرآن الكريم 

علاج القولون العصبي والتقرحي و داء كرونز ب"زراعة البراز"

بقلم HAMOUMI ABDELLAH  |  لا يوجد تعليقات

انتشرت في الأوساط الطبية تقنية "زراعة البراز" المستخدمة في علاج القولون العصبي والتقرحي و داء كرونز وغيرها من أمراض الجهاز الهضمي وتقوم على مبدأ اعادة توازن بكتيريا القولون من خلال استخدام البكتيريا النافعة الموجوده في براز شخص سليم (بعد التأكد تماما من خلوه من الامراض) في قولون الشخص المريض. 
ونحن نقول أنه ومن ناحية نظرية هذه فكرة جيدة ولكن من ناحية عملية قد تكون غير مجدية، وبشكل عام دائما ينطلق العلم في البداية لوجود نتائج مذهلة في طريقة جديدة، رأينا ذلك عند اكتشاف المضادات الحيوية وكذلك عند اكتشاف زرع الخلايا الجذعية, ثم تبين بعد ذلك أن لكل طريقة مشاكلها وتاثيراتها الجانبية وأنه قد تم تعميم توقعات أعلى من الواقع.
حسب نظرية الغذاء الميزان الناس مخلوقين من تربات مختلفة "إن الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع تراب الأرض فجاء بنو آدم على قدر الأرض جاء منهم الأبيض والأحمر والأسود وبين ذلك والسهل والحزن والطيب والخبيث وبين ذلك" رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح, من ناحية أخرى التربات مختلفة في أنواع البكتيريا التي تحتوي وعددها وكثافتها, وليس هذا فقط فكل نوع من البكتيريا يعيش مع تربته متفاعلا معها ومتوائما معها, ولعل هذا ما يفسر اختلاف أنواع البكتيريا عند البشر وأن عددها الذي يعيش في القولون يتراوح بين ٣٠٠ وألف فالفرق كبير جدا في العدد, وكذلك كبير جدا الأنواع, ولذلك زرع نموذج من البكتيريا يختلف عن تربة الشخص التي خلقه الله تعالى منها يعني بالنسبة لنا تغيير جذريا كبيرا, فالإنسان قد خلق من طين والطين هو ماء وتراب وبكتيريا يعيش ٩٩٪ منها في قولون الإنسان, هذا التغيير الجذري الكبير في طبيعية البكتيريا التي تعيش في القولون نتوقع أن يحمل تغييرات كبيرة ليس فقط على مستوى الصحة ولكن حتى على مستوى السلوك وتركيب النسيج وكثير من أسرار تفاعلات البكتيريا مع جسم الإنسان, ولذلك فأنا أتوقع أن هذه الطريقة سيبشر لها كما بشر لكثير من اكتشافات الإنسان ولكن بعد فترة زمنية سيكتشف العلم والله تعالى أعلم مشاكل كثيرة حدثت نتيجة لذلك, ولعل زراعة القلب هي خير مثال على ذلك, فقد اكتشف كثير من العلماء أن زراعة القلب لدى شخص جديد يكسبه كثير من الانفعالات والعواطف الإيجابية والسلبية وتغيرا في السلوك لم يكن عنده قبل زراعة هذا القلب.
من ناحية أخرى نحن نرى أن هذا يخالف قانون النمو التدريجي الذي خلقه الله سبحانه وتعالى في كل مخلوقات, فلا طفل يبلغ بيوم, ولا إلكترون ينتقل من المدار الأول إلى الخامس مرة واحدة ولا شجرة تطول في اللحظة عشرات السنتمترات ولا تغيرا يحدث مفاجئا في الطبيعة التي خلقها الله تعالى, ولذلك نحن نعمل في طريقتنا في علاج القولون والقولون التقرحي وداء كرونز على قانون النمو التدريجي لبناء نظام بكتيري في القولون (ليس مأخوذا من براز شخص آخر - براز نجس) إنما مما طاب من الطعام وجعله الله تعالى مباركا وذكر بركته رسول الله صلى الله عليه وسلم (الزيت والخل والريحان) ونصل إلى نتائج أفضل من ٩٠٪ وبطريقة أكثر بركة وأكثر توائما مع قوانين الله وبعيدة عن تغيير خلق الله سبحانه وتعالى, وهذا من أسرار الغذا ءالميزان وأسس علم التغذية في القرآن الكريم 

6:10 م شارك:

الجمعة، 7 يوليو، 2017



" ظاهرة تشغل اهتمام كثير من المتخصصين في كثير من التخصصات العلمية، ومنهم المختصون في علم النفس، لما لهذه الظاهرة من آثار نفسية...
السحر والعين ظاهرة تفشت حتى أضرت بكثير من الناس...كيف نتخلص من السحر و العين؟ وهل يمكن للطعام أن يكون سبيلا في علاج السحر و العين؟
الطعام!! ما نوع هذا الطعام؟ و ما علاقة الطعام بالسحر والعين؟ وهل يمكن للغذاء (الطعام) أن يعالج مثل هذ الحالات المستعصية؟ 
نقول ببساطة نعم ، , فقد ربط رسول الله صلى الله عليه وسلم دور الطعام بالتخلص من السحر والحزن ،وكذلك القرآن الكريم "" من تصبح بسبع تمرات عجوة لم يصبه سم ولا سحر "" رواه الشيخان , وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم "" التلبينة مجمة لفؤاد المريض وتذهب ببعض الحزن "" رواه البخاري , ونحن نستخدم كمادة حافظة في منتجاتنا زيت الزيتون المبارك "" كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة "" رواه أحمد وكذلك الخل المبارك "" اللهم بارك في الخل فإنه كان إدام الأنبياء قبلي "" رواه ابن ماجة , ونطلب من الشخص أن يستخدمها في أوقات الصلاة المباركة لقول الله تعالى "" خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين "" ولاحظنا حقيقة أن هذه الأطعمة المباركة في الأوقات المباركة لها دور في إزالة الأعراض التي تعرف عند الناس بالعين أو السحر أو ما شابه ذلك , والله تعالى أعلم .
هل سبق لك وبحث عن #تفسير #علمي لهذه الظاهرة ؟ التفسير العلمي لذلك ذكرته في أحد البوستات ... وهو أن نقص العناصر التي يحتاجها الدماغ في أداء وظائفه وبناء النواقل العصبية تسهل الإصابة بالاكتئاب والحزن والقلق والوسواس , وتجعل الدماغ ضعيفا من هذه الناحية , ونعتقد أن القرين أو الشيطان المخلوق من نار كما أخبرنا الله تعالى ( والنار من ناحية فيزيائية ضوء وحرارة وموجات كهرومغناطيسية ) يستطيع أن يؤثر على كهرباء الدماغ الناجمة من نشاط وظائف الخلايا العصبية والتي بدورها هي ناجمة عن نقص العناصر التي يعمل بها الدماغ , فيكون للطعام هنا الذي يحتوي على هذه العناصر تعويض لنقص العناصر الدماغية وبناء للنواقل العصبية التي أثبتت الدراسات أنها تبنى من الحمض الأميني التيروزين , وفي نفس الوقت تكون للبركة دور في طرد عمل الشيطان والله تعالى أعلم ومن هنا كان دور التمر مضادا للسحر وكذلك دور التلبينة التي تذهب ببعض الحزن,
الطب الطبيعي

.كيف نتخلص من السحر و العين؟ وهل يمكن للطعام أن يكون سبيلا في علاج السحر و العين؟

بقلم HAMOUMI ABDELLAH  |  لا يوجد تعليقات



" ظاهرة تشغل اهتمام كثير من المتخصصين في كثير من التخصصات العلمية، ومنهم المختصون في علم النفس، لما لهذه الظاهرة من آثار نفسية...
السحر والعين ظاهرة تفشت حتى أضرت بكثير من الناس...كيف نتخلص من السحر و العين؟ وهل يمكن للطعام أن يكون سبيلا في علاج السحر و العين؟
الطعام!! ما نوع هذا الطعام؟ و ما علاقة الطعام بالسحر والعين؟ وهل يمكن للغذاء (الطعام) أن يعالج مثل هذ الحالات المستعصية؟ 
نقول ببساطة نعم ، , فقد ربط رسول الله صلى الله عليه وسلم دور الطعام بالتخلص من السحر والحزن ،وكذلك القرآن الكريم "" من تصبح بسبع تمرات عجوة لم يصبه سم ولا سحر "" رواه الشيخان , وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم "" التلبينة مجمة لفؤاد المريض وتذهب ببعض الحزن "" رواه البخاري , ونحن نستخدم كمادة حافظة في منتجاتنا زيت الزيتون المبارك "" كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة "" رواه أحمد وكذلك الخل المبارك "" اللهم بارك في الخل فإنه كان إدام الأنبياء قبلي "" رواه ابن ماجة , ونطلب من الشخص أن يستخدمها في أوقات الصلاة المباركة لقول الله تعالى "" خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين "" ولاحظنا حقيقة أن هذه الأطعمة المباركة في الأوقات المباركة لها دور في إزالة الأعراض التي تعرف عند الناس بالعين أو السحر أو ما شابه ذلك , والله تعالى أعلم .
هل سبق لك وبحث عن #تفسير #علمي لهذه الظاهرة ؟ التفسير العلمي لذلك ذكرته في أحد البوستات ... وهو أن نقص العناصر التي يحتاجها الدماغ في أداء وظائفه وبناء النواقل العصبية تسهل الإصابة بالاكتئاب والحزن والقلق والوسواس , وتجعل الدماغ ضعيفا من هذه الناحية , ونعتقد أن القرين أو الشيطان المخلوق من نار كما أخبرنا الله تعالى ( والنار من ناحية فيزيائية ضوء وحرارة وموجات كهرومغناطيسية ) يستطيع أن يؤثر على كهرباء الدماغ الناجمة من نشاط وظائف الخلايا العصبية والتي بدورها هي ناجمة عن نقص العناصر التي يعمل بها الدماغ , فيكون للطعام هنا الذي يحتوي على هذه العناصر تعويض لنقص العناصر الدماغية وبناء للنواقل العصبية التي أثبتت الدراسات أنها تبنى من الحمض الأميني التيروزين , وفي نفس الوقت تكون للبركة دور في طرد عمل الشيطان والله تعالى أعلم ومن هنا كان دور التمر مضادا للسحر وكذلك دور التلبينة التي تذهب ببعض الحزن,

3:26 م شارك:

الخميس، 6 يوليو، 2017

هل تتناول بذور التفاح عند تناولك التفاحة؟

هل تعلم أن بذور التفاح تعتبر سامة ؟؟
وتحتوي على السيانيد السام!!
هل يمكن لهذه الحبات الصغيرة أن تكون خطرا على طفلك؟؟

نعم ,تشير الدراسات إلى أن بذور التفاح وليس التفاح نفسه , يحتوي على نسبة ضئيلة من السيانيد السم الشهير , ولذلك كانت بذرة التفاح مرة الطعم , والطعم المر عادة يشير إلى وجود سم , ولذلك جعله الله تعالى أبغض طعام , وكذلك اللوز المر يحتوي على السيانيد أيضا وهو ذو طعم مر ايضا , وتكفي خمس حبات من اللوز المر لقتل طفل صغير إذا تناولها , ومن رحمة الله تعالى أنه جعل بذرة التفاح محاطة بقشرة بنية سميكة , ولذلك لو تم بلع بذور التفاح كاملة دون مضغها فإن هذه القشرة تبقى سليمة وتمر بذور التفاح عبر الجهاز الهضمي دون أن يتم هضمها ودون أن يتم تفكيكها وامتصاصها , ولكن إذا تم مضغ هذه البذرة وتكسير قشرتها عبر الأسنان فإن هذا سيعرض البذرة للعصارات الهاضمة ومن ثم يمكن أن تتفكك هذه البذرة ويخرج السيانيد الذي فيها إلى الجسم وما قد يحمله من خطوره حسب الجرعة الداخلة إلى الجسم , ولذلك وجب إزالة بذور التفاح عند أكله للوقاية 
الطب الطبيعي

هل تعلم أن بذور التفاح تعتبر سامة ؟؟

بقلم HAMOUMI ABDELLAH  |  لا يوجد تعليقات

هل تتناول بذور التفاح عند تناولك التفاحة؟

هل تعلم أن بذور التفاح تعتبر سامة ؟؟
وتحتوي على السيانيد السام!!
هل يمكن لهذه الحبات الصغيرة أن تكون خطرا على طفلك؟؟

نعم ,تشير الدراسات إلى أن بذور التفاح وليس التفاح نفسه , يحتوي على نسبة ضئيلة من السيانيد السم الشهير , ولذلك كانت بذرة التفاح مرة الطعم , والطعم المر عادة يشير إلى وجود سم , ولذلك جعله الله تعالى أبغض طعام , وكذلك اللوز المر يحتوي على السيانيد أيضا وهو ذو طعم مر ايضا , وتكفي خمس حبات من اللوز المر لقتل طفل صغير إذا تناولها , ومن رحمة الله تعالى أنه جعل بذرة التفاح محاطة بقشرة بنية سميكة , ولذلك لو تم بلع بذور التفاح كاملة دون مضغها فإن هذه القشرة تبقى سليمة وتمر بذور التفاح عبر الجهاز الهضمي دون أن يتم هضمها ودون أن يتم تفكيكها وامتصاصها , ولكن إذا تم مضغ هذه البذرة وتكسير قشرتها عبر الأسنان فإن هذا سيعرض البذرة للعصارات الهاضمة ومن ثم يمكن أن تتفكك هذه البذرة ويخرج السيانيد الذي فيها إلى الجسم وما قد يحمله من خطوره حسب الجرعة الداخلة إلى الجسم , ولذلك وجب إزالة بذور التفاح عند أكله للوقاية 

3:19 م شارك:

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد

هل تريد المزيد؟
إشترك الآن بالقائمة البريدية ليصلك جديد المواضيع.

مدعومة من FeedBurner

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

المشاركات الشائعة

Google+ Badge

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شهية الطبخ المغربي مصمم ccna | تعريب| مِدَادٌ
تدعمه Blogger .
الصعود للاعلى